قطار منتصف الليل

دينا سليم حنحن
dina_saleem2@yahoo.com

2021 / 10 / 13

قــطار مُنتصـــف اللّيـــل

أنتظرُ قطار منتصف الليل الآن
سيأتي بدخانهِ ليمرّ من حريق إلى حريق!
قلقتُ!
اسمكِ مدوّن في محطة الأمان، لا تخافي!
قالت لي امرأة عجوز ثملة
هذه المرأة تضعني في حيرة، لقد تعثرتُ بها وانتهى الأمر
جلستُ، اقتربتُ منها ووضعت عينيّ داخل عينيها، تواصلت النظرات.
أدعى كاميليا، واختصاره كامي، قالت.
تأملتها وأثارت فضولي
قالت:
سوف تعرفين عني كل شيء في هذه الليلة المميزة، سوف نفضي ما في قلبينا مناصفة، أنتِ لكِ النصف الثاني، وأنا لي النصف الأول منها.
قلتُ متمنعة:
لقد وصل القطار، عن اذنكِ.
قالت:
هل يوجد ما تبقى أن نعيشه من حياة! لا تذهبي، سوف أحكي لك نكتة، إن كنت شابة تضحكين لنكتة بسيطة، وإن حصل وأقحمتكِ السنوات وغدرت بكِ، لن تضحكي أبدًا على أي نكتة زخمة تسمعينها.
أفحمتني العجوز، وبقيت معها على الرصيف طيلة الليل.
...
دينا سليم حنحن



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World