مفهوم الفساد عند رجال الدين

صوت الانتفاضة
sawtalintfdha@yahoo.com

2021 / 12 / 24

تشويه المفاهيم هي مهمة جدا ملحة وهامة ألقيت على عاتق كهنة السلطة، فصار لزاما عليهم، حتى يحافظوا على بناء اجتماعي محدد، خانع وخاضع لهم، ان يبدئوا بعملية واعية ومرتبة ترتيبا دقيقا لحرف وتحريف الكلمات والمفاهيم عن مقاصدها، وقد وجدوا استعدادا ذهنيا ونفسيا عند بعض الجماهير، لهذا فأن المهمة كانت سهلة الى حد ما.

عادة ما ترتبط كلمة "الفساد" بالعمل الإداري والمالي، فيقال "فساد مالي" او "فساد اداري" او "فساد سياسي"، وفي التعريفات الدارجة يقال ان الفساد هو "انتهاك القوانين والانحراف عنها في تأدية الواجب الرسمي في القطاع العام من اجل تحقيق المكاسب الشخصية"؛ هذا ما تعودنا على سماعه، وهو ما يجب ان يتعلمه الصغار في المدارس؛ لكن القضية غير ذلك عند كهنة سلطة الإسلام السياسي، فهم يثقفون المجتمع على ان الفساد هو "الغناء، العواطف الإنسانية، خلع الحجاب، المشروبات الكحولية، الاحتفالات، الفرح" الخ....

هذا التشويه هو عملية مقصودة ومدروسة بعناية تامة من قبل كهنة العملية السياسية البغيضة، فهم يدركون جيدا ان السلطة هذه تمثلهم قلبا وقالبا، ففي النهاية هي سلطتهم، وهم المشرفين عليها، لهذا تراهم يلهثون ما ان يستشعروا خطرا عليها، و "هامش الحريات" الذي سمح للناس به في الفترة الأخيرة، خصوصا "مهرجان بابل، حفلات المولات ومدن الألعاب" والاقبال الهائل عليها، رغم تكلفتها الباهظة؛ هذا الهامش دق ناقوس الخطر عند اذان هؤلاء الكهنة، فنسقوا ونظموا لهجمة منبرية شرسة ووقحة، غلب عليها الانفعال والتهديد والوعد والوعيد، فضلا عن السب والشتم بلغة قبيحة جدا.

عند هؤلاء الكهنة ليس عيبا او فسادا ان تكون لصا او سارقا او مرتشيا بمكان عملك، هناك فتاوى تبيح ذلك؛ ليس عيبا او فسادا ان تكون ناهبا لثروات هذا البلد، فكلها مجهولة المالك؛ ليس عيبا ان تكون تابعا وذيلا ذليلا لهذه الدولة او تلك، ليس عيبا ان تقتل او تخطف او تغتصب او تخرب في هذا البلد طولا وعرضا؛ لكن العيب كل العيب ان ترى مطربا يغني، ان ترقص او تفرح، ان تحتج او تعترض على نظامهم الفاشي، ان تطمح او حتى تحلم بحياة لائقة.



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World