أوغل خازوقك فينا

أيهم نور الصباح حسن
Ayham.hasan111@gmail.com

2020 / 8 / 30

" أوغِل خازوقك فينا "

أوغِل خازوقَك فينا
و اسلبنا يا حباب
فنحن لم نعد نشعر ..
لم نعد نُحسُ ..
و لمَ الاستغراب ؟!

كنا و لا زلنا بهائمَ هائمةً ..
همها الرعيُ و الاستقلاب
أشباهُ بشرٍ لا طموح لها ..
فقط .. النكاحُ .. و الاحتراب

أوغله ..
فنحن مذ رضينا بخازوق الدِينِ الأول
أصبحنا للخوازيق هواةً ..
و بعض الهوى غلاب ..

اللهُ مذ عَرَفَ خِسةَ طِباعنا
و وضاعة تفكيرنا ..
أغوانا ..
بخمرٍ و نساءٍ عِجاب ..

و بقضيبٍ لا ينثني ..
و إن كَثُرَتْ القحاب ..

و استسهل الشيطان أمرنا
فآمنا بهِ .. و هل بعد الإيمانِ اجتناب ؟!

أتخمنا عقولنا بخرافاتٍ ..
و نسميها .. الكتاب !

من لنا ؟
الله ؟!
حتى الله بهذا الفَهمِ هو مُضِلٌ كذاب ..

أوغل خازوقك و اسلبنا
أيضيرنا سلبُ المال بعدما سُلِبَتْ الألباب ؟!

كرامتنا في طوفان نوح قد غرقت
و عزتنا في بطن حوت يونس بقيت
و صبرنا هو صبر أيوب ..
على خوازيق ربه الوهّاب

نعم أوغله ..
نحن " طَرْشٌ" لا يرعوي و لا يستحي
فلم الخجل إذاً من العقاب ؟

نحجب عن أنفسنا الإرادة
و نحتج بالظلم و الإرهاب

أوغله
و أفسِد الأرض و الزرع و الضرع
شتتنا .. قسمنا ..
و اجعلنا كلاب ...

أوغله ..
فنحن قومٌ .. خوفنا احترام
و رُعبنا احتراز
و نفاقنا حذلقة و حكمة و ارتياب

نحن عبيدكم المعاتيه ..
يا أصحاب الألوهة و القِباب

أوغل خازوقك فلم يعد في النفس ما يَعاب
أوغله .. و كن مطمئناً ..
أيُرجى من غبيٍ ذليل خانعٍ مُغتَصَبٍ ..
كرامةً و انقلاب ؟ !!!

أوغله
فوالله ما كان للظالمِ أن يَظلِمَ
لو أنه رأى للمقهور وعياً و حِراب ...

أيهم حسن
٣٠/٨/٢٠٢٠



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World