الاحتفال برأس السنة الامازيغية, محطة نضالية لمقاومة الإغتراب الذاتي

كوسلا ابشن
akcel.ibashan47@gmail.com

2021 / 1 / 13

يحتفل ايمازيغن برأس السنة الجديدة (أسكواس أماينو أمازيغ), في يوم 13 يناير 2021 م الموافق ليوم 1 يناير 2971, في ظروف الهجمة القاتلة للطبيعة (كوفيد19)على البشرية من جهة ومن جهة آخرى الهجمة الشوفينية والظلامية العرو-اسلامية ضد القضية الامازيغية في شموليتها, ولهذا ستختفي البهجة و الفرح الجامع الذي يصاحب هذا الاحتفال الحامل للأمال المستقبلية لإيمازيغن في العيش الكريم في بلادهم أحرار و ليسوا عبيد.
أسكواس أماينو تقويم امازيغي يوْرخ لتاريخ المجد والكرامة الامازيغية في بعدهما التاريخي والجغرافي (الحدث التاريخي والارتباط بالارض), ذكرى ترسخت في العقل الجمعي الامازيغي عبر القرون, يحتفل بها في تامازغا ( شمال افريقيا) منذ 2971 سنة, رغم هيمنة الثقافة الظلامية المعادية للتراث الثقافي الأمازيغي لم تنسلخ من الوعي الامازيغي, و في حاضرنا القهري يعد الاحتفال محطة نضالية للتصدي للإغتراب الذاتي.
يناير المخزون في الوعي الجمعي الامازيغي بحمولته التاريخية والاقتصادية و الاجتماعية والثقافية غير قابل للإندثار, فالصمود الزمني و المقاومة للآلة الشوفينية و الظلامية العرو-اسلامية, يعبر عن قدسية الحدث المادي الذي يستمد منه الشعب نور الآمل في المستقبل للتشبث أكثر بالأرض و الدفاع عنها, الأم الجامعة لأولادها رغم ظروف الاضطهاد الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والسياسي.
كل سنة مع موعد الميلاد الامازيغي عودتنا الاقلام والأبواق الظلامية المعادية للإختلاف والتعدد الثقافي والمعادية لحقوق الشعوب, أن تظهر في مظهر الواعظ في تحريم الإحتفال بأسكواس أماينو مرة بدعوى رمز وثني و مرة آخرى بدعوى تقسيم الشعب بعدما وحدته الاساطير الاسلامية. وهمية التبريرات الواهية تتجاهل أن الاسلام نفسه طقوس وثنية, و أن الاحتفال والفرح والنضال من أجل قضية مصيرية هي العناصر الموحدة للشعوب, أما الايديولوجية الظلامية العدائية فهي من تفرق الشعب الواحد, فالاسلام لم يعمل إلا على تقسيم الشعوب الى كافر ومسلم وجعل الكراهية والعداوة والغزوات من أركان التقرب الى ((0الله)).
الإعتراف الرسمي بالسنة الجديدة الامازيغية فرضها النضال الامازيغي بأشكاله المختلفة في بلادها دزاير وليبيا و سيفرض الإعتراف الرسمي في بلدها المروك, المطلب المزعج لأعداء ثقافة المجتمع المحلي, رغم أن الرسمية ليست معيار للإعتراف الشعبي الذي إحتفل بها منذ قرون وما زال يحتفل بها كرمز نضالي وليس فرجوي, فهو محطة نضالية من المعارك الفكرية والسياسية التي تخوضها الأمة الامازيغية لترسيخ الوعي الهوياتي الثقافي ضد ثقافة الاستلاب الاستعمارية, ضد ثقافة طلاسيم العبودية والتخلف, ضد سياسة التمييز العنصري التي يمارسها نظام الإحتلال الإستطاني بأشكالها المختلفة.
إن رؤية التحريم من عناصر ثقافة الإغتراب المستمدة مرجعيتها من الموروث العقائدي الاستعماري المستهدف للوعي الذاتي الامازيغي و تحويله الى وعي مزيف يمارس وظيفة الحراسة للثقافة الظلامية التخلفية وتكريسها في المجتمع لإنتاج واقع الإغتراب الجمعي لمنع نمو الوعي الذاتي الامازيغي وضرب المشروع الامازيغي التحرري.
إن كل الدلالات الرمزية المعبرة عن الوجود الذاتي هي تعبير عن الثقافة المضادة و المتجاوزة لعملية الاغتراب الذاتي, من هذا المنطلق يفهم أهمية الاحتفال بأسكواس أماينو في بعده المستقبلي والكفاحي بحمولته التاريخية و الاجتماعية والثقافية.
تهنئة للامة الامازيغية داخل بلادها تامازغا وفي ديسبورا بالسنة الامازيغية الجديدة, رمز النضال والآمال المستقبلي والتحرر.



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World