فى التحريض على الإنتفاض

سعيد العليمى
memosat1945@yahoo.com

2021 / 8 / 2

لاتشعل حريقا قبل ان تكون قادرا على السيطرة عليه - ولاتستثر حركة انتفاضية ان لم تكن قد عينت وجهتها واهدافها الثورية بدقة وضمنت ان طلائعك الكادحة الاساسية قد ساندتك وان اثرها الفاعل النشيط يمتد بجذوره لقوى اجتماعية ادركت ضرورة التغيير الثورى وضروة اقتلاع القديم من الجذور وتقويضه من الاساس - وهذا يعنى ان لديك الحد الادنى من هيئة اركان متبلورة نظريا وسياسيا وتنظيميا وفى مرحلة معينة عسكريا - ان اعتى الانهار اذا فاض دون حصره وراء سد او بين ضفتين يمكن ان يهدر فى البحر المالح . واشد العواصف عويلا يمكن ان تتبدد ان لم توضع امامها طاحونة الهواء بشكل يجعلها تدور . انتظار انتفاضة جياع عمياء هادرة كالزلازل والبراكين تخوض معارك مشتتة ومبددة لن يسفر عن شئ فهى فى ذاتها وفى عفويتها لن تسفر عن شئ. ربما من الوارد ايضا انهيار الطبقات المتصارعة معا - كما نبهنا ماركس لاحتمال ذلك - لابد للتحريض ان يتناسب مع تنامى القوى والتنظيم - انتفاضة جياع غير مستعدة ومعدة بشكل حقيقى وحفزها قبل الاوان يعنى تقديم رقبتها للذبح - وهذا هو درس يناير الاول الذى يتعين فهمه والعمل على اساسه . ولاينطبق هذا بالطبع على الحركات العفوية الجماهيرية التى تندلع تلقائيا بفعل أحداث موضوعية ، فينبغى آنذاك المشاركة فيها وعدم الإنعزال عنها وإعطاءها وجهة ثورية فاعلة .

اغسطس ( آب ) 2014



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World