الميزان

خالد خليل
khaledbiomed@gmail.com

2021 / 9 / 19

الارهاط مندفعة صوب غربتها
مذ ضاع عنها الجذل ضاع الفرع والأثر
لم يتخيلوا بعدهم عن حوباتهم
ذاقوا صنوف الموت اذ رحلوا
فهل يتخيل احد حياته بعد الموت؟
الاساطير من سومر الى بابل الى الاغريق
لا تفي بالغرض
يتلاشى نفي النفي
تنفصل الاضداد
يفنى التضاد
ويتحقق الكيف بلا كد
في رحلة سقوط المعيار المشوه
وتجاوز فوتون الضوء الى كرافيتون الجذب
نحو سبيريتون الروح
في الطريق الى نضوجها
خارجة من سجنها عائدة الى فطرتها
صعودا على مدرج الكمال
لتضع يدها على سر الجذب الالهي
تناغما مع طاقة الاكوان
في عالم الأزل نقيض الزمن
هي هي روح الله
ممسكة بالميزان.....



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World