عن الذين يحرقون النخيل

شعوب محمود علي
m.shaoub@yahoo.com

2021 / 10 / 4

1
أبحر في حلمي ادور العالم الواسع
ومنذ أدركت مشاويره
انسبت أغنّي عالمي الرائع
يا أيّها البائع
مزارعي كلّ نخيل وطني الخاضع
للخلع
والحرق
وللإبادة
وكلّما أرصد فعل صاحب السعادة
والموقع الاوّل في السيادة
أحكم في السرّ وفي العلن
عن الدين يحرقون السعف والنخيل
في الوطن العليل
أكره ان أسير
وحامل الكفن
من دونما ثمن
ضيّعت يا حبيبتي خرائط الأيّام
وكلّما يمتّ للوطن
ومثل حلم ضاع كلّ شيء
في يقظتي ونومي
2
ادور للأمام ام دور للوراء
ادور في مقابر الأموات ام قي شارع الاحياء
وكلّما حوّرت
ما كان في البناء
اغنّي ام افوّت الموس
اغنّي ام افوّت الموسم حتى يرفع البلاء
في زمن الضوضاء
اكتب ما اشاء
لأرفع الدعاء

فقدت في خرائطي
مدار نجمي وأنا مذهول
رغم مضيّ تلكم الأيّام
أقرأ في فنجاني الفصول
عن عالم المغول في عراقي المغول

وعن سبايا وطني
في الزمن القديم
أصيح بالنديم
أخاف من ثمالة الخمر بقعر الكأس
تلوح فيهي أبشع الصور
مرسومة فوق كؤوس الطين
وفي لحاء هذه الأشجار
تحت ضياء النجم والقمر
وعندما يهطل يا أحبّتي المطر
ويغسل الحجر
في عالم التصوّرات عالم الكدر
وكلّما تلوح
في وحدتي الآلام
الجأ للمدام او كأساً به
تحوّر الأحلام
وآخر الثمالة
تدعو الى الهرب
من واقع الاحزان
في عالمي المهجور والمصان
..,...,..,..,..,..



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World