بين الجنس والحب

محمد عبد الكريم يوسف
levantheartland@gmail.com

2023 / 6 / 1

منذ أن أصبح الحصول على الجنس أسهل ، أصبح العثور على الحب أكثر صعوبة.

الجنس ليس حبا و الحب ليس جنسا .

يمكن للشخص ممارسة الجنس ولا يقع في الحب. و يمكن أن تكون في حالة حب ولا تمارس الجنس. قد يكرهك الشريك و هو لا يزال يمارس الجنس معك. كن حكيما. إن استخدام الجنس للتلاعب بالشريك يفشل في النهاية. إنه خداع ذاتي أن تعتقد أن منح شخص ما الجنس يجعله يحبك. لن يجبرك الحب الحقيقي أبدا على ممارسة الجنس. الرجل الذي لا يحبك لن يغير رأيه فيك بسبب الجنس. إذا قال لك "أثبت حبك" بممارسة الجنس معه. إنه يستخدمك فقط. إذا كان ذلك من أجل الجنس ، فإن أي شخص أخر يمنحه "الجنس الأفضل" سيأخذه بعيدا عنك.

إن جعلت نفسك "عبدا للجنس" فهو أمر في غاية الحماقة. لن يخجلك الحب أو يحط من قدرك أبدا. إذا كنت قد ارتكبت خطأ محاولة استخدام الجنس لشراء هذا الشريك أو ذاك ، فقد حان الوقت الآن لإعادة تقييم علاقتك وبناءها على الأساس الصحيح. إذا تزوجك الشريك لأن "الجنس جيد" ، يكون زواجك قاتلا. دعه يتزوجك لأنه يحبك و يكرمك ويشعر بعلاقة عاطفية وعقلية وروحية قوية معك و يريدك أن تقضي بقية حياته معك.



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World