الولايات الإسرائلية

إبراهيم رمزي
brahim_ramzi@hotmail.fr

2023 / 11 / 8

الولايات الإسرائلية ـ في شتى بقاع العالم ـ تسابقت ـ ذليلة، صاغرة ـ للتعبير عن ولائها وتعاطفها مع إسرائيل، عنوان "السلم ‏والأمن" في الشرق الأوسط. محاولة أن تقايض "ولاءها" بالتكفير عن أخطاء الإساءة لليهود في الماضي ..‏
إسرائيل لا تقبل من أحد إثارة أسباب الحرب، ولا تريد تخلفا عن الاصطفاف إلى جانبها .. ولا تقبل منزلة بين المنزلتين .. إذ لا ‏بد من التنديد بـفلسطينيين ـ نهجوا طريقة "مدانة" ـ ليُذَكّروا العالم بقضيتهم المنسية .. وبأرضهم المسلوبة ... وحقوقهم المهضومة ‏‏..‏
إسرائيل تجحد ممارستها للأبارتايد .. ولا تقبل معاداة السامية .. ولكنها ترحب بمعاداة الفلسطينيين .. وحتى العرب (مسلمين ‏ومسيحيين) .. ‏
إسرائيل ما تفتأ توبخ كل من ينكر "المَحْرَقة" .. ومن نسي فظاعتها تدعوه لمعاينة كيفية ممارسة جزء منها في غزة، حتى يتذكر ‏آلام اليهود على يد النازية .. وحتى صارت غزة "شفيدز * " يتفرج عليه العالم "المتحضر" بقلب ذي كفتين غير متكافئتين: ‏إنساني مرة، ولا إنساني مرة أخرى. وبـ"ضمير" مائل خارج القانون الدولي .. ‏
ما زال التجاهل يرخي بظلاله على اتفاقية جنيف، في انتظار تفعيلها والالتزام بها، وخاصة نبذ الحرب والهمجية، ثم الانطلاق ـ ‏بعد ذلك ـ نحو تطبيق قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، دون انتقائية أو تنصل من إقرار حقوق هذا الطرف أو ذاك.‏

‏26/10/2023‏

‏* معتقل نازي كالجحيم، حشر فيه يهود أوربا.‏



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World