دفء المشاعر

مصطفى محمود على
history2010@hotmail.com

2015 / 10 / 30

(الحب) هو أجمل شيء فى الوجود على الاطلاق، فبالحب نعيش فى عالمين أحدهما واقعى، والآخر افتراضي خيالي، وهو نفسه الذى يجعلك تُحلّق عالياً ويجعلك أيضاً شارد التفكير، تسبح بُمخيلتك فى بحور من تحب، وتتمنى رؤيته أمامك، ولو كنت معه قبل قليل، وينتابنا سؤال، لماذا نشتاق لمن نحبه بمجرد اختفائه من أمامنا لبضع دقائق؟ ولماذا تنزعج لعدم سماع صوت حبيبك اذا مر عليك يوماً واحداً؟ بلْ يتكدر خاطرك فى اليوم التالى، حتى توشك على الانهيار الكلي، وتخور قواك بمجرد وصول أنباء غير سعيدة عن ذلك الحبيب.
أقولها لك ولى: إن الحب يمزج مشاعرك ومشاعرها سوياً، ويخلطهما خلطاً، حتى يجعله شعوراً واحداً، فعندما أهاتف حبيبتي تقول لى: "أنا برن عليك دلوقت"، فقلت ذلك صدفة، فاستعنت بأحد المحبين سائلاً، هل تجد ما أجد؟ قال: نعم وأكثر من ذلك، قلت كيف؟ قال أتصل بها فأجد هاتفها مشغول، وقبل أن يصل هاتفى إلى جيبي، أجدها تتصل بي، وتقسم بأنها تتصل بى فى ذات الوقت، لمْ أقتنع بذلك وقلت هذه صدفة أيضاً، وكما يقول المثل الشعبي (التالتة تابته) سألت أحد المحبين القُدامى ممن له تاريخ عريق، وقصص حافلة، فى هذا المجال، فقال عجبا عجاب، قال: أحلم بها الساعة الثالثة ليلاً فأجدها تكلمني، وتقول: بحلم بيك وأنت قلتلى كلميني، فاعتلتني الدهشة، وقلت ذلك ضرباً من ضرب البدع والهذيان، ورغم أننا لسنا قريبين عهد بألف ليلة وليلة، إلا أنها تخيم على العاشقين.
من هنا يأتى (دفء المشاعر) الذى نحاول أنْ نمسك بأطرافه وخيوطه، عبر حكايات الآخرين، لا يمكن لى وصف ذلك الشعور، طالما أنك لم تحب، ولابد أن تحب قبل أن تفارق هذه الحياة الكئيبة، خاصة مع عزوف الناس عن الانتخابات البرلمانية، وغرق عشرات السكندريين غرقاً وصعقاً بالكهرباء.
الحب (جنة) من نوع آخر، و(دفء المشاعر) أسمى درجات هذه الجنة، لأنك تشعر به دون أن تستطيع وصفه، وإذا سألك أحد عن توضيحه ستنظر الى الفراغ، وتسكسك مرتين أو ثلاث، وفى بعض الروايات أربع سكسكات وتنهيده طويلة، مما يجعل السائل ينظر اليك بعين الشفقة؛ قائلاً: هون عليك لا داعي لوصف ذلك.
ما كان لى أن أكتب مثل هذه الكلمات، دون المرور بتلك المشاعر الجياشة، وتاريخنا القديم والحديث مليء بالحكايات والنوادر، فنسمع عن "عنتر" يغامر بحياته من أجل عيون "عبلة"، مُلقياً بنفسه فى مراعى "الملك النعمان"، يحاول أن يأخذ ألف ناقة، مهرها المشروط لزواجها منه، ويحارب جيشاً كبيراً، لا يهاب الموت، ويسترخصه فى سبيل من أحب، أمَّا قيس وليلى، وتامر وشوقية، وعمر وسلمي، فحكاياتهم معروفة.
ورغم أنَّ الحياة صعبة، وقد ينظر الينا البعض على أننا نعيش فى أحلام وردية، إلا أنها محاولة تنجينا من واقعنا الأليم.



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World