شاعر ليبي يقضي في إعصار دانيال..

حكمت الحاج
takamulat@yahoo.com

2023 / 9 / 27

"جرس إنذار":
الشاعر الليبي حذر من خطر الفيضانات في درنة قبل وفاته في إعصار دانيال..
حضر مصطفى الطرابلسي اجتماعًا حول حالة السدود قبل أيام من وقوع كارثة دانيال في المدينة.

مقال بقلم: باتريك وينتور، محرر بصحيفة الغارديان البريطانية.

الترجمة إلى العربية: حكمت الحاج*

في درنة، وفي ليبيا بشكل عام، يتحدث الجميع عن قصيدة تحمل عنوان "المطر"، والتي كتبها شاعر من المدينة يُدعى مصطفى الطرابلسي، الذي توفي في الإعصار. ففي 6 سبتمبر، قبل أيام من كتابة القصيدة، حضر اجتماعًا في دار الثقافة بدرنة لمناقشة خطر الفيضان في المدينة وحالة السدود.
القصيدة قصيرة ومناسبة، وتقول:
المطر
يكشف الشوارع المبتلة،
والمقاول الغشاش،
والدولة الفاشلة.
يغسل كل شيء،
أجنحة الطيور
وفراء القطط.
يذكر الفقراءبأسقفهم الهشة
وثيابهم المتهالكة.
يوقظ الوديان،
يهز الغبار الثائر
والقشور الجافة.
المطرعلامة على الخير،
ووعد بالمساعدة،
وجرس إنذار.

كان جرس إنذار لمسؤولي درنة المعينين الذين اختاروا ألا يستمعوا إليه. لذلك، يقول السكان، تصدح المدينة الآن بصوت مختلف - صوت الألم والأمهات يتحدثن عن فقدان أطفالهن.
في الشوارع، يسمع صيحات الفرح عند اكتشاف علامات الحياة، ولكن في كثير من الأحيان ينتهي البحث المؤلم في الأنقاض فقط بالعثور على جثث في الطين، أو لا شيء، والصمت.
بجانب البحر، حيث تم إرسال العديد من الضحايا عبر النهر الجارف، يبحث عمال الإنقاذ التركيون الذين يرتدون بدلات الغوص في الأنقاض العائمة لمدينة مدمرة بحثًا عن الجثث.
قال المسؤولون إنه تم إنقاذ 300 ناجٍ، بما في ذلك 13 طفلاً. جلبت الأخبار بعض الفرح، ولكن طبيبًا انهار في البكاء عندما طُلِبَ منه من قبل فريق تلفزيوني أن يقول ما إذا كان هناك أكثر من 10,000 قتيل - سؤال لا يمكنه معرفة الإجابة عليه.
في محاولة لإعطاء شعور بأن الاستجابة تتم إدارتها بشكل جيد، تم إفادة أن العميد صدام حفتر، رئيس غرفة عمليات الجيش الوطني الليبي وابن الجنرال خليفة حفتر، كان يشرف على جهود الإنقاذ والتعافي.
وقيل إن حفتر يعمل عن كثب مع فرق متخصصة تبحث عن الأشخاص الذين تم جرفهم إلى البحر بواسطة الفيضانات. وقيل إنه "يقيم احتياجات فرق الإنقاذ ويضمن توفر القدرات والموارد اللازمة لتنفيذ العمليات بأمان وكفاءة".
ولكن مع انهيار أحياء بأكملها بعد انهيار مباني الشقق والمنازل، وفي كثير من الحالات تجرف السكان النائمين فيها، كان الشعور بالأمان والكفاءة بعيدًا جدًا.
في حي الشيحة في درنة، وصف الشهود وضع الجثث المصطفة في الممرات في انتظار التعرف عليها بينما كانت ثلاجة الموتى ممتلئة.
قتل حوالي 230 سودانيًا عندما اجتاحت الفيضانات المنطقة التي يعيشون فيها. قال الأمين العام للجالية السودانية في مدينة طبرق، بشير الدوهي، لصحيفة السودان تريبيون: "وصلت حصيلة ضحايا السودانيين من الفيضانات إلى 231 قتيلاً".
قال جيل كاربونييه، نائب رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، لقناة لجزيرة: إن ثلاثة أعضاء من الهلال الأحمر الليبي قتلوا أثناء مساعدتهم للمتضررين.
أظهرت لقطات على وسائل التواصل الاجتماعي رعب ليلة الأحد المتأخرة حيث تسلق الأطفال والنساء في الظلام بمصابيح هواتفهم للصعود إلى الطوابق العليا بعيدًا عن المياه الجارفة.
وصف أحد الرجال كيف تم قلب أساسات مبانٍ تتكون من سبعة طوابق في ثوانٍ كما لو أن إعصارًا قد ضربها، وأرسلها إلى البحر.
يمكن الوصول إلى المدينة الآن عبر طريقين فقط من السبل السبعة التي كانت موجودة.
قال خالد مطاوع، المترجم الليبي الذي قام بترجمة قصيدة مصطفى الطرابلسي الى الإنكليزية (ونحن ترجمناها بدورنا منه إلى العربية بسبب اننا لم نعثر على النص العربي الأصلي للقصيدة. هامش مترجم هذا المقال)، إن الاستجابة والسخاء في جميع أنحاء ليبيا كانت "مثيرة للألم": الناس في مصراتة يقدمون شققًا، وفني سيارات في سبها يقدم إطارات وإصلاحات مجانية لأولئك الذين يتوجهون للمساعدة في درنة، وامرأة تقدم لتبني الأطفال، وأمهات حديثي الولادة يقدمن لإرضاع الأطفال المعثور عليهم والأيتام. كلها أعمال كرم لا تصدق، ولكن، قال، في النهاية كلها تافهة.
"أريد أن أصرخ: هذا هو السبب في أننا بحاجة إلى المجتمع المدني وحرية الصحافة ، وأقول لنفسي لا تسيء استخدام هذا. ولكن أليس السياسة هي التي أدت إلى هذا، التهميش، الإهمال طبقة فوق طبقة، والفساد مثل العض العفن انتشر في الجسم السياسي؟"، قال.
في ليلة العاصفة، في الساعة 7:44 مساءً، كتب مصطفى على صفحته في الفيسبوك: "المشاهد مخيفة، والأمور قد تتطور إلى كارثة، ونحن تحت حكم طاغية فاسد ليس لديه سوى بيانات، يدعي أنه مستعد وفي الواقع ليس لديه أية معدات، وفرق الإنقاذ قليلة. فقط، "أدعو الله أن يحمي الكشافة والهلال الأحمر والمتطوعين الذين يثبتون في كل أزمة تمر بها بلادنا أنهم منظمات تطوعية حقيقية، وغياب دولة فاشلة. أدعو الله أن يساعد العائلات في جميع أنحاء وطننا الحبيب".
في الساعة 9:37 مساءً، كتب الشاعر الراحل مصطفى الطرابلسي: "لدينا فقط بعضنا البعض في هذا الوضع الصعب. دعونا نقف معًا إلى أن نغرق".

* تنشر هذه الترجمة بالاتفاق مع مجلة كناية الرقمية الثقافية المستقلة، وموقع الحوار المتمدن. كل الحقوق محفوظة.



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World