العدالة البيئية Environmental Justice

إلياس شتواني
ilyasschetouani21@gmail.com

2023 / 4 / 12

العدالة البيئية مفهوم أساسي يشير إلى التوزيع العادل والمنصف للأعباء البيئية داخل المجتمعات وفيما بينها. يشمل المفهوم فكرة أن جميع الناس، بغض النظر عن العرق أو الجنس أو الوضع الاجتماعي والاقتصادي، لهم الحق في العيش في بيئة نظيفة وصحية وآمنة. ظهر مصطلح "العدالة البيئية" في الولايات المتحدة في الثمانينيات كاستجابة للتعرض غير المتناسب للمجتمعات ذات الدخل المنخفض والمجتمعات الملونة للتلوث والمخاطر البيئية الأخرى.
يعد التمييز البيئي مشكلة منتشرة في جميع أنحاء العالم، وتؤثر على ملايين الأشخاص، لا سيما على أولئك الذين يعيشون في البلدان النامية. ومع ذلك، حتى في البلدان المتقدمة، لا يزال التمييز البيئي قائمًا. يمكن أن يتخذ التمييز البيئي أشكالًا عديدة، بما في ذلك عدم المساواة في الحصول على المياه النظيفة والهواء، والتعرض للمواد الكيميائية والملوثات السامة، والتأثير غير المتناسب للكوارث الطبيعية وتغير المناخ. غالبًا ما تكون هذه التمظهرات متجذرة في عدم المساواة المنهجية، مثل العنصرية والفقر والتوزيع غير المتكافئ للتمثيل السياسي.
أحد أهم التحديات في معالجة التمييز البيئي هو نقص البيانات والمعلومات حول مدى تأثير المخاطر البيئية على المجتمعات. بدون هذه المعلومات، من الصعب تحديد وترتيب أولويات المجتمعات التي هي في أمس الحاجة إلى المساعدة ووضع سياسات وبرامج فعالة لمعالجة التمييز البيئي. لمواجهة هذه التحديات، نشأت حركة متنامية من أجل العدالة البيئية تسعى إلى تمكين المجتمعات المتضررة وضمان أن يكون لها صوت في القرارات التي تؤثر على بيئتهم وصحتهم. تشمل هذه الحركة المنظمات غير الحكومية، جمعيات المجتمع المدني، والباحثين الأكاديميين الذين يعملون على رفع مستوى الوعي حول التمييز البيئي وتطوير حلول لمعالجته.
أحد المبادئ الأساسية لمفهوم العدالة البيئية هو فكرة "الحلول التي يقودها المجتمع" ، والتي تتضمن العمل مع المجتمعات المتضررة لتطوير حلول مصممة خصيصًا لاحتياجاتهم وظروفهم الخاصة. بالإضافة إلى الحلول التي يقودها المجتمع، هناك العديد من الاستراتيجيات والنهج الأخرى التي يمكن استخدامها لمعالجة التمييز البيئي. تشمل هذه الإصلاحات الجوانب السياسية والتنظيمية، وزيادة الوعي العام واصلاح التعليم، و رفع الاستثمارات الموجهة الى المجتمعات الأكثر تضرراً من المخاطر البيئية.
في قلب هذه الجهود يكمن الاعتراف بأن العدالة البيئية ليست مجرد مسألة حماية البيئة، بل هي أيضًا مسألة عدالة اجتماعية وحقوق إنسان. على هذا النحو، تتطلب معالجة التمييز البيئي نهجًا شاملاً ومتعدد التخصصات يشمل صانعي السياسات والنشطاء والباحثين والمجتمعات المتضررة الذين يعملون معًا لخلق مستقبل أكثر عدلاً واستدامة للجميع.
في الختام، تعتبر العدالة البيئية قضية حاسمة تؤثر على ملايين الأشخاص حول العالم. إنها مشكلة معقدة ومتعددة الأوجه تتطلب اتباع نهج شامل ومتعدد التخصصات لمعالجتها. من خلال العمل معًا، يمكننا إنشاء عالم أكثر عدلاً واستدامة، حيث يحق لكل شخص العيش في بيئة نظيفة وصحية وآمنة.



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World