إشكالية العنف الديني والتطرف من وجهة نظر أجتماعية

عباس علي العلي
fail959@hotmail.com

2021 / 8 / 20

العنف الديني والتطرف

يدرس علماء الأجتماع الظاهرة الأجتماعية بأعتبارها حدث له مقدمات بنت معطيات وأسس لجذور تنمو منها الظاهرة وتتطور وتنتج وليس هناك ظاهرة أجتماعية في طول وعارض التأريخ الأجتماعي للإنسان ظهرت ونمت وأزدهرت ما لم تتشارك فيها الكثير من الأسباب والمسببات والعلل التي تتعاضد جميعا بشكل أو بأخر وبمستويات تأثيرية حسب ما يمس جانب منها شكلية وفحوى الظاهرة لتنتج بالأخر هذا المظهر الأجتماعي سواء أكان إيجابيا أو سلبيا وخاصة في الأمراض الأجتماعية المتصلة منها بمقدسات الإنسان .
ومن هذه الظواهر التي كثيرا ما أستغرق الباحثون والكتاب من مختصين وغيرهم في بحث أسبابها وعلاتها بحثا عن ما يمكن أن يؤشر كعامل رئيسي مهم في تبلورها ومن ثم العمل على المعالجة هي ظاهرة التطرف الديني المصاحب بعنف إقصائي تدميري يستهدف المختلف محاولا إلغاء الوجود الشخصي والفكري له من خلال ما يعرف بالإرهاب التكفيري، ولا بد من مناقشة شيء مهم وأساسي قبل البحث عنه وعن الأسباب وهو معنى الإرهاب ولا بد من الدخول في المسمى وأرتباطه بالعقيدة الدينية أولا .
الإرهاب من المصطلحات التي أسيء فهمها كما أسيء توظيفها إعلاميا وعلى مستوى الواقع العملي من خلال تزيف المدلول وجعله في محدد أخر يختلف من حيث المضمون ومن حيث الشكل ، الإرهاب بمعنى إدخال الرهبة في قلب وتفكير العدو من محاولة الأعتداء على المجتمع عموما والمجتمع الإسلامي خصوصا بأستخدام الوسائل المانعة لتفكير الأخر بذلك فهو مفهوم نفسي أكثر منه عملي مادي، وقد ورد في آية واحدة هي آية وأعدوا لهم ما أستطعتم... لترهبوا به عدوا الله وعدوكم ، هذه الصيغة كانت وما زالت تفسيرا وواقعا قصديا تشير إلى تدابير أحترازية سلبية في الإعداد الغرض منها كما قلنا إيقاع الخوف والتردد في نفسية العدو مما يجبره لإعادة التفكير مرات ومرات قبل أن يتخذ قرار بشن العدوان .
إذن الإرهاب ليس هو ذات المدلول الذي يطلق على العنف ذو الأسباب الديني والذي يشكل صورة بشعة من صور الأعتداء المنهي عنه في الدين الإسلامي وبقية الأديان الإنسانية فضلا عن القيم الاجتماعية والأخلاقية التي تدعو للسلم والمحبة والتكافل وبسط الحرية الدينية على العلاقات البشرية التي تؤمن أن الدين هو علاقة روحية وعقلية بين الإنسان وربه تدفعه للعمل وفق أحسن وأكمل وأرقى القيم والعلاقات البينية ومن خلال كون المخالف أما أخو لك في الدين أو نظير لك في الخلق .
الأعتداء الذي يمثله العنف الديني ناتج من أسباب متعلقة بالقراءة التخييرية للدين التي تفرز بين الإنسان الذي هو مادة الدين وهدف الرسالة ومحور الوجود وبين المؤمن وتفضل الأخير على الأول وتمنحه حقا ليس مفروضا ولا معترف به ولا مدعو له دينيا أن يكون الإنسان المؤمن وصي على المجتمع ونائبا عن الله يحارب ويقاتل باسمه أستنادا على تلك القراءة المتجزأة والتي لم ترتق في مستوى الإدراك لحدود ما أراد الله من الدين وما أمر به بخصوص اللا مؤمن والممتنع عن القبول بإرادته، هذا التعصب والقراءة المنحرفة هدفها أما تدميري لقيم الدين أو تنتج من روحية كراهية لا تتلائم مع روحية الدين التي تؤمن بالحرية الأعتقادية مثل لكم دينكم ولي دين ومتوسلة بمبتدعات فقهية صاغها الرجال مثل الناسخ والمنسوخ وبعض السير المنحرفة أساسا عن جادة الإيمان وجعلها سابقة إيمانية بدل أن تفرز كمرض ديني مثل حادثة قتل مالك بن النويرة من قبل خالد بن الوليد التي لاقت إدانة ورفض المجتمع الإسلامي وفي صدر الإسلام .
إذن الدين ليس حاضنة للعنف أو ما يسمى اليوم الإرهاب الديني ولكن التشدد جاء على خلفية فكرية لها جذور ممتدة في التاريخ وتتغذى على عواما عديدة منها ما هو سياسي وأجتماعي واقتصادي ونفسي وثقافي ، ولكن الملاحظ أن الفترات التي ينشط فيها العنف الديني بأشكاله ومظاهره مرتبط بجملة من التحولات والمؤشرات التي تدل على نقاط مهمة تنبئ دوما إلى موجه من موجات العنف يمكن توقعها ويمكن مشاهدة ما قبل وما بعد الموجة من علامات وبينات داله على نشاط أو ضعف هذه الموجه فهي تأتي دائما بعد سلسلة من المخيبات والهزائم السياسية والعسكرية التي تحبط الأمل الأجتماعي من التخلص من نير الظلم الخارجي خاصة .
العنف الديني ليس فعلا مستقلا عن المحيط الديني والأجتماعي ولا منفصلا عنه ولكنه في كل ثوراته وظهوره كان ردة فعل معاكسة ومباشرة للظلم الذي يلحق بالدين مما يشجع فكر التطرف على التشكي واستحضار روح المقاومة بوجهها السلبي لتأكيد حق ما يسمى بالجهاد الدفعي ويعزز مظاهر تعنيف السلوك الدين بأعتبار أن لا حل مقابل النار إلا النار، هذه الجزئية تعتبر المحرك أساسي الذي يدفع فئات محددة أجتماعيا وعمريا وفكريا على أعتناق فكرة العنف المتبادل أو العنف ضد العنف لتبرير أسلوب المقاومة والكشف عن توجه ديني مغطى بظاهرة الكراهية الكلية لما يمثله العدو بدون فرز وبدون تحديد .



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World