نو روز عيد الربيع و رأس السنة السومرية

آدم الحسن
ifari8686@yahoo.com

2023 / 6 / 20

عدد من المؤرخين كتبوا أن الحضارة السومرية هي أولى الحضارات الإنسانية التي أثْبَتتْ أن هنالك أربعة أيام مميزة في السنة :
** اثنان من أيام السنة يتساوى فيهما الليل و النهار , هذان اليومان حسب التقويم الميلادي الحالي ٢١ / ٣ ( 21 اذار ) و ٢١ / ٩ ( 21 ايلول ) .
** يوم يكون فيه أطول نهار في السنة و هو حسب التقويم الميلادي الحالي ٢١ / ٦ ( 21 حزيران ) .
** يوم يكون فيه أطول ليل في السنة و هو حسب التقويم الميلادي الحالي ٢١ / ١٢ ( 21 كانون الأول ) .
من خلال هذه الأيام الأربعة تم تقسيم السنة الى اربعة فصول , الربيع و الصيف و الخريف و الشتاء , و هذه الأيام الأربعة تمثل ايام الانقلاب من فصل الى فصل من فصول السنة الأربعة .
21 اذار له تسمية باللغة السومرية معناها السنة الجديدة لأنه يوم الانقلاب الى فصل الربيع الذي يمثل بداية الربيع و هي بداية الحياة عند السومريين , لذا فإن بداية السنة عند السومريين هي بداية الربيع .
اختيار بداية الربيع كبداية للسنة هو اقرب الى حركة الطبيعة , بعكس رأس السنة الميلادية التي ارتبطت بشأن ايديولوجي ديني و هو ميلاد السيد المسيح .
السنة عند السومريين هي سنة شمسية كونهم أبناء حضارة , فصول السنة الشمسية و أشهرها مرتبط بالزراعة , و الزراعة بحاجة لضبط مواعيد بذر البذور و الحصاد و غيرها من الظروف المناخية المرتبطة بالزراعة , و السومريين لم يهملوا حركة القمر و السنة القمرية فقد ارتبط ذلك عندهم بتقويم شبه متكامل انتقل الجزء الأكبر منه الى التقويم المندائي .
ابتعد العراقيون عبر التاريخ بشكل تدريجي عن التقويم المرتبط بحضارة العراق القديمة و استعاضوا عنه بتقويم إما جاء من الصحراء حين طغت البداوة على حضارة العراق أو من بلاد الغرب , تقويم مرتبط بأيديولوجيا دينية منشأها الحضارة الغربية .
ينظر معظم العراقيين الى عيد الربيع أو عيد رأس السنة السومرية على انه عيد كوردي أو عيد فارسي ( نو روز ) و يحتفلون في هذا العيد و كأنه ليس عيدهم بل يحتفلون به مشاركة منهم لأفراح و اعياد اقوام اخرى ...!
نو : باللغة الفارسية معناها جديد .
روز : باللغة الفارسية معناها يوم .
نو روز : معناه اليوم الجديد و يقصد به العام الجديد أو رأس السنة .
و يطلق على عيد الربيع أو عيد رأس السنة " عيد الشجرة " , الشجرة هنا ترمز للزراعة و الربيع , و ضمن الاحتفالات بهذا اليوم يتم غرس الأشجار من اجل غرس حب الحياة و الطبيعة الخضراء .
الكلدواشوريون في العراق يحتفلون بيوم رأس السنة البابلية الذي يصادف في ١ نيسان حسب التقويم الميلادي الحالي , الفرق بين 21 اذار و 1 نيسان هو بضعة ايام و قد يكون سبب هذا الانحراف في التقويم هو أن السنة الشمسية ليست 365 يوم و ربع اليوم بل هنالك فرق بسيط , تتَجَمعَ هذه الفروقات البسيطة مع مرور الزمن لتصبح بضعة أيام , فما كان في زمن الحضارة البابلية ١ نيسان هو نفسه ٢١ آذار حسب التقويم الحالي .
لقد نسج الموروث الثقافي الكوردي أسطورة جميلة حول عيد نور روز ( ٢١ أذار ) باعتباره يوم انتفاضة كاوا الحداد على الظلم المتمثل بحكم المستبد الضحاك , من الرائع مزج بداية الربيع " بداية الحياة " مع الثورة ضد الظلم و الاستبداد , إنه خيال إنساني جميل .
سؤال يحتاج الى إجابة :
لماذا تعتمد إيران في تقويمها رأس السنة السومرية و تطلق عليه رأس السنة الفارسية و العراق بلاد ما بين النهرين الذي احتضن الحضارة السومرية لا يعتمد في تقويمه الحالي السنة السومرية أو البابلية ...؟
هل إن سبب ذلك يعود الى استمرارية هيمنة البداوة على العراق و طمسها لتاريخه الحضاري العريق .
لابد للعراق , بلاد الحضارات الرافدينية اعتماد تقويم له علاقة بحضارته القديمة يكون موازيا للتقويم المعتمد حاليا على أن يتم ذلك على يد خبراء في تاريخ و في تقاويم الحضارات العراقية القديمة .



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World