فيلم -وداعا ايها الاغبياء- فاز بسبعة جوائز سيزار في حفل السينما الفرنسية لعام 2021

سمير حنا خمورو
samir.khamarou@yahoo.fr

2021 / 3 / 14

أقيم حفل سيزار في نسخته 46 بقاعة أولومبيا في باريس، مساء يوم الجمعة 12 اذار / مارس في ظروف استثنائية وصعبة للثقافة الفرنسية بصورة عامة وخاصة للسينما، فقد اغلقت صالات السينما لاشهر عديدة ولا زالت متوقفة حتى الان. ورغم ان الحفل اقيم بحضور اعداد من الممثلين والمخرجين والفنيين، ولكن القاعة الضخمة كانت تظهر في بعض لاحيان وكانها شبه خالية بسبب الاحتياطات التي اتخذتها اكاديمية فنون وتقنيات السينما الفرنسيّة، بسبب جائحة كورونا. واعلن رئيس الحفل الممثل رشدي زيم عن افتتاح الحفل، وعزفت فرقة سمفونية ما بين فقرة واخرى قطع موسيقية من افلام معروفة. وقد وجهت مقدمة الحفل الممثلة مارينا فواس في كلمتها الافتتاحية نقدا حادا وسخرية من وزيرة الثقافة "الصيدلانية" روزلين باشلو التي كانت حاظرة، بسبب عدم موافقة الحكومة إعادة فتح دور السينما والمسارح للجمهور. لقد ترك الفراغ الهائل الذي خلفته أشهر طوية من اغلاق السينما الى بقاء الافلام الفرنسية في العلب مما ادى الى خسارة كبيرة لاصحاب دور السينما والمنتجين والفنانين والفنين، وان عدد الافلام التي تصور هذه الايام قليلة جدأ، لان شركات الانتاج تخاف المغامرة في ظروف غير مستقرة.

فاز فيلم "وداعا ايها الاغبياء" بسبعة جوائز سيزار من الاثنى عشر ترشيحًا، بما في ذلك أفضل فيلم وأفضل مخرج ، وحصل أيضًا على جائزة أفضل سيناريو أصلي وكلها للمخرج ألبير دوبونتيل، الذي غاب عن الحفل وكانت في كل مرة يعلن عن اسمه على المنصة، تصعد منتجة الفيلم لاستلام الجائزة، متحدثة بأسمه. بينما الفلمين الاكثر ترشيحا ، "الاشياء التي نقولها، الاشياء التي نفعلها" 13 ترشيحًا لم يحصل سوى على سيزار واحد للممثلة إميلي دوكين كافضل ممثلة مساعدة، والفيلم الاخر " صيف 85 " للمخرج فرانسوا أوزون الذي كان مرشحا للفوز ب 12 جائزة خرج من المسابقة خالي الوفاض تماما، وفاز فيلم "المراهقات" للمخرج سيباستيان ليفشيي وهو فيلم وثائقي -روائي، استمر مخرجه يصور فيه لمدة سبعة سنوات يلاحق فتاتين مراهقتين "إيما وأنايس " في حياتهم اليومية من الثانوية الى الجامعة وحتى التخرج، حصل الفيلم على ثلاث جوائز من أصل ستة ترشيحات، سيزار أفضل فيلم وثائقي، و سيزار أفضل صوت وسيزار أفضل مونتاج للمونتيرة "تينا باز " التي انجزت مهمة شاقة فقد كان عليها ان تقوم بالتقطيع ومنتجة اكثر من 500 ساعة من (الروش) لانجاز الفيلم بمدة اكثر من الساعتين بقليل على الشاشة. ولم يحصل فيلم " أنطوانيت في سفيين " سوى على جائزة واحدة هي للممثلة الشابة لور كالامي التي فازت بجائزة سيزار لأفضل ممثلة.
وحصل الممثل سامي بوعجيلة عن دوره في فيلم أبن ("بيك نعيش" العنوان الاصلي للفيلم) للمخرج مهدي برساوي، سيزار أفضل ممثل. بينما حصل جان باسكال زادي في فيلم (بكل بساطة أسود ) وفتحية يوسف في فيلم (جذابة) على سيزار أفضل ممثلين واعدين. والممثل نيكولا مارييه في فيلم وداعا ايها الاغبياء كافضل ممثل مساعد، وهذا الممثل البالغ من العمر 67 عامًا، شاهدناه في العديد من افلام ألبير دوبونتيل.

وكانت مفاجأة عندما صعدت الممثلة كورين ماسييرو ممثلة فيلم (كابتن مارلو )، بملابس خفيفة جدا ملطخة باللون الاحمر، وقالت لا تستغربوا، كنت ضمن الممثلين اللذين احتلوا منذ فترة مسرح (أوديون) الشهير وطلبت فستان سهرة من فساتين الممثلات المعروفات، ولكنهم رفضوا واقترحوا عليّ
هذا الرداء لاننا نحن الفنانيين لن نجد بعد فترة ما نلبسه، حسنا لا يعجبكم، وتحدثت عن صعوبة معيشة فناني المسرح وخاصة الكوادر الوسطى وهاجمت بشدة الحكومة والرئيس ماكرو، وبدأت بخلع الرداء وظهرت على المسرح عارية تماما وعلى جسدها كتبت عبارة " لا ثقافة ، لا مستقبل " وسط عاصفة من التصفيق، ودعت الحاضرين للاتحاق بال .
خلعت ملابسها للتنديد بالوضع الذي يمر به الكوادر الفنية الوسطى والتي لا تعمل بشكل مستمر . وكما كان متوقعا فاز الفيلم الدنماركي لنسكر ( Druk ) إخراج توماس فينتربيرك لسيزار افضل فيلم اجنبي. وكان هناك حصة في الجوائز للفيلم الوثائقي القصير، فقد فاز فيلم "المغامرة الذرية L’aventure atomique" للمخرج لويك بارشيه وايضا كما توقعت ذهبت جائزة سيزار افضل فيلم رسوم متحركة طويل لفيلم " جوزيب " عن المناضل والرسام الاسباني جوزيب بارتولي. وحصلت المخرجة المغربية الشابة صوفيا العلوي عن فيلمها "لا يهم إن نفقت البهائم" على سيزار أفضل فيلم روائي قصير.



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World