إيران هددت اسرائيل، فهل ستنتقم بالفعل؟؟

سليم نصر الرقعي
salimragi@yahoo.com

2024 / 4 / 2

كما جرت العادة، فبعد هذه الضربة الموجعة التي وجهتها اسرائيل لإيران - وفي وضح النهار- ولقنصليتها في دمشق مما أدى إلى مقتل 13 من الدبلوماسيين الايرانيين، منهم 7 من الحرس الثوري وعلى رأسهم قائد كبير في فيلق القدس هو (العميد محمد الرضا الزاهدي)، هاهي إيران (رأس وقائد ما يسمى بمحور المقاومة) تتوعد اسرائيل بالرد والانتقام والويل والثبور وعظائم الأمور!!، فهل ستنتقم هذه المرة بالفعل أم كالعادة سنسمع كثيرًا من الجعجعة ولا نرى أي طحين، ربما سوى القليل من الطحين الذي لا يُسمن ولا يُغني من جوع !!؟؟
الشيء المؤكد أن ايران كعادتها القديمة أنها قالت بأنها سترد وستنتقم ! لكن السؤال هنا: ما هو شكل وحجم هذا الرد وهذا الانتقام الإيراني على هذه الضربة الاسرائيلية الموجعة لقنصليتها في دمشق ؟ فلقد تعودنا - منذ سنين طويلة ومنذ اغتيال (سليماني) في العراق- من الإيرانيين أنهم يهددون بالانتقام ويتوعدون بالويل والثبور وعظائم الأمور وبالرد الموجع بقوة دون أن نرى ردًا بحجم كلامهم وتهديداتهم!؟؟ حيث ظلت ايران ترد بشكل ((محدود)) و((محسوب)) و((بشكل غير مباشر)) عن طريق أدواتها في العالم العربي دون أن تتورط هي بنفسها ويدها في ذلك بشكل مباشر وعلني وشجاع يرفع الرأس!! فهل سترد هذه المرة بشكل مباشر وقوي وشجاع وتخترق الخطوط الحمراء أي ما يؤدي إلى مقتل 13 اسرائيلي بل ولو حتى 7 اسرائيليين فقط!؟؟ هل تجرؤ ايران على رد مباشر وموجع لإسرائيل أم ستترك - كالعادة - الرد لأدواتها في العالم العربي وهو في الغالب سيكون ((رد محدود لا يمس الخطوط الحمراء الامريكية والاسرائيلية))! أي لا يؤدي إلى مقتل اسرائيليين وامريكيين!؟؟ ما رأيكم؟
أخوكم العربي المحب



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World