السلامة المرورية واهميتها في المنظومة المجتمعية

حسين علي محمود
2024 / 7 / 11

في كل المجتمعات يقاس تطورها وتحضرها في الإلتزام بالنظام.
إحترام النظام والعمل به واجب على كل فرد يعيش في مجتمعٍ ما .
فلولا النظام والقانون لهامت المجتمعات على وجوهها و لأصبحت شريعة غاب يأكل القوي الضعيف ولأخذت الفوضى تنتشر كالنار في الهشيم.
فإحدى أهم هذه الأنظمة التي من الواجب العمل بها والإلتزام بقوانينها في المجتمع هي السلامة المرورية.
إن السلامة المرورية من الأشياء المهمة في كل الدول فهي جزء أساسي في تطور البلد و تقدمه.
نظام السلامة المرورية يتكون من مجموعة من القوانين والإجراءات والأنظمة المصممة للحفاظ على سلامة مستخدمي الطرق، سواء كانوا سائقين أو راكبين أو مشاة.
يعتبر نظام السلامة المرورية أحد مؤشرات النقل البري الفعال نتيجة تفاعل العوامل التي تحدد تشغيله.
يهدف هذا النظام إلى تقليل الحوادث المرورية والإصابات والوفيات الناتجة عنها
لولا قوانين السلامة المرورية والنظام الرصين لزدادت اعداد الوفيات في الطرق و لأخذ الخراب يصول ويجول بين أروقة المجتمع.

لا ينبغي ايضا أن يكون هناك تأخير في توعية الأطفال جيدا بقواعد وإجراءات السلامة على الطرق في سن مبكرة، كما ان من واجب الآباء والمعلمين توعيتهم بالشكل الصحيح، ويكون ذلك عن طريق :
▪︎ تعليم الأطفال الإشارات المرورية الأساسية، ومن أهمها معنى ألوان الإشارات الضوئية.
▪︎ تنبيه الأطفال بعدم إخراج أيديهم او رؤسهم من نوافذ المركبات.
▪︎ تعليمهم الطريقة الصحيحة في عبور الطريق، بحيث يتوقفوا وينظروا لكلتا الجهتين، ثم يعبروا الطريق.
▪︎ تنبيه الأطفال إلى أصوات الزمامير ( ابواق السيارات)، حيث إنها تدل على مركبة قادمة يمكن أن تكون غير مرئية بسبب المنعطف.
▪︎ يجب تدريب الأطفال على ضرورة المشي على الرصيف بدلا من الطريق.

في كل الدول هناك قوانين صارمة للإلتزام بالنظام في الشارع أثناء قيادة السيارات.
في عام 2019 أقر البرلمان العراقي على قانون المرور الجديد، الذي نص على مضاعفة الغرامات على السائقين ممن يرتكبون المخالفات المرورية، إلا أنه لم يحجم عن ارتكاب المخالفات.
كل ذلك يصب في المصلحة العامة والحفاظ على حياة الناس وتقليل من مخاطر حدوث ضحايا الوفيات وكذلك الإصابات التي تتراوح ما بين الخطِرة والبسيطة.
البعض يصيبه الأستياء والتذمر من كثرة القوانين و الإلتزامات في المجتمع لكن ذلك يوفر الحماية والأمان له ولعائلته وحياة الآخرين.
إن الإلتزام بالسلامة المرورية مهم جداً وله أثر كبير في البلد ونمط حياة الأفراد. وهنا يتحتم على الجميع الإلتزام بقواعد السير والإشارات المرورية.

كشف الجهاز المركزي للاحصاء في وزارة التخطيط يوم، الاثنين 2023، عن تسجيل (11) الف و(523)حادثا مروريا خلال العام الماضي 2022 منها (3079) حادثا مميتا بنسبة (26.7%) وغير مميت (8444) حادثا وبنسبة (73.3%) عدا إقليم كردستان ، مقابل (10659) حادث في سنة 2021 وبارتفاع بلغت نسبته (8.1%) .
واوضح المتحدث الرسمي بإسم الوزارة عبدالزهرة الهنداوي ان عدد ضحايا الحوادث المرورية ارتفع خلال السنة الماضية بنسبة (6.8%) وارتفاع في عدد الجرحى بنسبة (12.9%) عن سنة 2021، مشيرا الى ان عدد الوفيات الناتجة عن تلك الحوادث بلغ (3021) متوفيا، منهم (2474) متوفيا من الذكور وبنسبة (81.9%) والإناث (547) متوفية بنسبة (18.1%) من المجموع الكلي للوفيات مسجلا” نسبة ارتفاع مقدارها (6.8%) مقارنة بالسنة الماضية حيث كان عدد ضحايا حوادث المرور لسنة 2021 (الوفيات) (2828) أما بالنسبة للجرحى المصابين بحوادث المرور لسنة 2022 فقد بلغ (12677) مسجلا” نسبة ارتفاع مقدارها (12.9%) عن سنة 2021 حيث كانت (11230) جريح .

واشار الهنداوي الى ان حوادث الاصطدام سجلت أعلى نسبة حيث بلغت (6493) حادث بنسبة (56.3%) من مجموع الحوادث تليها حوادث الدهس (3724) حادث بنسبة (32.3%) ثم حوادث الانقلاب (1098) حادث بنسبة (9.5%) أما الحوادث الأخرى فبلغت (208) حادث بنسبة (1.8%)، مبينا ان السائق كان سببا في تسجيل اعلى نسبة من الحوادث المرورية وبنسبة مقدارها (79.2%)، اما الحوادث بسبب السيارة فكانت نسبتها (8.1%)، وبسبب الطريق بنسبة (6.2%) أما بقية الأسباب فقد بلغت نسبتها (6.5%) من المجموع الكلي للحوادث

أعلنت دائرة الطب العدلي في وزارة الصحة العراقية (8 تموز 2024)، عن نحو 400 حالة وفاة جراء الحوادث المرورية التي شهدتها البلاد خلال الاشهر الستة الماضية ومعظمهم من الرجال.
وقال مدير قسم الاموات في الدائرة، عبد الوهاب عصام، في بيان، تلقته وكالة "بغداد اليوم" الاخبارية
ان "عدد الحوادث المرورية ووفقاً للاحصاءات العدلية سجلت (384) حالة وفاة من بينهم مايقارب 61 جثة من النساء والواردة من الجهات التحقيقية والقضائية توزعت بين حوادث انقلاب عجلة، وحوادث سير واصطدام".
وبين، ان "اصابات حوادث المرور ذات خطورة كبيرة وتضاهي عمليات القتل الاخرى، اذا انها آفة تشكل هاجسا وقلقا لجميع افراد المجتمع"
وارتفع عدد الحوادث المرورية في 2023 بنسبة بسيطة عن 2022، حيث سجل العام 2023 (11552)، مقارنة بـ11523 في العام الذي سبقه.


■ أسباب حوادث سير المركبات متنوعة وتشمل:

▪︎ القيادة بسرعة أكبر من الحد المسموح به أو سرعة غير مناسبة للظروف المحيطة.
▪︎ التحدث على الهاتف، الرسائل النصية، الأكل أو أي نشاط يشتت انتباه السائق.
▪︎ القيادة تحت تأثير الكحول أو المخدرات
▪︎ عدم الامتثال لإشارات المرور وعلامات التوقف.
▪︎ الطرق الغير آمنة مثل الحفر، أو وجود عوائق في الطريق.
▪︎ الأمطار الغزيرة، الضباب، الجليد، أو الثلوج التي تجعل الطريق زلقة.
▪︎ التصرفات الحمقاء والتهور اثناء القيادة والتسابق مع المركبات الأخرى.
▪︎ الأخطاء البشرية في عدم تقدير المسافات بين مركبة وأخرى أو الإرهاق.
▪︎ الأعطال المفاجئة في المركبة مثل الفرامل أو الإطارات.
▪︎ عدم كفاءة التدريب على القيادة أو عدم معرفة القوانين المرورية.

يقول العقيد في مديرية المرور العامة ببغداد، وليد خليل الركابي، لـصحيفة "العربي الجديد"
إن غالبية الحوادث المميتة تقع على الطرق العامة والسريعة، والسبب بالغالب يكون السائق.
وأضاف الركابي أن عدم الالتزام بإجراءات الأمان والسلامة، أو التجاوز بين السيارات وسلوك طرق عكسية، والسرعة المفرطة، إضافة إلى تهالك بعض السيارات، تسبب الحوادث المميتة للأسف".
وأكد أن شرطة المرور باشرت بوضع كاميرات مراقبة ودوريات إلى جانب تغليظ العقوبات المالية بهدف إلزام السائقين بالقانون والنظام"، معتبراً أن خطط توسعة الطرق وتأثيثها من ضمن أوليات الحكومة الحالية، لكن المسؤول الأول عن تلك الحوادث هو السائقون".

■ أنواع اشارات السلامة المرورية

▪︎ الإشارات التحذيرية
وهي العلامات التي تلزم السائق أن يبطئ من سرعته، لتجنب حدوث الحوادث الخطرة، مثل علامات عبور المشاة أو علامة وجود مطب.

▪︎ الإشارات الإرشادية
وتتضمن ثلاثة علامات، الأولى علامة حرف p وأسفله سيارة وتشير تلك العلامة إلى وجود موقف للسيارات، أما العلامة الثانية فهي عبارة عن وجود حرف p وتحته كرسي متحرك وتعبر تلك العلامة عن وجود موقف للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، وبالنسبة للعلامة الثالثة والأخيرة فهي على شكل جهاز تعبئة الوقود وترمز تلك العلامة لوجود محطة وقود على مقربة.

▪︎ الإشارات التنظيمية
تشمل عدداً من العلامات أبرزها علامة منع الانتظار، علامة منع الدخول، علامة STOP لضرورة التوقف، وعلامة منع استعمال آلات التنبيه المختلفة بالسيارة، وإشارات تنظيم المرور الموجودة عادة في الميادين أو مناطق عبور المشاة، وتتكون من ثلاثة ألوان هم الأحمر والذي يعني ضرورة التوقف، الأصفر والذي يعني الاستعداد للانطلاق، وأخيراً الأخضر والذي يعني أنه بإمكانك المرور الآن.


■ لتجنب حوادث سير المركبات يتطلب الإلتزام بعدة اجراءات وقوانين .. منها :

▪︎ دعم حملات توعية للسائقين حول القيادة الآمنة وأهمية الالتزام بقواعد المرور للسائقين والمشاة
▪︎ عبور المشاة من المنطقة المحددة للمشاة، واستخدام الرصيف للمشي.
▪︎ تقديم دورات تدريبية للسائقين الجدد وتعزيز الثقافة المرورية لديهم.
▪︎ من الضروري جداً الحصول على إجازة السوق التي تعتبر إجازة رسمية ومهمة تتيح للسائق قيادة السيارة بعد أن يجتاز الاختبارات التي تقوم بها المديرية العامة للمرور.
▪︎ يتوجب على سائقي العجلات القيادة بحذر و تركيز عالٍ وتجنب السرعة المفرطة.
▪︎ أرتداء حزام الأمان والإبتعاد عن إستخدام الهاتف أثناء القيادة
▪︎ ينبغي على السائق أن لا يتحدث كثيراً مع الركاب لإن ذلك يشتت أنتباه و تركيزه أثناء القيادة مما يتسبب في وقوع حوادث مرورية.
▪︎ التشديد على الابتعاد عن المخدرات والكحول وخصوصا أثناء القيادة.
▪︎ فرض عقوبات صارمة على المخالفين.
▪︎ يجب إستخدام إشارات السيارة الضوئية كإشارة الوقوف و إشارة الانعطاف قبل الشروع بالانعطاف، كذلك الإلتزام بالاشارات المرورية في التقاطعات Traffic Light
▪︎ اي شي يسير على الشارع بحاجة الى علامات وإضاءة للانتباه (لايت او كشاف او فسفورة) سواء كان ( تركتر - ماطور - بايسكل - عربة بائع متجول - عربة عامل النظافة) لانها ممكن تكون سبب في التقليل من حوادث السير ليلاً
▪︎ عند قيادة الدراجة، ينبغي ارتداء خوذة الرأس ذات المواصفات العالية لحماية الرأس في حال التعرض للإصابات، عدم المناورة بين المركبات والالتزام بخط السير المحدد.
▪︎ تصميم وبناء طرق وجسور آمنة وفق قوانين السلامة المرورية إضافة إلى ممرات للمشاة وأنفاق.
▪︎ تركيب إشارات مرورية واضحة بإضاءة جيدة بالإضافة الى حواجز حماية على الطرق السريعة
▪︎ من المهم جدا أن يكون في كل عجلة مطفأة الحرائق لسلامة العامة
▪︎ إستخدام ماسحات الزجاج الأمامية للسائق في فصل الشتاء و موسم تساقط الثلوج.
▪︎ ضرورة التحكم بالسرعة وعدم الإفراط بها وخصوصاً أثناء هطول الأمطار مهم للغاية حيث تكون الطرق غارقة بالمياه أو تكسيها الثلوج مما يتسبب بإنزلاق عجلات السيارة حيث يكون الاحتكاك الشروعي معدوم نسبياً و بالتالي تحدث حوادث سير المركبات
▪︎ زيادة عدد دوريات المرور في الطرق الداخلية والخارجية.
▪︎ إن من المهم إستخدام التقنيات الحديثة في إدارة الحركة المرورية مثل الكاميرات التي تستخدم في جميع أنحاء العالم حيث تتوفر فيها ميّزات منها قياس سرعة العجلة وغير ذلك.
▪︎ العمل على تطبيق قوانين المرور التي تنظم حركة السير، مثل تحديد السرعات، وتنظيم الأولويات، ووضع إشارات المرور في الاماكن الصحيحة.
▪︎ تشجيع استخدام السيارات المزودة بأنظمة أمان حديثة مثل نظام الفرامل المانع للانغلاق (ABS) الغرض من هذا النظام هو توفير السلامة للسائقين من خلال تقليل فرص قفل العجلات ومنع السيارات من الانزلاق أثناء الفرملة الشديدة.
كذلك نظام التحكم الإلكتروني بالثبات (ESC) يعمل نظام الاستقرار (Electronic Stability Control) على مساعدة السائق في تجنب الانزلاق وتحسين إمكانات السحب بالسيارة.
▪︎ تطوير أنظمة الإنذار المبكر للحوادث والتشجيع على استخدام تطبيقات الهاتف المحمول للتنبيه من حالات الطوارئ والازدحام المروري.
▪︎ توفير فرق الطوارئ والإنقاذ على الطرق للاستجابة السريعة في حالة وقوع حوادث
▪︎ العمل بانتظام على صيانة الطرق والسيارات لضمان سلامة مستخدميها.

يجب التنويه على نقطة مهمة للغاية وهي إحترام شرطي المرور الذي يقف لساعات طويلة في التقاطعات تحت لهيب الشمس الحارقة وصقيع الشتاء القارس لتنظيم حركة السير و فرض القانون و تسهيل مرور السيارات بإنسيابية عالية فلهم كل الإحترام والتقدير.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت