شذرات من الفلسفة والادب-بعض العلاقات تعمل كلزقة الجرح تستعمل مرة واحدة وعند الحاجة وتفقد صلاحيتها بعد ذلك(71)

عاهد جمعة الخطيب
ajalkhatib@just.edu.jo

2023 / 6 / 2

بعض العلاقات تعمل كلزقة الجرح تستعمل مرة واحدة وعند الحاجة وتفقد صلاحيتها بعد ذلك
هذه العبارة تعبر عن فكرة أن بعض العلاقات الإنسانية تكون مؤقتة وتستخدم فقط لتلبية احتياجاتنا الحالية، ثم تفقد قيمتها وأهميتها بمجرد أن ينتهي الغرض الذي تمت لأجله. من الناحية الأدبية، يمكن رؤية هذه العبارة كتشبيه أو استعارة تعكس العلاقات الشخصية في القصص أو الروايات. في بعض الأحيان، يتم استخدام شخصية ثانوية أو علاقة فرعية في القصة لإبراز جانب معين من الشخصية الرئيسية أو لخلق توتر أو مصدر صراع. عندما ينتهي الدور المحدد لتلك العلاقة في القصة، فإنها تفقد صلاحيتها وتتلاشى.
من الناحية النفسية، يمكن تفسير العبارة بأنها تشير إلى العلاقات السطحية والقصيرة الأمد التي نقوم بها مع بعض الأشخاص. قد نلجأ إلى إقامة علاقات مؤقتة لتلبية احتياجاتنا العاطفية أو الاجتماعية في الوقت الحالي، وبمجرد أن تنتهي الحاجة أو يتغير الوضع، قد تفقد تلك العلاقات قيمتها وتستمر بعيدًا عنا.
من الناحية الفلسفية، يمكن أن تفسر العبارة كتأكيد على النسبية والانعدام الدائم في العلاقات الإنسانية. فالعلاقات الإنسانية تتأثر بالزمان والمكان والظروف، وما يعمل في مرحلة معينة قد لا يكون صالحًا في مرحلة أخرى. يمكن أن يرتبط هذا بتفكك العلاقات الاجتماعية والتغيرات التي يشهدها المجتمع.
من الناحية الاجتماعية، يمكن رؤية العبارة على أنها تعكس طبيعة بعض العلاقات السطحية التي تكون مبنية على مصالح مؤقتة. في بعض الأحيان، يقوم الأفراد بإقامة علاقات للحصول على مكاسب معينة، مثل المصالح المالية أو الاجتماعية أو السياسية. وبمجرد أن ينتهي الغرض الذي دفعهم لإقامة تلك العلاقات، قد تفقد تلك العلاقات قيمتها وتنتهي.
على صعيد الرواية، يمكن أن يتم تطبيق هذه الفكرة في تصوير علاقات بين الشخصيات. قد يظهر بعض الشخصيات في الرواية على أنها يتم استخدامها فقط لتحقيق أهداف معينة للشخصية الرئيسية أو لتعكس تطورها الشخصي. وبمجرد أن تتحقق تلك الأهداف أو يتم تحقيق التطور، يمكن أن تتلاشى تلك العلاقات وتفقد صلاحيتها في سرد الرواية.
بشكل عام، تظهر العبارة أن العلاقات التي تعمل مثل "كلزقة الجرح" تكون قصيرة الأمد ولا تحمل العمق والاستدامة. قد تكون مفيدة وضرورية في حالات معينة، لكنها لا تدوم طويلاً وتفقد قيمتها بمجرد أن ينتهي الغرض الذي تمت لأجله. وبالتالي، يمكن أن يثير هذا التفكير العديد من الأسئلة الفلسفية حول الطبيعة الحقيقية للعلاقات الإنسانية ومدى استدامتها وقيمتها الحقيقية في الحياة اليومية.
يمكن أن نلاحظ أن هذه العبارة تعبر عن واقعية بعض العلاقات في الحياة. فقد يجد البعض أنفسهم يتورطون في علاقات سطحية وعابرة تكون مفيدة فقط في اللحظة الحالية أو في حالات الحاجة العاجلة. ومع ذلك، فإن هذه العلاقات تفتقر إلى العمق والاستقرار والارتباط العاطفي القوي.
من الناحية النفسية، قد ينتج عن هذه العلاقات السطحية شعور بالفراغ والعدم الرضا الداخلي، حيث يشعر الشخص بعدم وجود ارتباط حقيقي ومتكامل مع الآخرين. قد يسعى الأفراد الذين يعيشون هذا النوع من العلاقات إلى البحث عن العمق والاتصال الحقيقي مع الآخرين لتحقيق الرضا النفسي.
من الناحية الاجتماعية، قد تعزز هذه العلاقات السطحية ظاهرة العزلة والتبعية الاجتماعية، حيث يعيش الأفراد في عزلة عن العلاقات الحقيقية والتواصل العميق مع المجتمع. وبالتالي، قد تؤدي هذه العلاقات السطحية إلى نقص في التواصل الحقيقي وفهم الآخرين وبناء العلاقات القوية.
من الناحية الروائية، يمكن استخدام هذه الفكرة في تطوير شخصيات الرواية وخلق صراعات وتوترات. عندما تكون العلاقات الشخصية مثل "كلزقة الجرح"، يمكن أن تعكس الرواية تحولات وتغيرات في الشخصيات وتأثيراتها على القصة.
في النهاية، يمكننا أن نستنتج أن بعض العلاقات قد تكون سطحية وتفقد صلاحيتها بعد تحقيق الهدف المرجو منها. ومع ذلك، فإن بناء العلاقات العميقة والتواصل الحقيقي مع الآخرين تبقى ضرورية للتوازن النفسي والاجتماعي. فعندما نستثمر في بناء علاقات متينة ومترابطة، نجد الدعم العاطفي والتفاهم والانتماء الذي يعزز الصحة النفسية والسعادة. قد تتطلب هذه العلاقات العمل والالتزام والصبر، ولكن قيمتها تستمر على المدى الطويل.
في النهاية، يجب أن نتذكر أن العلاقات الإنسانية هي تجربة شخصية فريدة لكل فرد. قد يجد البعض أن العلاقات السطحية تكفيهم في بعض الأحيان، في حين يشعر الآخرون بحاجة ملحة للعمق والاتصال الحقيقي. يجب علينا أن نكون مدركين لاحتياجاتنا وأولوياتنا الشخصية ونسعى لبناء العلاقات التي تناسبنا وتدعمنا بشكل صحي ومستدام.



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World