سحر الكرة (6)

عبد السلام الزغيبي
bengaze@gmail.com

2023 / 1 / 5

عبد السلام الزغيبي


تابعت بطولة كاس العالم2006 التي اقيمت في المانيا، وفيها عادت البطولة إلى ألمانيا لتصبح ثالث بلد أوروبي ينظم الحدث مرتين، كانت الأولى في 1974.
وكانت البطولة ،هي الظهور الاول لـ4 منتخبات أفريقية وهي غانا وتوجو وأنجولا وكوت ديفوار بالإضافة إلى ترينداد وتوباجو وأوكرانيا، التي شاركت من قبل في كأس العالم ضمن الاتحاد
السوفياتي، لكن هذه المرة شهدت أول ظهور منفصل لها.
وشهدت كأس العالم 2006 نهاية جيل الظاهرة رونالدو نجم البرازيل، والفرنسي الأسطوري زين الدين زيدان والبرتغالي لويس فيجو، بينما على الجانب المقابل بدأ ظهور الثنائي ليونيل ميسي في
الأرجنتين وكريستيانو رونالدو مع البرتغال لأول مرة في تاريخ المونديال.
لم يشهد مونديال 2006 غيابات بارزة من أوروبا أو أمريكا الجنوبية، حيث عادت هولندا الغائبة في 2002، ومعها إسبانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وإنجلترا بالإضافة للبرازيل والأرجنتين.
كما انتهى عرف خوض حامل اللقب مباراة الافتتاح، وحصل عليه البلد المنظم، حين تفوقت ألمانيا 4-2 على كوستاريكا في الافتتاح يوم 9 يونيو.
واتسم مونديال 2006 بغياب المفاجآت مقارنة بما حدث في نسخة كوريا الجنوبية واليابان 2002.
ألمانيا والأرجنتين وإيطاليا وإنجلترا والبرتغال والبرازيل وفرنسا، 7 من منتخبات المستوى الأول عالميا تأهلت لربع النهائي، بالإضافة لأوكرانيا الوافد الجديد التي تأهلت عبر تجاوز سويسرا بركلات
الترجيح ثم خرجت ضد الطليان بخسارة 3-0.
وفي نصف النهائي التقت ألمانيا صاحبة الأرض مع إيطاليا البطل المتوج لاحقا، بينما لعب رفاق كريستيانو رونالدو ضد أصدقاء زين الدين زيدان في مواجهة قوية.
وتأهل المنتخب الإيطالي للمباراة النهائية بعد تجاوز ألمانيا في نصف نهائي مثير وتاريخي بملعب سيجنال إدونا بارك بهدفين دون رد، في الدقيقتين 119 و120 من الوقت الإضافي، لفابيو جروسو
وأليساندرو ديل بيرو.
في المقابل، حسم زين الدين زيدان تأهل فرنسا للنهائي بركلة جزاء ضد البرتغال.
نجح منتخب إيطاليا في حصد لقب كأس العالم 2006 بالفوز بركلات الترجيح 5-3 على فرنسا في النهائي.
وباتت إيطاليا أول بلد أوروبي يتوج بالمونديال 4 مرات، بعد نسخ 1934 و1938 و1982، وثاني بلد بعد البرازيل يصل إلى هذا العدد.
وانفردت إيطاليا بلقب أكثر منتخب أوروبي تتويجا بكأس العالم وأنهت صيام 24 عاما عن التتويج بالبطولات منذ حصد لقب 1982.
كان النجم الفرنسي زين الدين زيدان بطل لقطة صادمة في مباراة نهائي مونديال ألمانيا 2006، ليختتم مسيرته الرائعة ببطاقة حمراء.
وعلى الرغم من أن زيدان افتتح التسجيل للديوك الفرنسية في المشهد النهائي ضد إيطاليا إلا أن ماتيراتزي عدل النتيجة لتمتد المباراة إلى الأشواط الإضافية،وشهد الوقت الإضافي جدلاً بين زيدان
وماتيراتزي الذي استفز زيدان ببعض الكلمات لكن ردة فعل الأخير كانت بنطح الإيطالي في صدره ليحصل على البطاقة الحمراء، ويغادر ملعب اللقاء قبل أن يخسر منتخب بلاده اللقب بفارق ركلات
