ما قلّ ودل3/ على هامش هذه الحرب

محمود شقير
shukair@hotmail.com

2024 / 4 / 2

1
السلام
لا يمكن أن يكون سلامًا
إلا مع العدل والحرية.

2

الرسميون العرب العاجزون، ومن أجل رفع العتب، ليس لديهم سوى
الاحتجاج اللفظي والاستنكار، ولا من سميع أو مُجيب.

3
كلام كثير يقال عن حل
الدولتين
لكن كما يقال: نسمع جعجعة
ولا نرى طحنًا.

4
أضعف الإيمان أن يتصدى الحكّام العرب لوقف الجوع
في قطاع غزة.
5
بلينكن يطبخ على أقلّ من مهله اتفاقًا لوقف الحرب
وأهالي غزّة
لا يجدون ما يطبخونه لأطفالهم.

6
روايتنا
عن حقّنا في بلادنا
بحاجة الى جهود فكرية وسياسية مثابرة
لكي نوصلها إلى العالم.

7
بايدن يمارس دعاية انتخابية.
وما يقوله
عن حقوق الفلسطينيين مجرّد كلام.

8
ونحن نتمنّى السلامة لشعبنا في خيام الشقاء
نقول:
ترفَّقْ بهم يا طقس الشتاء.

9
الجامعة العربية تغطُّ في نوم عميق.
والسؤال لأمينها العام أحمد أبو الغيط:
إلى متى هذا الغطيط أو الغيط… يط؟!

10
يقال: لكلِّ امرئٍ من اسمه نصيب.
أمّا مجلس الأمن الدولي
فهو الذي ليس له من اسمه نصيب.

11
بلينكن، وزير الخارجيةالأمريكية، بخصوص حقوق الفلسطينيين،
مثل أمِّ العروس:
كلام كثير وفعل قليل .

12
مائة وتسعة وسبعون يومًا،
لا ليلنا ليل ولا نهارنا نهار
وشلّال الدم يواصل الانهمار
فإلى متى؟! وإلى متى؟!
13
عارٌ على العالم
أن يموت أطفال فلسطين
ليس من قذائف الطائرات وحسب
بل من الجوع والعطش والبرد.
14
يهرولون إلى البيت الأبيض
ويعودون بخفيِّ حُنين.
والآن من حقّ حُنين، نكايةً بهم، أن يرفع
سعر خفّيه.
15
مواطن غزّي جائع يتساءل:
أين العرب؟
أين المسلمون؟
السؤال برسم الإدانة والاتّهام لأنّ الجوع كافر، كما قيل ويقال.

16
بعد اجتماع 57 دولة عربية وإسلامية لبحث العدوان على غزّة، قال أحمد أبو الغيط في مؤتمر صحافي: 57 دولة! دي مش مزحة.
وأنا أقول ورزقي على الله: دي مزحة باهتة بلا طعم ولا لون ولا عنوان.

17
حين يختلط الطحين بالدم في غزة
تزداد عربدة الجوع
ويكون الأطفال أوّل من يعاني
وأوّل من يموت.

18
"ما أضيقَ العيشَ لولا فُسحةُ الأملِ"
هذه هي حال الفلسطينيين المعذبين
في أرضهم.

19
"ولي وطن آليت ألا أبيعه..."
ابن الرومي.



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World