شبكات التواصل قبائل

غالب المسعودي
last_summerian00@yahoo.com

2024 / 3 / 21

يمكن اعتبار شبكات التواصل الاجتماعي بشكل مجازي اصبحت "قبائل" في بعض الأحيان، حيث تجتمع مجموعات من الأفراد ذوي توجهات واهتمامات المشتركة في مساحة افتراضية واحدة مبنية على أسس القرابة تتجاوز المجموعات العائلية. يمكن لهذه القبائل أن تشكل مجتمعات رقمية تتفاعل وتتبادل المعلومات والأفكار والمحتوى. من خلال شبكات التواصل الاجتماعي، يمكن للأشخاص الانخراط في مناقشات والتعرف على أشخاص جدد والتواصل معهم عبر الإنترنت. يمكن أن تتشابه هذه الديناميكيات الاجتماعية مع تلك التي يمكن أن نجدها في القبائل التقليدية، حيث يتم تشكيل تحالفات، وصداقات، وتبادل الموارد والمعرفة. ومع ذلك، يجب ملاحظة أنه على الرغم من تواجد القبائل الافتراضية في شبكات التواصل الاجتماعي، فإنها تختلف عن القبائل التقليدية في العديد من الجوانب. فعلى سبيل المثال، لا يعتمد تشكل القبائل الافتراضية على العوامل الجغرافية أو الوراثية، بل يعتمد بشكل أساسي على الاهتمامات المشتركة والتواصل عبر الإنترنت. وبالتالي، يمكن اعتبار شبكات التواصل الاجتماعي بمثابة أدوات رقمية تمكّن الناس من التواصل والتفاعل وتكوين مجتمعات افتراضية، ولكنها ليست قبائل تقليدية بالمعنى الحرفي للكلمة. يمكن أن يتجمع الأشخاص حول الهوايات المشتركة مثل المنطقة الجغرافية، الوظيفة الحكومية، المهنة، التجربة الحياتية وغيرها. قد توفر شبكات التواصل الاجتماعي منصات لعرض أعمالهم والتعليق عليها وتبادل النصائح والإلهام. يمكن أن تجمع الأشخاص الذين يمارسون نفس النشاط الرياضي مثل كرة القدم، كمال الأجسام، الجري، رياضات المغامرة وغيرها. يمكن لهؤلاء الأشخاص مشاركة تجاربهم، وتحقيق إنجازاتهم، وتبادل النصائح والتمارين. يمكن أن تجمع الأشخاص الذين يشتركون في نفس الأذواق الموسيقية والاهتمامات الثقافية. يمكن لهؤلاء الأشخاص مناقشة الأغاني والفنانين المفضلين لديهم، والتبادل في قوائم التشغيل وحضور الحفلات والمهرجانات الموسيقية. هذه مجرد بعض الأمثلة، ويمكن أن تكون هناك العديد من الاهتمامات المشتركة الأخرى التي تجمع الأشخاص في القبائل الافتراضية. تعتمد هذه الاهتمامات على تنوع واسع لاحتياجات واهتمامات الناس في المجتمع الرقمي. القبائل الافتراضية لا تحمل نفس مزايا القبائل الواقعية من حيث الاعراف والقوانين التقليدية. في العالم الافتراضي، تكون القبائل عبارة عن مجموعات من الأفراد الذين يشتركون في اهتمامات مشتركة دون أن يكون لديهم هيكل اجتماعي أو قوانين رسمية. ومع ذلك، قد ينشأ داخل القبائل الافتراضية بعض القواعد أو الاتفاقيات غير الرسمية التي تنظم تفاعلات الأعضاء. قد يكون هناك بعض القواعد المتعلقة بالتحدث بلباقة واحترام وجهات النظر المختلفة، أو قد تنشأ اتفاقيات حول عدم نشر المحتوى المسيء أو الضار. إلا أنه من النادر أن تكون هذه القواعد ملزمة بشكل قانوني أو تحظى بتأييد رسمي.
بشكل عام، القبائل الافتراضية تعتمد بشكل أكبر على قوانين وسياسات المنصات الاجتماعية الرقمية التي يتم استخدامها للتواصل، حيث تحدد هذه السياسات السلوك المقبول وتنظم استخدام المنصات. علم الاجتماع يدرس التفاعلات الاجتماعية والظواهر الاجتماعية المختلفة في المجتمعات، بما في ذلك الأنظمة القبلية. يمكن أن تكون هناك تحليلات وآراء متنوعة بشأن النظام القبلي وتأثيره على تطور المجتمعات. من المهم أن نفهم أن العالم الافتراضي هو بيئة افتراضية تختلف عن العالم الواقعي، ولها خصائص وقواعد مختلفة. في العالم الافتراضي، يمكن تشكيل مجتمعات وتنظيمها بطرق مختلفة عما يحدث في العالم الواقعي. إذا