صورة قاتمة جدا لسنة 2023

إدريس ولد القابلة
2022 / 11 / 4

في الواقع تكمن المشكلة الحقيقية في مزيج من العوامل المتداخلة والمتشابكة، وهي التي تثقل كاهل الاقتصادات الأكثر ضعفاً ، بدءاً بالتضخم ، بعد تعديله صعوداً إلى 14.2 في المائة هذا العام (2022) في المنطقة.

حذر صندوق النقد الدولي مؤخرا من أن معظم الدول غير النفطية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تشهد "تباطؤا تدريجيا" ، بينما تستفيد الدول المصدرة للنفط في الخليج من ارتفاع أسعار "ذهبها الأسود".

على الرغم من التضخم المتفشي والتوقعات الاقتصادية العالمية القاتمة ، حافظ صندوق النقد الدولي على توقعاته للنمو عند حدود 5 في المائة لعام 2022 و 3.6 في المائة لعام 2023 في المنطقة ، بما في ذلك إيران ما عدا في إسرائيل.

لكن هذه الأرقام ، رغم أنها أعلى من أي مكان آخر في العالم ، "لا تعكس التحديات القائمة" في نظر مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي، كما ورد تقريره الإقليمي الأخير الذي قدمه في دبي ، بالإمارات العربية المتحدة. إن المشكلة الحقيقية تكمن في مزيج من العوامل" التي تثقل كاهل الاقتصادات الأكثر ضعفاً ، بدءاً بالتضخم ، بعد تعديله صعوداً إلى 14.2 في المائة هذا العام في المنطقة ، مقابل 13.8 في المائة في التوقعات لشهر أبريل.

في مواجهة ارتفاع أسعار السلع ، لا تزال 22 دولة في المنطقة بعيدة كل البعد عن المساواة ، مع وجود فرق واضح بين الدول النفطية التي تستفيد من ارتفاع أسعار النفط الخام ، والبلدان الأخرى.

وحذر مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي ، من أن ما يقرب من ثلثي الدول غير النفطية "تشهد تباطؤًا تدريجيًا" مرتبطًا بالتباطؤ العالمي وتشديد السياسة النقدية وارتفاع أسعار الفائدة.

إن أفقر البلدان في المنطقة، بما في ذلك اليمن والسودان وموريتانيا والصومال وجيبوتي، هي الأكثر عرضة للخطر، مع توقع نمو بنسبة 0.8 في المائة فقط في عام 2022. من ناحية أخرى ، قد ينمو الناتج المحلي الإجمالي للممالك النفطية في الخليج بنسبة 6.5 في المائة هذا العام ، مدفوعًا بشكل خاص من طرف المملكة العربية السعودية ، أكبر اقتصاد في المنطقة (نسبة 7.6 في المائة في عام 2022 ).

لكن حتى في هذه البلدان ، من المتوقع أن يتباطأ النمو إلى 3.6 في المائة في عام 2023 ، مع الانخفاض المتوقع في الإنتاج والأسعار والطلب على الذهب الأسود ، وفقًا لصندوق النقد الدولي.

وسيظل الاقتصاد العالمي يواجه تحديات رهيبة ، جراء آثار الغزو الروسي لأوكرانيا ، وأزمة تكلفة المعيشة الناجمة عن الضغوط التضخمية الممتدة والمتصاعدة.

وسيأتي التباطؤ الأكثر حدة في منطقة اليورو ، والتي ستستمر في التأثر بأزمة الطاقة المرتبطة بالحرب ، ومن المتوقع أن تشهد تراجع النمو إلى 0.5 في المائة في عام 2023.

في معظم البلدان، يعد الارتفاع السريع في الأسعار ، وخاصة أسعار الغذاء والطاقة ، مصدر معاناة كبيرة للأسر ، وخاصة ذوي الدخل المنخفض.

على الرغم من هذا التباطؤ الاقتصادي ، فإن الضغوط التضخمية أوسع وأكثر ثباتًا مما كان متوقعًا. تدعو أحدث توقعات صندوق النقد الدولي إلى بلوغ التضخم العالمي ذروته عند نسبة 9.5 في المائة هذا العام قبل أن ينخفض إلى نسبة 4.1 في المائة بحلول عام 2024. ويمتد أيضًا إلى ما وراء الغذاء والطاقة. على الصعيد العالمي، شهد التضخم الأساسي ارتفاع معدله الشهري السنوي من 4.2 في المائة في نهاية عام 2021 إلى 6.7 في المائة في يوليو في المتوسط.

لا تزال مخاطر المراجعة السلبية للتوقعات عالية، لاسيما وأن المقايضات اللازمة للتعامل مع أزمة تكلفة المعيشة أضحت أكثر حساسية.

يمكن أن تتدهور الأوضاع المالية العالمية، وقد يستمر الدولار في الارتفاع إذا ظهرت الاضطرابات في الأسواق المالية ، مما يدفع المستثمرين إلى تفضيل الملاذات الآمنة. ويمكن لمثل هذا السيناريو أن يزيد بشكل كبير من الضغوط التضخمية والهشاشة المالية في بقية العالم ، لا سيما في البلدان الناشئة والنامية. و يمكن للتضخم ، مرة أخرى ، أن يترسخ بشكل دائم ، خاصة إذا ظلت أسواق العمل ضيقة للغاية. وما دامت الحرب في أوكرانيا لا تزال مستعرة ، وقد يؤدي المزيد من التصعيد إلى تفاقم أزمة الطاقة.

وتظل ضغوط الأسعار المتزايدة تشكل التهديد الأكثر إلحاحًا للازدهار الحالي والمستقبلي ، مما يضغط على الدخل الحقيقي ويقوض استقرار الاقتصاد الكلي.

انتشرت العواقب الاقتصادية للحرب بسرعة وعلى نطاق واسع ، في البلدان المجاورة وخارجها ، مما أصاب أكثر الناس ضعفاً في العالم. كانت مئات الملايين من العائلات تكافح بالفعل جراء انخفاض الدخل وارتفاع أسعار الطاقة والغذاء. جعلت الحرب الوضع أسوأ وتهدد بمزيد من تفاقم عدم المساواة. وللمرة الأولى منذ سنوات عديدة، يبدو أن التضخم يمثل خطرًا حقيقيًا يهدد حاليًا العديد من البلدان حول العالم.
من الناحية الاقتصادية، ينخفض النمو ويتزايد التضخم. على المستوى البشري ، فإن مداخيل الناس آخذة في التدهور والصعوبات آخذة في الازدياد.

يضاف إلى ذلك خطر آخر قائم بشكل متزايد: انشطار الاقتصاد العالمي إلى تكتلات جيوسياسية ، تتميز بمعايير تجارية وتكنولوجية مختلفة ، وعملات احتياطية وأنظمة دفع. ومثل هذا التحول سيترتب عليه تكاليف تعديل رهيبة. ستنهار سلاسل التوريد وهياكل البحث والتطوير وشبكات الإنتاج وسيتعين إعادة بنائها. وستكون البلدان والشعوب الفقيرة هي الأكثر تضررا من هذه الاضطرابات.

ربما يكون هذا التشرذم في الحوكمة العالمية هو أكبر تهديد لإطار العمل القائم على القواعد ، والذي ظل لأكثر من 75 عامًا يحكم العلاقات الدولية والاقتصادية وساعد على تحسين مستويات المعيشة بشكل كبير في جميع أنحاء العالم. وهذا من شأنه منع تمامًا سبل التعاون والتفاهم لمواجهة التحديات العالمية الأخرى ، مثل تغير المناخ الذي يهدد الوجود ذاته.

الآن تجد البشرية نفسها وجها لوجه مع تحديات أكبر مما سبق وخيارات أكثر صرامة. وفي ظل مناخ أجبرتها الحرب وتداعياتها هذه السنة على مراجعة التوقعات نزولاً في 143 دولة ، تمثل 86 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي. من خسائر اقتصادية فادحة في أوكرانيا إلى انكماش كبير في روسيا ، بينما تواجه البلدان الأخرى تداعيات الحرب على أسعار السلع الأساسية والتجارة والأنظمة المالية. أدى ارتفاع أسعار السلع الأساسية إلى تحسين آفاق النمو للعديد من مصدري النفط والغاز الطبيعي والمعادن. لكن عدم اليقين الأكبر يخيم على هذه البلدان ، ومكاسبها ليست قريبة بما يكفي لتعويض التباطؤ العام في الاقتصاد العالمي ، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الحرب. وفي الوقت نفسه ، يؤدي ارتفاع أسعار الطاقة والغذاء إلى زيادة الضغوط التضخمية ، مما يضغط على الدخل الحقيقي للأسر في جميع أنحاء العالم.

