سألوني الناس عنك يا حبيبي

عبد العظيم فنجان
2024 / 7 / 11

كان عطاسكِ يأتي من أريزونا ، عبر الهاتف، وكنتُ أسحب لكِ منديلا من العلبة ، واقفا تحت شجرة في كركوك، لكنكِ تقطعين قلقي فجأة ، وتغنين : ( سألوني الناس عنكَ يا حبيبي ) فيشملني صوتكِ بالرحيق ، وبهجرة الفراشات .كان ممكنا أن نستمر على هذا المنوال فنتحد : ننقلُ حبنا الافتراضي من وهمه الجميل إلى جحيم الواقع ، فيكون لنا بيت تنسفه المفخخاتُ ، أو أبناء غامضين يُقتلون في كل مكان ، لولا أنني أؤمن بأشياء لا أعرف ما هي بالضبط .
هكذا شفيتِ من الزكام ، وصار لك أولاد من رجل آخر ، فيما واصلتُ حياتي ، أغني كالمجنون ( سألوني الناس ..) أو أكتب أشعارا عنكِ ، لا تقرأنيها ، لأنكِ يئستِ من إصلاحي ، دون أن تفهمي أنني منذورٌ لمثل هذه الانكسارات التي لا معنى لها ، وأنّ جلّ ما كنت أصبو إليه ، حين أحببتكِ ، هو أن أراني طافيا فوق بحر الألم ، فوق هذا الشِعر ، الذي يوقظ القلبَ من غفوته ، ويحتفي بالخسارة .

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت