كاظم الأحمدي وإريك ماريا ريمارك

مقداد مسعود
m.mookdad@yahoo.com

2020 / 6 / 19

تفرد بين المدرسين بهدوئه، وصوته المبتسم، وتفرد بتوجيهه لأولاده التلاميذ، ثقافيا
(*)
كل يوم يأتي بكتاب ٍ معه، الكتاب يرافقه من بيته في كوت الحجاج إلى ثانوية الجاحظ في محلة نظران .
(*)
هو لا يرى من الشارع سوى صفحات الكتاب، ينتهز اللحظات الأخيرة من الدرس ويحدثنا عن اللغوي عبد الله العلايلي، أو لعبة الكريات الزجاجية : رواية هيرمان هيسة، يحب غنج المغنية المصرية ليلى نظمي، وترتيل الشيخ محمود أحمد الحصري..
(*)
يشوّقنا لقراءة روايات أرسكين كالدويل والرباعية الاسكندرانية للروائي لورنس داريل.. يعشق منحوتات جياكوميتي الناحلة، يستوقفا خطه الأنيق وهو يخط الكلمات على السبورة أو ..الأوراق..
(*)
سمعتُ إريك ماريا ريمارك، بصوته : أستاذي كاظم الأحمدي، أستاذ اللغة العربية في ثانوية الجاحظ 1974في درس النصوص، كعادته قبل نهاية الدرس، يفتح صفحة ً من كتابٍ يجلبه معه من بيته ويقرأ لنا حتى يدق الجرس، ذلك اليوم دق الجرس وغادر طلبة الثانوية إلى بيوتهم والأساتذة أيضا ومكث طلبة الرابع الأعدادي يصغون إلى أستاذهم وهو يقرأ لهم صفحات من (وقت للحب وقت للموت)
(*)
من خلال أستاذنا عرفتُ اسم المؤلف إريك ماريا ريمارك. تشوقت لتكملة الفصل وقراءة الرواية، وهي بجزئين.. في اليوم التالي قصدتُ مكتبة (دار الكتاب) لصاحبها الأستاذ ودود، في شارع الوطن واشتريت رواية ريمارك، طبعا بالدين، فأنا تلميذ الرابع الاعدادي كان لدي صفحة في سجل مكتبة دار الكتاب، انهيتُ رواية ريمارك (وقت للحب وقت للموت) واعرتها لصديقي رافد عبد الغني، بعد أسبوع بشرّني رافد : في مكتب بيت خالي توجد نسخة عتيقة من (كل شيء هادىء في الميدان الغربي) .
(*)
بعد خمس سنوات شاركت جنود فوجنا باستخراج جثث الجنود العراقيين المثلجين على قمة جبل شنوية في 1979، فتذكرتُ فصلا من (وقت للحب وقت للحرب) تداخلت وجوه العراقيين والجنود الألمان المثلجين . فشعرتُ أ ن ريمارك عاش الحرب العالمية الاولى، نعم عاشها بجسده وروحه وذاكرته، وستواصل الحرب حياتها في ذاكرته بصخبها وجرائمها ومن أشلاء الحرب نفسها ستتدفق رواياته
. (ليلة في لشبونة) و(الأصدقاء الثلاثة ) و(السماء لا تحابي أحدا)
(*)
الآن ..
كلما قرأت ريمارك غمرني صوت أستاذي القاص والروائي كاظم الاحمدي – طيّب الله ثراه – في ذكراه الثانية عشرة : 30 حزيران / 2008فهو دليلي لكنوز ريمارك.. والسؤال هنا : هل يوجد أساتذة الآن يفعلون فعلة أستاذي كاظم الأحمدي الناصعة ؟ وهل يوجد تلاميذ....؟



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World