كما تأثرت التوقعات على المدى المتوسط. ومن المتوقع أن تستغرق معظم البلدان وقتًا أطول للعودة إلى مستويات الإنتاج السابقة للوباء. وطبعا سيظل الانتعاش غير متكافئ للغاية بين الأغنياء والفقراء.

بالإضافة إلى ذلك ، فإن النظرة المستقبلية غير مؤكدة بشكل غير عادي ، وهي أبعد من المعتاد. ويمكن أن تشتد الحرب والعقوبات، ويبقى حصاد النتائج سيئا.

قبل الحرب ، شكلت روسيا وأوكرانيا 28 في المائة من صادرات القمح العالمية ، وروسيا وبيلاروسيا 40 في المائة من صادرات البوتاس ، وهو سماد أساسي. واليوم ، أسعار الحبوب والذرة ترتفع بشكل كبير غير مسبوق ، وإمدادات البلدان في إفريقيا والشرق الأوسط تتضاءل. وأضحى اليوم انعدام الأمن الغذائي مصدر قلق كبير، وبالتالي المزيد من الجوعى ، والمزيد من الفقر والمزيد من الاضطرابات الاجتماعية ، لا سيما في البلدان التي كافحت لسنوات عديدة للهروب من الهشاشة والصراع.

يستمر ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة ، فضلاً عن عدد كبير من المشاكل في سلاسل التوريد ، وهذا يساهم في زيادة التضخم. في البلدان المتقدمة، بلغ التضخم أعلى مستوى له منذ أربعين عامًا. ومن المتوقع الآن أن تظل نسبة التضخم مرتفعة لفترة أطول مما يمكن توقعه.

هذا هو السياق السياسي الأكثر تعقيدًا عالميًا في عصرنا، والذي يتطلب اتخاذ خيارات دقيقة للغاية. سيكون من العسير بمكان احتواء التضخم المرتفع والديون المتزايدة ، مع الحفاظ على الإنفاق الأساسي وإرساء الأساس للنمو المستدام. علما أن الأولويات العاجلة اليوم هي إنهاء الحرب في أوكرانيا ، ومعالجة التضخم والديون.

ولا يخفى على أحد، أن مكافحة التضخم مهمة للغاية للأمن الاقتصادي. فالتضخم يشكل تهديدًا للاستقرار المالي ويشبه "الضريبة القاسية" المفروضة على الأشخاص العاديين الذين يكابدون من أجل تغطية نفقاتهم. في العديد من البلدان ، أصبح موضوعًا مقلقًا للغاية. ومن المرجح أكثر فأكثر أن نشهد عدم ترابط توقعات التضخم ، مما قد يجعل التضخم أكثر رسوخًا ويصعب السيطرة عليه حسب الخبراء.

وهناك معضلة التغير المناخي، فحسب أحدث تقرير مناخي للأمم المتحدة ، فإن هذا التهديد الذي يحوم حول كوكبنا لن يزول. بل على العكس من ذلك ، لا خيار إلا السعي الحثيث إلى التخفيف من حدته في كل مكان في العالم ، والتكيف معه عند الضرورة ، وتقعيد القدرة على الصمود في مواجهة الصدمات المستقبلية.

والجميع اليوم يعلم علم اليقين المسلك الواجب اتباعه: اعتماد استراتيجية شاملة تتضمن تسعير الكربون والاستثمار في الطاقة المتجددة. و يمكن لهذه الإجراءات أيضًا أن تعزز الأمن الطاقي.

نعيش الآن في عالم متشابك رغم أنفنا، عالم تؤدي فيه الحرب في أوروبا إلى الجوع في إفريقيا ، وحيث يمكن لوباء يظهر في قرية ما بالكوكب أن يتجول بسرعة البرق ر حول العالم في لحظات ويخلف تداعيات وخيمة على امتداد سنوات ، وحيث يساهم التلوث ، في أي شبر من الأرض ، في ارتفاع مستويات سطح البحر في جميع أنحاء الكوكب ، ومن شأن كل هذا تهديد التعاون العالمي بالانهيار. علما أن مواجهة مختلف المخاطر التي تحيط بالبشرية اليوم ، تستوجب التعاون الدولي، إنه هو السبيل الوحيد الفعال.
_________________________________________________
المراجع : تقارير الأمم المتحدة وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي
________________________________________________

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت