الهرب من منزل الحريم - مذكرات السيدة السويدية ارورا نيلسون 4 و5 / 8

مؤيد عبد الستار
muayed1@maktoob.com

2020 / 11 / 9

ترجمة موجزة وعرض لمذكرات السيدة السويدية ارورا نيلسون التي تزوجت من الشاب الافغاني عاصم خان ابن رئيس وزراء افغانستان في عهد الملك حبيب الله وأصبح اسمها رورا عاصم خان .
4
فجأة توقف القطار،نظرت الى الخارج شاهدت مئات القردة قريبة من القطار على ضفة النهر،بعضها استلقى في الشمس والبعض يلعب على شاطئ النهر في المياه،وبعضها يخشى الماء فيتناول بضع قطرات باصابعه وينثرها على صدرة وبطنه .
بسبب انتشار القردة في المحطة توقف القطار عن السير.
فيما بعد اجتزنا نهر جيهلم وفي اليوم الثالث وصلنا الى مدينة بيشاور،كانت مدينة مضاءة بالمصابيح وفيها شوارع حديثة للسيارات، كما شاهدت ملاعب رياضية وساحات للتنس،وفي الفندق يوجد هاتف، باختصار كانت مدينة بيشاور واحة وسط البلاد المتخلفة.
في الفندق التقيت بانجليز يعودون الى بلدهم لندن،في مظهر يشي بالغنى،فالانجليز لا يسمحون لمواطنيهم السفر في الهند فقراء المظهر .
بيشاور هي المحطة الاخيرة للقطار،لذلك واصلنا رحلتنا في السيارة.
بعد مسيرة ساعة شاهدت جبلا هائلا أسود يسد الافق،قال عاصم إنه جبل هندكوش،وما أن يصبح وراءنا حتى نكون اقتربنا من بيتنا.
بعد رحلة طويلة وصلنا طريق- ممر - خيبر،حيث نقطة تفتيش حدود انجليزية / هندية.
قدم عاصم جواز سفره الى شرطي الحراسة،فطلب منه جواز سفري، قال له إنها زوجتي وجواز سفري هو لكلينا،جاء معه الضابط ليتأكدا من أني لست مخطوفة،فلم يصدقا أن إمرأة اوربية في طريقها الى كابل،بعد تأخير أكثر من ساعة قال الضابط الانجليزي :
وداعا سيدتي،أتمنى لك حياة سعيدة.
فـُتحت عارضة الحدود .. فدخلنا افغانستان .
بعد نصف ساعة وصلنا نقطة حدود افغانية،هنا يجب علي أن أضع الخمار على وجهي .
رَحبّ بنا القومندان عبد الغفار ترحيبا حارا وقدم لنا الخبز والشاي .
5
بعد مسيرة يومين داخل افغانستان لم أشاهد سوى الصخور والرمال،أرض جرداء ، بعض الانهار، افغانستان بلاد عطشى .
التقينا في طريقنا أقواما بدائية ، وقوافل جمال تحمل البضائع ، في إحدى القوافل هتفت بعض النساء السمراوات المرافقات للقافلة بالتحية الينا : ماندا نه باشي ( تحية افغانية تعني لكم القوة والصحة ).
قرى متباعدة متناثرة في الطريق، كان علينا أن نستريح في إحداها،تخلف مريع حولنا،لا يمكنك أن تجـد مثيلا له في أي مكان .
الخدمات شحيحة، قدموا لنا الشاي،بادوات قذرة جدا،والمكان كان قذرا أيضا، لم أستطع تناول جرعة من الماء أو الشاي رغم عطشي الشديد .
في اليوم التالي واجهتنا سيارة، أقارب عاصم،وصلتهم برقية من الحدود فجاءوا لملاقاتنا، رجلان وامرأتان نزلوا من السيارة ، إثنان من اخوته وشقيقته الكبرى والصغرى، كانوا يرتدون الزي الافغاني التقليدي .
تعانق الرجال،في افغانستان لا يتصافحون بالايدي،وكانت تحيات النساء مؤدبة كثيرا،الاخت الكبرى طبعت قبلة على جبيني، ووضع الرجال أيديهم على صدورهم ووقفوا أمامي وهم يحنون رؤوسهم، في تحية افغانية تقليدية.
ثم ركب الرجال السيارة،وتبعناهم نحن النساء في السيارة الاخرى .
شعرت بالوحدة ،لا أحد يفهم كلامي، سوى بضعة كلمات انجليزية تعرفها الاخت الكبرى لا تنفع شيئا في التفاهم.
وضعت الاخت الكبرى عباءة على راسي وغطت وجهي فبدت الدنيا أمامي ضبابية، قالت إن الخمار الذي وضعته على وجهي في نقطة الحدود لايكفي،يجب أن أغطي راسي وجسمي جيدا.
سألت : أين نحن الان ؟
- كابل .. نحن في كابل

* * *
توقفنا أمام بناية كبيرة جدارها بني غامق ، دخلنا من باب كبيرة ، فوجدنا طعام الغذاء معدا لحفل استقبال والفاكهة على المائدة .
بعد الحفل البسيط وزعوا علينا عصير الليمون والشوكلاته .
ثم دخلت النساء الى بيت آخر، فطلبت مني أخت عاصم الدخول معهن لان زملاء عاصم سيحضرون الى البيت ويجب أن لايشاهدني أحد منهم .
أردت البقاء في باحة الدار في انتظار عاصم ، ولكن الاخت لم توافق .
دخلت منزل الحريم .
يتبع / 6
ترجمة وعرض موجز لكتاب :
Flykten Från Harem
Rora Asim Khan - Aurora Nilssson -
صدر الكتاب في السويد عام 1928م.
* الصورة من الكتاب لمواطن افغاني
رابط الحلقة 3
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=697831



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World