-صديقتي غوديفا-

بهار رضا
bahar-reza@hotmail.com

2018 / 4 / 13

اتضح ان ابطالنا كانوا على غير صواب
وان صباحتنا كانت مومس تضاجع ظلمة الليل
هناك امرأة تحلم بملاطفة امرأة
وأخرى تحلم بطفل من بنك الحيامن المنوية
امرأة تحلم بشيشة بحشيشة
امرأة ترغب بالزواج من عجوز يملك يخت
امرأة تحلم بكل شيء ولا شيء
امرأة تقتني رسائل جون كيتس كي تغلف بها الفلافل التي تبيعها
امرأة تصل للسعادة عبر السجود
امرأة سعيدة بنذورها
امرأة ما زالت تنتظر عودة حبيبها من الحرب
وراهبات الدير اللواتي اعتنينا اليتيم الذي اكلته الحرب كما اكلت ابوه من قبله
اليتيم الذي تركته امه وتزوجت من مقامر طيب، تنازل عنها لمروض الذباب بعد جلسة قمار خاسرة ، وتنازل الأخير عنها ، بعد ان أصبحت في ارذل العمر لقراد الحارة الاحول.
ما زالت راهبات الدير ينمن ..ينمن طول ليالي الاحاد، كي يحظوا بنصيب مريم .
صديقتي غوديفا ستخرج للاعتراض على الضريبة التي تدفعها المرأة في الشرق الاعمى .
الة الحرب نسفت طريق النضوج وبقي الاولاد دون سبيل
بعد ان مص الجلاد السجائر الكوبية الفاخرة وحلمة الفتيات الصغار ونهرين جاريين وترك للأولاد تراب قحط ام المعارك يمصونه
اضحى الاولاد اشبه بخنافس وديدان الأرض
يتوغلون في التربة يبحثون في الطين عن زمن ربما كان
عن اب لم يتبرع بحيامنه المنوية لبنك الحيامن ،
عن اب فتح بسيفه مدن كثيرة
عن اب فتح بسيفه ارجل نساء كثيرة
اصابت حمى السحاية احد الاولاد واصبح نبيا
سار خلف رايته الف ولد وولد وحتى الشيخ الطيب سار خلفه وهو احمر قاني متضرج بدماء خصيتيه التي قطعها بمنجله وشاكوشه
اصبح الشارع حكراً على الاولاد والعجوز الطيب يردد الله حي... الله حي
صديقتي غوديفا ستخرج للاعتراض على الضريبة التي تدفعها المرأة في الشرق الاخرس .
خنفس سيطلب من صديقتي غوديفا ان تلبس نقابا
ولد يريدها فتاة عصرية وان تلبس سروال من جلد وتمسك في يدها سوط
دودة سمينة يطلب منها ان تلبس ما يراه هو مناسبا
صديقتي غوديفا ستخرج للاعتراض على الضريبة التي تدفعها النساء في الشرق الاطرش .
صديقتي غوديفا ستخرج وهي حليقة الراس .
ستخرج صديقتي غوديفا للاعتراض على الضريبة التي تدفعها النساء في شرقنا العقيم وهي حليقة الرأس.



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World