وصولا إلى ...

أديب كمال الدين
adeeb@live.com.au

2021 / 9 / 19

شعر: أديب كمال الدين
أكانَ الطّريقُ أطول من الليل
أم كانَ الليلُ أطول من الطّريق؟
*
كنتُ أسألُ رأسي الذي وضعتُهُ أمامي
على المائدة
كي نُركّزَ، أنا وهو،
وسطَ وحشةٍ هائلة،
على سؤالٍ حاصرَ الرّوح،
طوّقها ثُمَّ حطّمَ أبوابَها وشبابيكها
دونما رحمةٍ، دونما فاصلة.
وكانَ رأسي يحاولُ أن يجيب
مثل طفلٍ تائهٍ في السّوق
أو مثل شاعرٍ مُصابٍ بالهذيانِ والهلْوَسَة،
وثالثة مثل حلّاجٍ
سقطَ سهواً من المقصلة،
ورابعة مثل ديك الجنّ
وقد صحا من سكرتِهِ المُرعبة،
وخامسة مثل كلكامش
يشربُ ليلَ نهار
من كأسِ خيبتهِ الكبرى
بعدَ أن سرقت الأفعى
عشبتَه المُذهلة،
وسادسة
وسابعة
وثامنة
وتاسعة
و
و
و
وصولاً إلى الصّفر: ملكِ الأجوبة!
***************
www.adeebk.com



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World