قطرات ورشفات من ( الجرّة ) ..!

مريم نجمه
mnajmeh37@gmail.com

2022 / 1 / 3

قطرات ورشفات من " الجرّة " ..!
جرّة حلبية معتقة
نادر عبد قشرة وكتابه الجديد بعنوان : " الجرة " .
هدايا الكتب أجمل الهدايا خاصة في بلاد الإغتراب
جاءتنا هدية من الصديق النبيل الإفتراضي
بلغة أدبية راقية
شعره غزير موجع . وجع سياسي انساني وطني رهيف .
يمتلك لغة حيّة وخيال واسع
الجرّة .. فيها النثر والخواطر , الشعر المتدفق من الينبوع بلون الفستق الحلبي .
محتويات الجرّة تُجسّد المعايشة والواقع , مُزهرة بالحب والغزل الراقي بأبهى الحروف وأنقاها
الجرّة .. احتوت على الفكر العميق
ثورة تحدِّ
يعيش الحرف حياة الشعب , يكتب يصور ينقل مأساته وملحمته ووأد الروح
فيه حس وطني نامي وشعبي , ثوري وجمالي
الأستاذ نادر كاتب مبدع وغير مقلّد -

... بعد كل موت ٍ
تهبينني قدرةَ ابتكارِ ولادتي من جديد
أيتها المرأة
وأصالح الحياة ..!
الجرّة لها دلالات ومعاني كثيرة في مفهومنا التراثي والشعبي , والحياة اليومية في أوساطنا الشعبية والريفية خاصة . فهي رمز الماء الإرتواء الحياة الإنعاش النبع النقاء النظافة الصحة .
الماء حياة من ينابيع جبالنا ماء التعب ماء الوجه ماء الينابيع المتدفقة من الصخور . نغُبّ من الجرّة ولا نرتوي , لأنها نبعٌ وفيضُ نثرٍ منعش للقلب والروح

الصمتُ المكابرُ على الجرحِ اللئيمِ,
ينتظرُ أنثى
تفتحُ له البابَ
ليبكيَ بأعلى صوته ..!؟

80 -
إذا كان لا بدّ من السقوطِ
فليكن ..!
كقطرةِ الماءِ تهوي على شوقِ الترابِ,
تأملُ
أن تحيا عُشبة ..!

صداقة الحرف والكلمة , صداقة التواصل الإجتماعي الفيسبوك مثلاً , أينعت وأثمرت هدايا ثقافية وتبادل الكتب الآراء الأفكار والمواقف - لم نلتق ونتعارف في وطننا السوري المحتل داخليا وخارجيا ً. فالتعارف الإفتراضي فرض نفسه فجأة بعد الثورة الرقمية والثورة السورية الأعجوبة , فأبناء الوطن الواحد لم يتعارفوا نتيجة سياسة الإستبداد والملاحقات والنفي والسجون ومسح العلاقات الإجتماعية والسياسية وووو ... والإقتلاع والتشريد حتى لا تلتقِ الطاقات الإبداعية الفكرية الثقافية والنضالية الحرّة بمجتمع حر ديمقراطيّ يساهموا في التغييروالتطور
كتاب الجرّة ,
خواطر وجدانية جريئة , كتابات في الاستبداد والظلم والحُلم , مواضيع وعناوين في الانسان المقهور, والحب , والخوف

الكاتب نادر عبد قشرة موفق في العنوان : الجرّة
رشفات قطرات وخواطر وبوح حزين مؤلم ومشاعر صادقة :

1
نحن أقوياء
وقادرون على الفرح
ولو بين غارتين
2
على هذه الارض
يوجد من لا يعرف الخوف
ولا الجوع ولا السجن وهذا رائع وجميل
يعني هناك أمل
والإبتسامة ممكنة
3 .
لا يستطيع الحدّاد أن يصوغ خاتماً
حتى لو ملك كل الذهب ..!

4 .
حلب
كلما أقرأ إسمها
أو أنظر صورتها
كأن قلبي هو الذي يذرفُ من عيني
وكلما كنت فيها أمشي
كأني في أدب الصلاة
وكأن شفتيَ في قدميّ ..!



33 .
في أكاديمية الطاغية
يتعلمُ السياسي كيف يكذبُ ويخدعُ ويسرق
وإذا اكتشفوهُ كاذباً ..
يعلموهُ كيف يبرّرُ كذبَهُ ..
ثم كيف يكذبُ من جديد ..!

كلمات في الطريق :
45 -
حتى لو سكن بي الماء ..
أعطش
ولو شرب الحبيب .. أرتوِ
46 -
كم أُحبُكِ
حُبُكِ ليس من الأشياء
حبك سماء
كلما سافرت فيها
اتسع الفضاء
حيث لا وزنَ
لا حيطة َ
أجسادُنا هواء
ومن جديد نكتشفُ الكلام
والسلامَ
والقُبل
..
كتاب يستحق النقد والإضاءة والتعريف
سرد , نثر شعري , وبوح صادق
لوحات تلو لوحات وصور وترانيم .
الكتاب , منشور سياسي على جدران المدينة , ولو عن بعد .
عندما تغلق الأبواب وتسود المعتقلات والأقفال .
اللغة الذي يخاطب حاكم البلاد شعبه هي المشانق اليومية على أبواب السجون والنفي والقتل والإغتيالات والإخفاء القسري , يصبح التمرد حق . ‘
جرّة عامرة , بكل ما يحوي ويعني الماء من عذوبة وانسيابية وتموّج , من معاني ودلالات تعطينا الراحة والإنتعاش للجسم والعقل والقلب
المثقف الملتزم بقضايا شعبه يتحسّس ويشعر وينقل مأساته الدامية أي مأساة شعب , وهي من أبسط واجبات المثقف السوري و العربي .
من لا يملك تجربة , لا يكتب .
من لا يملك مشاعراً وهمّاً وطنياً , لا يتفاعل مع ما يجري في ساحات المدن السورية وحدودها ومخيماتها
التجربة هي الألم المُعاش , تفجِّر الداخل , وتستنفِر الضميرالإنساني
لتتفاعل اللغة , وتجود صورةً وخيالاً , لتخدم الهدف والعنوان

الجرّة خواطر وشعر وجداني , نثر وطني فلسفي وإبداع في اللغة والتعبير
السيد نادر.. كاتب مميز بخطه وأسلوبه ورسوماته المنتقاة
يضم الكتاب( 205 ) صفحة - الدراويش للنشر والترجمة

: من فهرس الكتاب
مستعدًا للحب مستعداً للخسائر
صباحي المناسب
أين نحن
حِيَلٌ جديدةٌ للولادة
قبل قهوة الصباح
الفيسبوك
ويحيا الصنم
أنتَ .. بعضٌ منك
هل أنا ميت - لا زلت أنا
القهر - وفصل واحد.

تحية تقدير للكاتب والصديق على هذا الإنجاز
نادرعبد قشرة شكرًا الكاتب المبدع ..
خطوة موفقة وإلى المزيد من الإصدارات ................ 3 / 1 / 2022



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World