التقييم الذاتي Self Assessment (8 - 9)

راندا شوقى الحمامصى
randa9992001@gmail.com

2023 / 5 / 21

5) العصابية (مقابل الهدوء( Neuroticism (vs. Calmness)
العصابية هى الميل إلى تجربة المشاعر السلبية، مثل الغضب، والقلق، أو الاكتئاب. ويطلق عليه أحيانا عدم الإستقرار العاطفي، أو يتم عكسها ويشار إليها بالإستقرار العاطفي. وفقا لنظرية آيسنك (1967) عن الشخصية، فإن سمات العصابية ترتبط بإنخفاض تحمل الإجهاد أو العوامل المنفرة. أولئك الذين سجّلوا درجة عالية في العصابية هم يتعاملون برد الفعل العاطفى وعرضة للإجهاد. هم أكثر عرضة لتفسير الحالات العادية كأنما هى تهديد، والإحباطات الثانوية بأنها صعبة بشكل ميئسوس منها. و ردود الفعل العاطفية السلبية لهم تميل الى أن تستمر لفترات طويلة بشكل غير عادي من الوقت، وهو ما يعني أنهم غالبا ما يكونوا في مزاج سيئ. على سبيل المثال، العصابية ترتبط بنهج متشائم تجاه العمل، والثقة بأن العمل يعيق بالعلاقات الشخصية، و لذا يرتبط القلق الواضح بالعمل. هذه المشاكل في الضبط العاطفي يمكن أن تقلل من قدرة الشخص الذى سَجّل درجة عالية فى العصابية من التفكير بوضوح، واتخاذ القرارات، والتعامل بشكل فعال مع الإجهاد.
في الطرف الآخر من المقياس، الأفراد الذين يسجلون درجة منخفضة في العصابية هم أقل سهولة لجعلهم مستائيين وأقل فى رد الفعل العاطفى. أنهم يميلون إلى أن يكونوا هادئين ومستقرين عاطفيا، وخالين من المشاعر السلبية المستمرة. التحرر من المشاعر السلبية لا يعني أن أصحاب الدرجات الأقل يعيشون الكثير من المشاعر الإيجابية.
عينة لعناوين العصابية:
أنا أشعر بالانزعاج بسهولة.
أغيّر مزاجى كثيرا.
إثارة حفيظتى تتم بسهولة.
من السهولة تعرضى للإجهاد الشديد.
أنا أنزعج بسهولة.
لدي تقلبات مزاجية متكررة.
وكثيرا ما أشعر بالكآبة.
أنا قلق حول بعض الأمور.
أنا مسترخى معظم الوقت. (عكس)
أنا نادراً ما أشعر بالكآبة. (عكس)
أنا أكثر قلقاً من معظم الناس.
الآن نحن نرى هذا التصنيف الذي قام به علم النفس الحديث و الذى يقوم على إفتراضات أن هؤلاء الناس يتبنون هذه الخصائص وهذه الأنواع من السلوك لأنهم يعتقدون هذه طبيعتهم أو مهما فعلت معهم فإنهم في نهاية المطاف سوف يعودون إلى ما هم عليه. ولذلك، فإن فلسفة مفاهيم علم النفس كلها تدور حول الحالة الطبيعية للإنسان، فإذا فيه خطأ لا يمكن تصحيحه. ولكن في الديانة البهائية، ونأمل في المحاضرة القادمة أننا سنتناول الوصف المباشر لكل من هذه الخصائص، حيث تظهر بعض الكتابات البهائية أنه إذا ما كنت تتتبع الروح القدس فإنك سوف تكون سمتك الانفتاح أو النباهة. و لكن لأنك تنتهك تلك القوانين لذا من شأنك أن تصبح الشخص ذا التفكير المغلق. وبالتالي فإن الحقيقة هى أن هؤلاء الناس المنغلقون الذين يحملون لهذه الخصائص، بقصد أو بدون قصد، قد إنتهكوا مبادئ الروح القدس. فإذا نظرنا إلى تأثير هذه الثقافة النفسية نجد أنه حتى في النظام القضائى هناك محاولات للدفاع عن بعض الناس الذين ارتكبوا أشياء فظيعة بحجة أنهم في مرحلة الطفولة قد تعرضوا لانتهاكات و سوء معاملة، وبالتالي لا ينبغي لنا معاقبتهم. بالطبع في بعض الحالات بعض الناس كان لديهم أمراض عقلية، ولكن الأغلبية يفعلون الجرائم بمحض إرادتهم الحرة متبنين بقصد أو بدون قصد ما يفضلون فعله. وبالتالي فإن المفتاح إلى ما نحن عليه من سلوك هو في الحقيقة نتيجة للمعرفة التى حصلنا عليها وتطبيقها. إذا كنت عصابيا فهذا لا يعني أنك ولدت بهذه الطريقة ولكن قمت بجعل نفسك على هذا القبيل. و لمعرفة نفسك، و معرفة ما تفعل و ما لا تفعل هو من خلال اتباع تلك المبادئ التى جاءت بها الروح القدس، فمن الأفضل أن تقرأ كتاب نفسك حتى يمكن لك التغيير. فإذا أوقفت نفسك من الحركة سوف تموت، أى عندما تحافظ على ما تحب من خصائصك دون أن تتغير و تتطور، وعندما لم تقم بتغيير نفسك فإنك تموت. الآن دعونا نرى ما هي الطريقة التي يمكننا من خلالها إكتساب المعرفة.



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World