من يوميات الغياب : بخط يده , خاطرة ؟!

مريم نجمه
mnajmeh37@gmail.com

2022 / 9 / 6

من يوميات الغياب : بقلم أبو حنين . خواطر , رسالة !؟
مفاجأة في يوم ثقيل الحزن والوجع واعتصار الحب .
هدية من يديه الطاهرتين المُحِبّة الأمينة
رسالة مخبأة بين الأوراق بخطه أحببت نشرها للذكرى والأمانة والتوثيق
لم أقرأها لم أشاهدها حتى البارحة , دهشتُ وأنا أنظم أوراقنا المكدّسة . ما هذا السرّ بعد 27 عاماً مضى على كتابتها , إلهي كيف حدث هذ ا , عثرت عليها صدفة بين الأوراق والكتيبات العتيقة المخبأة للتصنيف أو النشر!
وجدتها قبّلتها , ضممتها استنفرت دموعي , شممتُ رائحة أنامله الذكية الجميلة .
ذُهلت لماذا اليوم حتى اكتشفتها قرأتها وأنا المعجونة بالدموع والذكريات ووجع الحب الممتع العذب , بعد زيارتنا اليوم الأحد لبيته الجديد في فردوس مقبرة " هاخسا داونين " , الأسبوعية ..

الخاطرة :
- " يا نجمتي البعيدة في لبنان
يا نجمتي الوحيدة
يا نجمة الحب والحنان
لعينيكِ شوقي
لعينيكِ عمري
بقربِك أعيش عمري
منك الحب والدفء
ومنك الحياة
هخدي لك
إني أحبكِ ثم أحبك وأحبكِ
مهما قسى علينا الزمان
خسئ من قال حبكِ هان
خسئ الظلم والطغيان
أنت معي
أنت في صدري
أضمك أصونك أنّى رحلت
كما أضم الوطن
آذار 1995 ..................... أبو حنين - بولونيا

كانت أم حنين لا تزال أسيرة في لبنان لا تستطيع السفر " .
-
حبيبي جريس , عواطفك تجرّحني وتنعشني , حبك يغذيني روحياً يرفعني للأعالي . ربي يكرّم يداك وأناملك وجسدك الطاهر ..
تحية لروحك النبيلة مع الأبرار والمُضحّين لأجل التحرر وارساء الحق والعدالة وسلام البشرية .
4 / 9 / 2022



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World