لماذا تقتلون الصبية ميس..؟

سلمى جبران

2005 / 1 / 10

لماذا تقتلون الصبية ميس..؟!
ميس وردة شقراء تملك من الجمال الكثير.. شعر أشقر طويل.. وجسد يصلح أن يقال عنه: "مياس".. يمتلك كل المقاييس الجمالية..

باختصار هي فتاة غاية في الجمال. ولو ولدت في هوليود لأصبحت من أشهر نجماتها. لكن قدرها أوقعها في هذا المجتمع البائس..! في هذا المكان الذي لا يمكن وصفه بالمدينة ولا بالقرية..!

ربما هذه هي مأساة هذه الأماكن.. خاصة عندما يعتنق شعبها الدين المسيحي.. فوضع الفتيات هنا يكون غائماً وضبابياً..

ونحن كفتيات لا نعرف ماذا يريد منا المجتمع: يسمح لنا بارتداء ما نريد.. ومخالطة الرجال منذ الصغر..

ولكن أي تعبير جسدي هو مرفوض، سواء بالرقص أو بالمعاشرة، أو بإبداء بعض الملامسات الرقيقة للجنس الآخر..

نعود إلى صديقتنا ميس..

في الآونة الأخيرة تم إحداث فضيحة لقبت بفضيحة ميس: تم بيع أشرطة CD. يحوي الشريط على سهرة في مكان عام.. وبوجود مطرب له شعبية كبيرة في منطقة الغاب، يدعى ثائر العلي. مناسبة السهرة، كما قيل، هو نجاح صديقة ميس (ربما صديقتها في المعهد.. لست متأكدة).

كانت ميس ترتدي بلوزة بيضاء وتنورة زهرية قصيرة جداً.. وكانت ترقص مع أصدقائها بطريقة أقرب إلى الهدوء مقارنة بصديقتها التي تمتلك موهبة راقصة شرقية..

برأيي الشخصي.. هذه هي الطريقة الطبيعية في الرقص. خاصة لفتيات في أول عمرهن..

هذه الحفلة كانت في الصيف الماضي. وحلت الكارثة على ميس في أول السنة الجديدة.. عندما نسخ قذر ما الCD. وقرر بيعه..! وباع آلاف النسخ منه لأصحاب المحلات..!

سمع والداها بالخبر من "فاعل خير" (كما لقب نفسه).. بعد أن ملّ الناس من التحدث بالأمر. جنّ جنونهما.. رفع الوالد مسدسه وصوبه نحو ابنته..! وجاءت البنت بالسكين لتذبح نفسها..!

تمكنت الأم من نزع المسدس والسكين بصعوبة. وقررت الفتاة حبس نفسها في غرفتها..!

بدأ أصحاب الموبايلات بتبادل رسائل SMS، يؤلفون فيها النكت حول هذا الموضوع..! وبدأت اتهامات السكر والعهر، الجاهزة دوماً، توجّه لهذه المسكينة. إضافة إلى الأمثال العربية القذرة التي تقلل من قيمة المرأة مثل هم البنات للممات..

هناك عدة أسئلة لم تغادر ذهني منذ حدثت هذه الكارثة وهي:

- من هذا القذر الذي نسخ ال CD..؟!

-هل يحق لأصحاب المحلات نشر هذا CD..؟!

- هل يحق للأب أن يشهر المسدس بوجه ابنته..؟!

- ألا تستطيع الفتاة رفع دعوى تشهير على من أساؤوا لها لتسترد ولو جزءاً من كرامتها..؟!

إلى متى سيبقى هذا الشعب يتعامل بمنطق (النعجة اللي بتوقع بتكتر سكاكينا)..؟! وكيف سنغير نظرتنا للمرأة ولحريتها في أن ترقص وترتدي وتسهر مع من تشاء..؟! ومتى سنغير ازدواجيتنا في أن نشتهيها ليلاً ونلعنها نهاراً..؟!

إذا كانت الفتاة مستهترة بحياتها، كما يقولون، هل الحل يكمن في أن تنتحر أو تقتل..؟!

ألا تستحق ميس باقة ورد من جميع أصحاب محلات ال CD..؟! لأنها جلبت لهم ثروة لم تكن بالحسبان..!

ألا تستحق منا جميعاً كلمة شكر لأنها عرّتنا، وأوضحت مدى تفاهتنا حتى ننشغل بهكذا أمرٍ لأسبوع..؟! وعرت وأوضحت مدى الازدواجية التي نعيشها..؟!

أتمنى أن تصل رسالتي دون تحريف أو تغيير وأتمنى أن تخرج ميس من أسرها لتواجه العالم بقوة أكبر ولتصنع لحياتها معنى أعمق



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World