التحالف الخياني النازي الصهيوني

دلير زنكنة
2024 / 7 / 11

بقلم ستيفان مور

رغم أن الأمر قد يكون غير مريح للكثيرين، إلا أن سياسات الفصل العنصري الحالية التي تتبعها إسرائيل قد تبلورت في الفترة التي سبقت المحرقة عندما شكلت ألمانيا النازية ومجموعة صغيرة من الصهاينة ذوي النفوذ تحالفًا لبناء دولهم القومية العرقية.

في 25 أغسطس 1933، وقع الصهاينة الألمان اتفاقية مع الحكومة النازية سمحت لبعض اليهود الألمان الأثرياء بالهجرة إلى فلسطين مقابل شراء البضائع الألمانية التي تم تصديرها بعد ذلك إلى الجالية اليهودية في فلسطين.

وكجزء من الصفقة، وافق الصهاينة أيضًا على الضغط على المجتمع اليهودي العالمي لإنهاء مقاطعتهم للبضائع الألمانية و التي بدأت عندما وصل هتلر إلى السلطة .
وعدت مذكرة صدرت عام 1933 من الاتحاد الصهيوني في ألمانيا إلى الحزب النازي بما يلي:

"إذا قبل الألمان تعاون الصهاينة، فإن هؤلاء (كذا) سيحاولون ثني اليهود في الخارج عن دعم المقاطعة المناهضة لألمانيا."

تمت الموافقة على ما يسمى باتفاقية النقل أو هافارا (التي سُميت على اسم شركة في تل أبيب حيث تم تحويل الأموال) من قبل كبار المسؤولين النازيين بما في ذلك أدولف أيخمان وهتلر ورؤساء الوزراء الإسرائيليين المستقبليين ديفيد بن غوريون وموشيه شيرتوك وغولدا مئير.

بالنسبة للصهاينة، سمحت الصفقة لليهود الألمان الأثرياء بالاحتفاظ ببعض رؤوس أموالهم وإعادة التوطين في فلسطين. بالنسبة للنازيين، لم تساعد الاتفاقية في تخليص ألمانيا من جزء صغير من سكانها اليهود (60 ألفًا بين عامي 1933 و1939) فحسب، بل إنها حكمت على حركة المقاطعة بالفشل و لتعزيز اقتصادها ،فتحت سوق التصدير العالمية أمام البضائع الألمانية.

بالنسبة لأغلبية اليهود غير المعارضين للصهيونية في جميع أنحاء العالم، كانت الخيانة هي التي حرمتهم من أحد الأسلحة القليلة التي كانت لديهم لمحاربة النازيين.

وقد تم الرمز إليها من خلال الصورة الغريبة لسفينة النقل هافارا ، تل أبيب، مع اسمها مكتوب بالعبرية على مقدمة السفينة، وعلم الصليب المعقوف مرفوع على سطح السفينة.

https://www.palestineremembered.com/images/NYTimes-ZionistShipFlyingNaziFlag-1934.webp

وفي العقود التي سبقت الاتفاقية، كانت جهود الصهاينة لبناء دولة يهودية في فلسطين بطيئة. وحتى بعد إعلان بلفور عام 1917، الذي وعد بوطن قومي لليهود في فلسطين، قيدت السلطات البريطانية الهجرة اليهودية ووجد اليهود صعوبة في الحصول على ما يكفي من الأراضي لتهجير السكان العرب الأصليين. وبحلول عام 1920، لم يتمكن اليهود من شراء سوى أقل من 2% من الأراضي الفلسطينية.

بالنسبة للصهاينة، كان صعود هتلر بمثابة فرصة لا تتكرر إلا مرة واحدة في العمر لزيادة الهجرة إلى فلسطين: قال زعيم إسرائيل المستقبلي، ديفيد بن غوريون، "ما لم تتمكن الدعاية الصهيونية من فعله لسنوات، احدثتها الكارثة بين عشية وضحاها".

ووفقاً للصحفية والمؤرخة الألمانية اليهودية حنة أرندت:

"كانت معاداة السامية قوة ساحقة، وكان على اليهود إما الاستفادة منها أو ابتلاعهم. في أيدي الخبراء [مثل ديفيد بن غوريون وشركاه . ] هذه "القوة الدافعة"... يمكن استخدامها بنفس الطريقة التي يستخدم بها الماء المغلي لإنتاج الطاقة البخارية."

من ينبغي إنقاذه

لكن ما بقي من المشروع الصهيوني هو مصير الغالبية العظمى من اليهود الأوروبيين الذين تم تهميشهم ومهاجمتهم وقتلهم.
في كتابه "تاريخ الانتداب البريطاني، فلسطين واحدة كاملة" ، كتب الصحفي الإسرائيلي توم سيجي أن "إنقاذ اليهود الأوروبيين لم يكن على رأس أولويات الطبقة الحاكمة [الصهيونية]". وبدلا من ذلك، "كان أساس الدولة بدائيا في نظرهم".

في مؤتمر حزب العمل الصهيوني عام 1938، وضع بن غوريون صيغته لمن يجب إنقاذهم بعد عرض بريطانيا لإنقاذ آلاف الأطفال اليهود من أوروبا:

"لو كنت أعرف أنه من الممكن إنقاذ جميع الأطفال في ألمانيا عن طريق نقلهم إلى إنجلترا، وإنقاذ نصف الأطفال فقط عن طريق نقلهم إلى أرض إسرائيل، لاخترت الحل الثاني. إذ يجب علينا أن نأخذ في الاعتبار ليس حياة هؤلاء الأطفال فحسب، بل المصلحة التاريخية لشعب إسرائيل."

ومع ذلك، لم يكن الصهاينة يريدون مجرد أطفال في فلسطين، مثل الأغلبية من القرى الفقيرة في أوروبا الشرقية وروسيا.

" نريد فقط أن يأتي إلينا أفضل الشباب اليهود ... وأن يدخل إلينا المتعلمون فقط"، هذا ما أعلنه رئيس إسرائيل المستقبلي، حاييم وايزمان، في المؤتمر الصهيوني العالمي عام 1937 في زيوريخ، سويسرا.
"وسيتعين على اليهود الآخرين البقاء حيث هم ومواجهة المصير الذي ينتظرهم. هؤلاء الملايين من اليهود هم مجرد غبار على عجلات التاريخ، وربما يتعين التخلص منهم. ولا نريدهم أن يتدفقوا إلى فلسطين. لا نريد أن تصبح تل أبيب غيتو آخر من الدرجة المنخفضة."

وفي الواقع، كان الصهاينة والنازيون روحاً متقاربة: فكل منهما كان يبني دولاً قومية عرقية تقوم على النقاء العنصري ــ وهو المفهوم الذي تم تبنيه على نحو متزايد في ذلك الوقت ــ وكلاهما عارض بشدة استيعاب اليهود في أوروبا.

"إن موقف الصهاينة تجاه التهديد الزاحف للهيمنة الفاشية في ألمانيا تم تحديده من خلال بعض الافتراضات الأيديولوجية الشائعة:" كتب الصحفي الألماني كلاوس بولخين في الاتصالات السرية :

"كان الفاشيون والصهاينة يؤمنون بنظريات عنصرية غير علمية، وكلاهما التقيا على نفس الأرض في معتقداتهم في تعميمات صوفية مثل "الشخصية القومية (فولكستوم)... و"الحصرية العنصرية"."

رؤية وجهاً لوجه مع الفاشيين

وأكدت مذكرة إلى الحزب النازي من الاتحاد الصهيوني الألماني في 21 يونيو 1933 للفاشيين أنهم يتفقون وجهاً لوجه:

"إن اعترافنا بالجنسية اليهودية يسمح لنا بإقامة علاقات واضحة وصادقة مع الشعب الألماني وواقعه القومي والعنصري... لأننا أيضًا ضد الزواج المختلط ومع الحفاظ على نقاء المجموعة اليهودية."

اعتمد أثور روبين، عالم الاجتماع الذي ترأس السلطة التنفيذية الصهيونية الفلسطينية، بشكل مباشر على نظريات العرق النازية الرئيسية .

كان يعتقد أن الصهيونية تتطلب "النقاء العنصري" وأن " الانقياء عرقيًا فقط هم من يأتون إلى الأرض". مستوحى من أعمال العلماء النازيين، أجرى قياسات للجمجمة لإثبات أن اليهود الأشكناز كانوا متفوقين على اليهود اليمنيين وعارض هجرة اليهود الإثيوبيين بسبب افتقارهم إلى "صلة الدم".

في الواقع، كان بعض الصهاينة مبتهجين بمعاداة السامية النازية. في اجتماع عقد في برلين عام 1937 مع أدولف أيخمان، أشاد فايفيل بولكس، عضو الجيش الصهيوني السري، بالإرهاب في ألمانيا :

"أعربت الأوساط اليهودية القومية عن فرحتها الكبيرة بالسياسة الألمانية المتطرفة تجاه اليهود، حيث أن هذه السياسة من شأنها أن تزيد عدد السكان اليهود في فلسطين بحيث يمكن انجاز الأغلبية اليهودية في فلسطين مقابل العرب."

وقد قوبل إعجاب بولكس بالمثل من قبل أيخمان، الذي ادعى،

"لو كنت يهودياً لكنت صهيونياً متعصباً. في الواقع، كنت سأصبح الصهيوني الأكثر حماسًا على الإطلاق."

ونظرًا لتشابه وجهات نظرهم حول العرق وبناء الأمة، فقد أعطى النازيون للصهاينة معاملة تفضيلية في كل المجالات تقريبًا. لقد كانوا المجموعة غير النازية الوحيدة المسموح لها بارتداء زيهم الرسمي ورفع علمهم الخاص وتبني فلسفة سياسية منفصلة حتى عام 1939.
في حين حظرت وزارة الدعاية الألمانية جميع الصحف التي ينشرها الشيوعيون والديمقراطيون الاشتراكيون والنقابات العمالية وغيرها من المنظمات التقدمية، سُمح للصحيفة الصهيونية، " Judische Rundschau "، بنشر دعايتها دون عوائق من عام 1933 إلى عام 1939.

على عكس الصهاينة الألمان، كان معظم اليهود في أوروبا يقاومون الفاشيين - يقاتلونهم في إسبانيا - حيث كان 30 بالمائة من لواء لينكولن الأمريكي من اليهود - وفي بولندا، حيث كان نصف مقاتلي لواء دومبروفسكي البالغ عددهم 5000 من اليهود، ويقومون بتهريب الأسلحة إلى الغيتوات والضغط على الدول الأخرى لإنقاذهم.[الوية لينكولن و دومبروفسكي شكلت بمبادرة من الكومنترن و الاحزاب الشيوعية للقتال ضد الفاشية في اسبانيا-المترجم]

وفي الوقت نفسه، كان الصهاينة يبذلون قصارى جهدهم لإفشال هذه الجهود.

في عام 1938، عندما انعقد مؤتمر عالمي ضم 32 دولة في إيفيان ليه باين بفرنسا لمعالجة قضية اليهود الألمان والنمساويين الفارين من الاضطهاد النازي، جاءت جمهورية الدومينيكان فقط لإنقاذهم، و ابدت الاستعداد لاستقبال ما يصل إلى 100 ألف لاجئ يهودي في مناطق شاغرة من الأراضي الخصبة، وطرق ممتازة، وقوة شرطة تحافظ على القانون والنظام”.

وعلى الرغم من العرض السخي، فإن "عداء الصهاينة كان واضحًا و صلبًا "، كما كتب الباحث في الهولوكوست إس بي بيت تسفي.

"كان الصهاينة يقاومون أي شيء من شأنه أن يعرض عائدات جمع التبرعات للخطر. إذا ساهم يهود أمريكا في المستعمرة في جمهورية الدومينيكان، فقد يقدمون مبلغًا أقل للصندوق القومي اليهودي أو كيرين هايسود (النداء الإسرائيلي الموحد)."

وبالمثل، كان الصهاينة معاديين لمختلف المقترحات والعروض الأخرى لإعادة توطين اليهود في أستراليا والاتحاد السوفيتي واليابان ومدغشقر وألاسكا.

كتب المؤرخ الأمريكي إدوين بلاك: “ من خلال التركيز على فلسطين باعتبارها الوجهة الشرعية الوحيدة للهجرة واسعة النطاق، رفضت المنظمة الصهيونية العالمية الفرص بدءًا من عام 1933 فصاعدًا لإعادة توطين اليهود الألمان في ملاذات أو منازل أخرى غير  أرض إسرائيل ”. واضح: فلسطين أو لا شيء”.

وحتى بحلول عام 1943، عندما كانت الهولوكوست على قدم وساق، واصل الصهاينة منع اليهود الذين حاولوا الاستقرار خارج فلسطين.

فحين سارت مجموعة كبيرة من الحاخامات الأرثوذكس الأميركيين في مسيرة  في واشنطن العاصمة، مطالبين الرئيس فرانكلين ديلانو روزفلت بإنقاذ يهود أوروبا، أقنع زعماء الصهاينة الرئيس بعدم الاجتماع بهم.

من خلال التلاعب بمعاداة السامية الأمريكية، أخبر رئيس المؤتمر اليهودي العالمي، الحاخام ستيفن وايز، وصموئيل روزنمان، من اللجنة اليهودية الأمريكية، روزفلت أن الحاخامات المحتجين كانوا من الجيل الأول من المهاجرين الذين "لا يمثلون اليهود الأمريكيين" و ليس ذلك النوع من اليهود الذين ينبغي أن يلتقي بهم روزفلت. وبالفعل، عندما وصلوا إلى البيت الأبيض، قيل لهم (بخلاف الحقيقة) أن روزفلت غير موجود.

وفي وقت لاحق من عام 1941، عندما اقترح الكونجرس الأمريكي أخيرًا تشكيل لجنة إنقاذ، جاء الحاخام وايز إلى واشنطن للإدلاء بشهادته ضد مشروع القانون لأنه لم يذكر فلسطين.

قطار كاستنر

ربما لم تكن هناك حادثة أخرى تجسد الخيانة الصهيونية أكثر من ملحمة قطار كاستنر ، التي تضمنت التعاون مع النازيين بشأن مصير اليهود المجريين.

في أبريل 1944، في ذروة عمليات الإبادة، عرض أدولف أيخمان صفقة على جويل براند، رئيس لجنة المساعدات والإنقاذ المجرية: سينقذ النازيون حياة مليون يهودي مجري مقابل 10000 شاحنة وبضائع أخرى من الحلفاء.

سافر براند على الفور إلى اسطنبول لتقديم الاقتراح إلى الوكالة اليهودية، والذي، كما قال براند لاحقًا، كان يفتقر إلى أي شعور بالإلحاح، لأنه كان يركز أكثر على الهجرة اليهودية إلى فلسطين من المذبحة في أوروبا.

بالعودة إلى بودابست، اقترح أيخمان صفقة أخرى على الزعيم الصهيوني رودولف كاستنر، زميل براند في اللجنة: مقابل 1000 دولار لكل منهما (25000 دولار بعملة اليوم) سيسمح أيخمان بمغادرة 1684 يهوديًا معظمهم من الأثرياء، بما في ذلك عائلة كاستنر وأصدقائه، للهروب إلى سويسرا بالقطار. وكجزء من هذا الترتيب، وافق كاستنر على عدم إبلاغ اليهود المجريين بأنه سيتم إرسالهم إلى محارق الجثث ليموتوا.

بين مايو ويوليو 1944، تم ترحيل 437.000 يهودي - تقريبًا جميع السكان اليهود الريفيين في المجر إلى أوشفيتز، حيث تم قتل معظمهم بالغاز عند وصولهم.

وفي عام 1954، حكم قاض إسرائيلي بأن كاستنر "باع روحه للشيطان" من خلال التفاوض مع أيخمان لإنقاذ بعض اليهود، في حين "تمهيد الطريق لقتل يهود المجر". اغتيل في 15 مارس 1957 على يد أعضاء ميليشيا ليحي اليمينية في إسرائيل، بتهمة التعاون مع النازيين. تم إعادة تأهيل كاستنر لاحقًا كبطل في إسرائيل.

ولا يزال الكثيرون يؤكدون أن اتفاق هافارا واتفاق كاستنر مع أيخمان كانا قرارين عمليين لإنقاذ حياة الآلاف من اليهود والمساعدة في بناء وطن يهودي. ولكن، كما كتب الصحفي الأمريكي ليني برينر عن هافارا،

"إن كل الأعذار التي تزعم أنها أنقذت أرواحاً يجب أن تُستبعد تماماً من الاعتبار الجدي... لقد أنقذت الثروة، وليس الأرواح... أو، بشكل أكثر دقة، قطعة من ممتلكات البرجوازية اليهودية الألمانية."

وفي النهاية، أدى تعاون مجموعة صغيرة من الصهاينة مع النازيين إلى كسر المقاطعة العالمية ضد ألمانيا، وإضعاف المقاومة المناهضة للفاشية في مختلف أنحاء العالم، والمساهمة في الإبادة الجماعية لليهود في أوروبا.

والحقيقة أن التحالف الصهيوني النازي أصبح جزءاً من الأساس الأيديولوجي لسياسات الفصل العنصري والإبادة الجماعية التي تنتهجها إسرائيل اليوم.
………………

ستيفان مور هو مخرج أفلام وثائقية أمريكي أسترالي، حازت أفلامه على أربع جوائز إيمي والعديد من الجوائز الأخرى. في نيويورك كان منتجًا لمسلسلات WNET ومنتجًا لبرنامج CBS News في أوقات الذروة. في المملكة المتحدة، عمل كمنتج مسلسلات في هيئة الإذاعة البريطانية (BBC)، وفي أستراليا كان منتجًا تنفيذيًا لشركة الأفلام الوطنية Film Australia وABC-TV.

المصدر

https://mronline.org/2024/06/28/the-treachery-of-the-nazi-zionist-alliance/

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت