في المرّةِ القادمة

عماد عبد اللطيف سالم
emaasalem@gmail.com

2021 / 4 / 12

عندما تشعرينَ بالوحدة
إعتمدي عَلَيّ.
أنا بوّابُ الأُلفة.
أنا نبيُّ النسيان.
أنا المُعلّمُ العاشرُ للحزنِ الأوّلِ لأمّي.
أُمّي التي لا تكفّ عن الحنينِ إلى الخذلان.
الخذلان الخالي من الرفقة
مثل خبزٍ بلا رائحة.
مثل سريرٍ ساكت.
الخذلانِ المنقوعِ بالفقدان
مثل"نوميّة بصرة"
سقطتْ قبل سنينٍ عشر
أسفلَ أحلامي.
مثل خميسٍ جاثمٍ فوق عُرسٍ بغداديّ.
مثل كلب الأيّام
الفائضةِ عن الحاجة.
في المرّةِ القادمة
عندما تشعرين بالوحدة
دعيني أُلِمُّكِ من الليل
وأفرشكِ مع الدانتيلاّ السوداء لفستانكِ القليل
فوق جسدي الخجول
اكثر من اللازم.



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World