تعلق الأمر بتطبيق النظام القبلي على العالم الافتراضي، فإنه من الصعب الجزم بأنه سيؤدي بالضرورة إلى التخلف. فالعالم الافتراضي يوفر فرصًا جديدة للتواصل والتفاعل وتنظيم المجتمعات بشكل مختلف. يمكن استخدام التكنولوجيا الرقمية لتعزيز التعلم، والتبادل الثقافي، وتنمية المهارات. مع ذلك، يجب أخذ جوانب أخرى في الاعتبار. فالعوامل الاقتصادية والاجتماعية والثقافية تؤثر على تشكيل المجتمعات سواء في العالم الواقعي أو العالم الافتراضي. قد تظل بعض التحديات المرتبطة بالنظام القبلي حاضرة في العالم الافتراضي، وقد يتطلب التكيف والتطوير لتلبية احتياجات المجتمعات الرقمية. بشكل عام، يمكن استخدام العالم الافتراضي بطرق مبتكرة لتعزيز التواصل، والتفاعل، وتبادل المعرفة، والثقافة. يعتمد تأثير ذلك على كيفية استخدام وتنظيم المجتمعات للتكنولوجيا الرقمية والتحديات والفرص التي تواجهها. تأثير التواصل الافتراضي على السلوك الواقعي: قد يؤدي التفاعل في العالم الافتراضي إلى تأثير مباشر على سلوك الأفراد في الواقع. يمكن للقبائل الافتراضية أن تنشئ بيئة تشجع على العنف أو تعزز السلوك العدواني لأعضائها، وهذا السلوك قد ينتقل إلى الواقع. قد يجد بعض الأفراد الراحة أو الهروب في العالم الافتراضي، وقد يتعاملون معه كواقع بديل يسمح لهم بالتصرف بطرق لا يمكنهم فعلها في الواقع. في هذه الحالة، قد يكون العنف وسيلة للتعبير عن القوة أو التأثير. يجب أن نأخذ في الاعتبار أن الثقافة والقيم والعادات تؤثر في سلوك الأفراد في أي مجتمع، سواء كان في الواقع أو العالم الافتراضي. إذا كانت القبيلة الافتراضية تتبنى أو تشجع على أفكار العنف أو التمييز، فقد يعكس ذلك السلوك في الواقع. قد يتسبب الاستخدام السيء للمنصة أو التعامل غير المسؤول من قبل بعض أعضاء القبيلة في حدوث أحداث عنف. قد يشمل ذلك التحريض على العنف أو التشجيع على السلوك العدواني. من المهم أن تتم مراقبة وتحليل هذه الأحداث بشكل شامل، وأن تتم خطوات للتصدي للعنف والتشجيع على السلوك الإيجابي والاحترام المتبادل. قد تشمل هذه الخطوات تنظيم المنصة بشكل أفضل، وتعزيز التوعية والتعليم بشأن السلوك المقبول والقيم الإيجابية، وفرض قوانين وقواعد صارمة لمنع العنف والتحريض عليه.
صحيح، في النظام القبلي التقليدي، قد تكون هناك قيم وتصرفات تشجع على دعم أفراد القبيلة والتمسك بهم، حتى لو كانوا مخطئين. هذا يمكن أن يؤثر على مصداقية المحتوى وقد يؤدي إلى انتقائية في التفكير وتحجيم الحقيقة. من الضروري أن ندرك أن التمسك العميق بالانتماء القبلي يمكن أن يؤثر على النظرة الموضوعية والقدرة على اتخاذ قرارات مستقلة وتقييم الأفكار بشكل منفصل. قد يكون من الصعب على الأفراد في هذه الثقافات أن ينتقدوا أفراد قبيلتهم أو يتخذوا مواقف مختلفة بشأن القضايا المهمة. مع ذلك، يجب أن نفهم أن هذا النوع من الانتماء والتمسك بالقبيلة له أيضًا جوانب إيجابية. يمكن أن يعزز الانتماء القبلي الروابط الاجتماعية والتعاون بين أفراد المجتمع وتوفير الدعم والحماية للأعضاء. ومع ذلك، يجب أن يتم توازن هذا بضرورة المرونة والتفكير المستقل والقدرة على تقييم الأفكار والتصرفات بناءً على أسس منطقية وأخلاقية. عند استهلاك المحتوى، من المهم أن يتم تطبيق النقد البناء والتفكير النقدي على المعلومات المقدمة بغض النظر عن انتماء المتحدث. يجب أن نسعى للبحث عن الحقائق والأدلة الموثوقة والمصادر المتعددة للتأكد من صحة المعلومات. كما يمكن الاستفادة من التواصل مع أشخاص آخرين من ثقافات وخلفيات متعددة للحصول على وجهات نظر متنوعة وشاملة.



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World