الترجيح في النهاية.
وهكذا فان الرجل الذي جلب الفرحة للفرنسيين في بطولة كأس العالم 1998،تسبب في حرمان فريقه من جهوده في المباراة النهائية مع ايطاليا،بسبب تهوره.
وتابعت بعد اربع سنوات، النسخة التاسعة عشرة من كأس العالم عام 2010 التي اقيمت في قارة أفريقيا لتكون المرة الأولى التي تقام فيها البطولة بالقارة السمراء.
وشهدت البطولة لأول مرة مشاركة ست منتخبات أفريقية هي جنوب أفريقيا المنظم وغانا وكوت ديفوار والكاميرون والجزائر ونيجيريا.
وباتت جنوب أفريقيا هي أول صاحب أرض في تاريخ البطولة يودع المنافسات من الدور الأول.
كما شهدت تلك النسخة أيضًا على تأهل 5 منتخبات من أمريكا الجنوبية دفعة واحدة في دور "ثمن النهائي" للمرة الأولى في تاريخ البطولة، حيث نجح 4 منهم التأهل لهذا الدور بعد تصدر
مجموعاتهم وهم: الأرجنتين – البرازيل – أوروجواي – باراجواي.
أما المنتخب الخامس، فقد خطف تذكرة التأهل نحو دور الـ 16 وقتها منتخب تشيلي، الذي وقف في وصافة ترتيب مجموعته.
وصلت المنتخبات الأربع الأولى -التي سبق ذكرها- إلى دور ربع النهائي بينما ودع منتخب تشيلي البطولة، لكن سرعان ما تهاوت منتخبات أمريكا اللاتينية واحدًا تلو الأخر، لتقام المباراة النهائية
بين إسبانيا وهولندا.وتوجت إسبانيا باللقب لأول مرة في تاريخها كأول بلد أوروبي يفوز بالمونديال خارج القارة.
وصلت ألمانيا إلى مباراة حاسمة للتأهل إلى الدور الثاني ضد غانا بعدما خسر المانيا بشكل مفاجئ أمام صربيا في المباراة الثانية من الدور الأول لكأس العالم 2010.
فازت ألمانيا بهدف وحيد لمسعود أوزيل وترافقت هي وغانا إلى دور الـ16، لكن مشاعر عائلة بواتينغ كانت منقسمة بين المنتخبين، والسبب الشقيقان جيروم وكيفن برينس اللذين تقابلا كل مع
منتخب مختلف؛ الأول مع ألمانيا والثاني مع غانا. وبذلك كان الأخوان بواتينغ أول شقيقان يتواجهان في كأس العالم مع العلم أنهما ولِدا في برلين من أب غاني وأم ألمانية.
من قصص وحكايات بطولة كاس العالم 2010، كادت غانا في الدقيقة 120 أن تحرز هدف العبور لنصف النهائي لأول مرة في تاريخ أي فريق إفريقي، بدأت الهجمة بتصويبة منساه، التي مرت من
موسيليرا الحارس الأوروجوياني لتجد يد المهاجم سواريز فتنقذ الشباك اللاتينية من هدف مؤكد، فيحتسب الحكم ضربة جزاء لو سجلها أسامواه جيان لتأهلت غانا إلى دور ال4 ولحظيت قارة إفريقيا
بمقعد مونديالي جديد؛ حيث سيتأهل من القارة السمراء 6 منتخبات بدلاً من 5؛ لكن جيان أهدر الركلة لتنتهي المباراة بالتعادل (1-1)، ويلجأ الفريقان لركلات الجزاء الترجيحية، التي ابتسمت
لأوروجواي ففازت (4-2) وتأهلت لمربع الذهب.
كانت كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا أخر بطولة تشهد تقاسم أكثر من لاعب جائزة هداف كأس العالم، فقد سجل في تلك البطولة 4 لاعبين خمسة أهداف وهم توماس مولر من ألمانيا وديفيد
فيا من إسبانيا وويسلي شنايدر من هولندا وديجو فورلان من أوروجواي.



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World