ملاك غريب

أديب كمال الدين
adeeb@live.com.au

2023 / 2 / 22

شعر: أديب كمال الدين
أنتِ فجرّتِ نبعاً
ففرحتُ
وأجريتِ منهُ للحبَّ نهراً
فرقصتُ حدّ الجنون،
ثُمَّ عُدتِ فملأتِ النهر
بالأفاعي والعقاربِ والوحوش!
فارتبكتُ، ارتجفتُ حتّى صرختُ:
كيفَ لي أنْ أتعاملَ
معَ كلّ هذي الأفاعي والعقارب والوحوش
وأنا لا أعرفُ حتّى السباحة؟
لم تردّي عليَّ بأيّ حرف،
دموعُكِ ردّتْ وحدها كالمطر.
الآن،
بعدَ نصف قرنٍ
على هذا المشهد الخرافيّ
الذي لا يفارقُ القلبَ والروح،
أكتفي برسمِكِ لوحةً لملاكٍ غريب
يرقصُ وسطَ الأفاعي والعقاربِ والوحوش.
وكلّما ذبلتِ اللوحةُ أو سرُّها الطلسميّ
سارعتُ إلى وجنتيكِ
لأسقي اللوحةَ شيئاً من دموعِكِ
مَذهولاً دونَ ريب.



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World