شذرات من الفلسفة والادب--دور العلم في تحقيق الإشراق والتطور البشري: منظور فلسفي(61)

عاهد جمعة الخطيب
ajalkhatib@just.edu.jo

2023 / 5 / 23

دور العلم في تحقيق الإشراق والتطور البشري: منظور فلسفي
العلم يعتبر عنصرًا أساسيًا ومهمًا للحياة البشرية. يوفر العلم لنا المعرفة والفهم اللازمين لفهم العالم من حولنا وتحقيق التقدم في مختلف المجالات. إنه يمكن أن يكون دافعًا قويًا للحياة بسبب الفوائد التي يوفرها، مثل:
التقدم العلمي والتكنولوجي: يساهم العلم في تطوير التكنولوجيا والابتكارات التي تحسن حياتنا وتوفر لنا وسائل راحة وفوائد جديدة. يمكن أن يؤدي التقدم العلمي إلى اكتشافات طبية جديدة وعلاجات للأمراض وتحسين جودة الحياة.
فهم العالم والكون: يساعد العلم على فهم العالم الذي نعيش فيه وكيفية عمل الأشياء من حولنا. يمكننا فهم الطبيعة والكون والقوانين التي تحكمها من خلال العلم، مما يعزز إدراكنا للمحيط ويزيد من فضولنا واستكشافنا.
حل المشاكل وتحقيق التقدم: يعزز العلم القدرة على حل المشاكل التي تواجه البشرية، سواء كانت مشاكل صحية أو بيئية أو اقتصادية أو اجتماعية. يوفر لنا العلم الأدوات والمعرفة اللازمة للتحليل والتفكير النقدي والعثور على حلول جديدة ومبتكرة.

على الرغم من أهمية العلم، فإنه يمكن أن يكون هناك عوامل أخرى تدفع الحياة، مثل القيم الشخصية، والروابط الاجتماعية، والحب، والتعاطف. لكل شخص دوافعه الخاصة وما يجعل حياته معنوية ومليئة بالسعادة قد يختلف عن الآخرين.
كفيلسوف يمكن أن ينظر إلى هذا السؤال بمنظور فلسفي أعمق. فلسفة الحياة تستكشف الأسئلة الأساسية حول الوجود والهدف والقيم في الحياة. ومن ثم، فإن هناك جميع أنواع الرؤى والمدارس الفلسفية المختلفة التي تعتبر العلم واحدة من عوامل الدفع الهامة للحياة.
على سبيل المثال، يمكن لفلاسفة التيار الوجودي، مثل جان بول سارتر، النظر إلى العلم كواحدة من الوسائل التي يمكن من خلالها للإنسان أن يكتشف معنى الحياة ويحقق الحرية الشخصية والتحرر. وفي المقابل، يمكن لفلاسفة آخرين، مثل فيلسوفي المفهوم الكلاسيكي، أن يرون العلم كأداة محدودة في النهاية وأنه قد لا يكون الدافع الأسمى للحياة، بل ربما ينبغي أن يتمم بأبعاد أخرى مثل الفن والدين والأخلاق.

بالتالي، يمكن القول إنه لا يوجد جواب محدد أو قاطع لهذا السؤال من منظور فلسفي. إنها مسألة تعتمد على المدرسة الفلسفية والمعتقدات الشخصية للفيلسوف والأولويات التي يضعها في الحياة.



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World