الاعلان عن متحف دولي للفن السينمائي في مدينة كان سيتم افتتاحه عام 2025

سمير حنا خمورو
samir.khamarou@yahoo.fr

2020 / 12 / 7

كانت مدينة كان التي يقام فيها اشهر مهرجان سينمائي دولي ينقصها مرفق حيوي، هو متحف كبير للسينما، هذا المشروع الذي طال انتظاره، رغم انه طرح للمناقشة مرات عديدة ولأكثر من خمسة عشر عاما. وكان هناك دائما سؤال ملح من قبل محبي السينما ؛ مدينة (مهرجان كان السينمائي) الشهير بلا متحف مخصص للفن السابع، ولكن هذه المرة اصبح هذا الحلم حقيقة فقد خصصت بلدية كان مليون يورو لمؤسسة " يونيفرسينس Universcience " إدارة مشروع للعمل لتقديم الدراسات والتصاميم المعمارية، و أونيفيرسينس هي أول مؤسسة وطنية عامة لنشر الثقافة العلمية، و تدير (قصر الاكتشافات) و (مدينة العلوم والصناعة Cité des Sciences et de l Industrie ) في باريس، وهي مرتبطة مرتبط بشركات استشارية ومهندسين في مختلف المجالات. وستكون يونيفرسينس شريكا في تقديم دراسات تمهيدية "العمليات الثقافية والتقنية والاقتصادية والقانونية ". وايضا سيتم تخيل تصميمه السينوغرافي بالتعاون مع مدينة العلوم والصناعة في منطقة لا فيليت، و بالتعاون بشكل خاص مع المركز الوطني للسينما والصور المتحركة (CNC)، و وزارة الثقافة والسينماتيك .

وتعتبره البلدية، ضرورة استراتيجية وثقافية ليس فقط للمدينة وإنما لفرنسا واوروبا، وحدد مجلس المدينة الخطوط العريضة للمشروع "أن يكون هذا المتحف مرفقًا تعليميًا، ترفيهيًا، يقدم نهجًا غامرًا وفريدًا من شأنه تعزيز ووضع الزائر في قلب عملية الخلق والإنتاج والتوزيع الأعمال السينمائية" كما تم اخيرا اختيار موقع الذي سيقام عليه المتحف، قريب من موقع مركز الشباب والثقافة MJC في شارع بيكو Picaud بالقرب من البحر. وتاريخ المقرر لافتتاحه ؛ خلال عام 2025 ، إذا سارت الأمور على ما يرام. وقال عمدة كان "انه يأمل ان يكون متحفا لا نضير له وان نرى معدات "استراتيجية ومبتكرة" تظهر من الأرض." واضاف " تزويد مدينة كان بمتحف دولي حقيقي وضخم يليق بالفن السينمائي ، مخصص للفن السابع ، يؤدي دور ثقافي وفني ومتعة وتعليمي ايضا، ولعامة الجمهور والسياح ، الذي سيعزز التراث السينمائي أثناء إعداد وتهيئة مستقبل السينما ".
و هذا المتحف سيحتوي على :

*مكان دائم واستثنائي مخصص لمهرجان السينما الدولي، من اجل تحسين الحدث الثقافي الأكثر شهرة في العالم. والمتابع من أهم وسائل الاعلام في العالم . وعرض استباقي ومستقبلي للمؤثرات والتقنيات المبتكرة الجديدة .

*هذا الفضاء الترفيهي، سيكشف كواليس عملية الخلق واسرار صناعة الحيل والمؤثرات السينمائية الخاصة التي تغذي الابتكار والإبداع وسحر السينما. سيكون الزائر جزءا ومندمجا في هذا الجزء من المتحف. سيجد الزائر والدارس والهاوي نفسه منغمسًا في الفنون الرقمية والتقنية، وفي قلب المؤثرات الخاصة.

*سيكون الزائر للمتحف قادرا، أثناء الاستمتاع ، التعرف على المهن المختلفة التي تكون أحيانًا غير معروفة في هذا المجال.

* فضاء للمؤتمرات والمعارض ملحق بها صالة عرض.

* سيستضيف المتحف المعارض الدولية المؤقتة المتعلقة بصناعة السينما وتاريخها. ومع صالة عرض، والمؤتمرات التي ستعزز اللقاءات مع المختصين والمهنيين وعامة الناس.

* تاريخ السينما العالمي سيحظى بجناح خاص يعهد به الى المؤسسات الكبرى المسؤولة عن الحفاظ
على التراث السينمائي وترميمه ونشره.

* مساحة مخصصة لشركات على علاقة بالسينما. ستكون الشركات في الجناح قادرة على تقديم اعمالها وأنشطتها وإقامة عروض سينمائية ودعوة العملاء. سيتم تأجير هذه المساحة أو منحها للشركات الخاصة.

*مكتبة سينمائية، وايضا سيكون هناك فسحة للاستراحة ومقاهى ومطاعم .

يعد المتحف الدولي للسينما ومهرجان كان السينمائي جزءًا من الاستراتيجية الإقليمية لمنطقة الريفيرا ، والذي سيؤدي الى تطوير قطاع الاقتصاد الإبداعي بأكمله محليًا (خاصةً السمعي البصري).



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World