مناجاة أم جندي

سلمى الخوري
selma.samarchi@yahoo.co.uk

2021 / 8 / 16

قال لي سأذهب
قلت إلى أين ؟؟!!
أجابني الى الحرب
صرخت الى العالم منادية
أيها العالم ، أمٌ أنا
نعم ، أنا أُمٌ ، لا أُؤمن بحرب
أؤمن بالتفاوض والحكمةِ للحلِ

لا أؤمن بالقتل والنهب وسفك الدماء
والهدرْ
أؤمن بالبناء والأمل
والأحلام التي ليس فيها
من وهمْ

فالحرب وهمٌ
ليس فيها أنتصار
لا ولا فخر
ما دام الرصاص
والقنابل
تحرق كل جسد
وشجرة
وأرض

أيُّ أنتصار
لوغدٍ
يدمر ما خلق اللهُ
من جمال وحسنْ
أيُّ حرب هذه
التي تقتل فرحة
العروس
وتسرق البابا من الأبنْ
وتحرق كبدَ الأم
التي ما عادت
تحيض كيما
تعوض الأبن ؟

يا حبيباً
يا رفيقاً
هل سمنتك للنحر !؟
وأيُ نحرٍ ؟؟
لن يتركوا لي منك
غير أسم ، ذكرٍ
مدفوناًً مكفناً
بالحسرة والبؤس

من مسح جرحَكَ
بالزيت ؟؟
هل من سقاك
كأس ماءٍ
لحظة الموت ؟؟
هل صحت أُماه
كعادتك
عندما كنت طفلا
تلوذ بحضني
بعد سقطة
أو ألم أو
خوف !؟

كل ليلة لي كابوس
في نفسي
كيف أنامُ الليلَ
على فراشي
وأبني
يفترش الأرض
بالبردِ

كل قرقعة
ترعبني
تسقط الهول
بقلبي ،
كل طرقة على بابي
أخاف الطارق من
خبر شؤمٍ

أنت تموت في
الجبهة
وأنا أموت
في خوفي
في جزعي
في أنتظاري
ويأسي .



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World