قليل الكلام :أنا-المواطن والبرنامج الحكومي !

حسين سليم
saleemzus@yahoo.com

2014 / 10 / 1

أخيرا تشكلت الحكومة بتركيبة لم تخرج عن نظام المحاصصة الطائفية والاثنية ، وبتضخم لم يقل عن سابقتها . الاغرب ما فيها ، الاماكن التشريفية لا الوظيفية في الموقع الواحد ،وتسلم اغلب قادة الكتل السياسية المناصب الوزارية. رافقتها دعوات مناطقية بمطالبة هذه المحافظة او تلك بوزارة ! وما اخشاه ان تطالب العشائر بوزارات إذا بقي العراق يسير على هذا النهج !
الحدث الاهم في هذه الدورة الجديدة ، هو البرنامج الحكومي الذي طرحه السيد العبادي رئيس الوزراء ووافق البرلمان عليه ! وكذلك وثيقة الاتفاق السياسي بين الكتل التي تبنت هذا البرنامج ، الذي اشتمل على ستة محاور مرفقة بتفاصيل ، هي : " عراق آمن ومستقر ، الارتقاء بالمستوى الخدمي والمعيشي للمواطن ،تشجيع التحول نحو القطاع الخاص،زيادة انتاج النفط والغاز لتحسين الاستدامة المالية ،الاصلاح الاداري والمالي للمؤسسات الحكومية ، تنظيم العلاقات الاتحادية –المحلية"
لكن ! ماذا يعنيني أنا كمواطن من هذا ، والوزارات مؤسسات احزاب لا مؤسسات دولة؟
أنا المواطن العراقي ، احمل المستمسكات الاربعة ، أحلم بأبسط المتطلبات الحياتية والإنسانية ، أن لا اشتري رشاشة كي احمي نفسي وعائلتي ، أن تكون لي فرصة عمل اعيش منها بالحلال ، في ارض زراعية ، او معمل صناعي ، او دائرة خدمية ، او مؤسسة تعلمية ، يذهب اولادي الى المدرسة ، لدينا ضمان صحي واجتماعي ،لا تحيطنا الأزبال من كل مكان ،شوارع مدينتي نظيفة ،لاتطفئ الكهرباء عنها، لا تنقطع المياه عن بيتي ، لا تفيض المجاري في الشتاء ، ان لا يبتزني احد برشوة ،او أجبر على الانتماء لحزب سياسي ، لي تقاعد بعد سن العمل يحفظ كرامتي .
لقد صارت حقوقي أحلاما ! لكثرة ما اسمعه من كلام جميل من السادة المسؤولين ،على مدار السنين ، ولا اراه على ارض الواقع ! تقاسموا المسؤولية طائفيا واثنيا وحزبيا وجعلوني اخاف من جاري، وجاري يخاف مني ! ناهيك عن الفساد العام و فقدان الامن ، والتردي في جميع مرافق الحياة .
القول القليل
لست مكترثا كثيرا بمحاصصة البرلمان او الحكومة وإن كانت هي البلاء ، او مَن يتربّع على عرش المسؤولية ، وهل هو مفسد او تكنوقراط ، سياسي او حزبي ، فتلك قضية اخرى وأم المصائب ،وقد ختم عليها بالزفت الاسود لمدة اربع سنوات قادمة . لكن ما يهمني الان البرنامج الحكومي ألمكتوب والوثيقة السياسية بين المتحاصصين ! فالبرنامج واسع واشهد انه اكثر من احلامي وحقوقي ! اقول كمواطن : هذا البرنامج يعنيني ، ادقق فيه وأتابعه وأحتجّ به دفاعا عن حقوقي !



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World