المثقف موقف وليس مهنة . سارتر

فاطمة الفلاحي
2024 / 7 / 10

سارتر يقول: "المثقف موقف وليس مهنة. والمثقف المزيف "لا" يقول "لا" بل "لا" و"لكن"! "

فكم من كاتب وباحث أبهرنا بإبداعه وفكره في مرحلة ما، وفجأة ينحرف متخليًا عن موقعه الإبداعي مهادنًا لموقع السلطة التي اشترت قلمه. فنراه يغير من جلده ويطل بنوع آخر من الكتابة المدفوعة الأجر.
وللأسف كثيرون مَن تخلت عنهم الجهات المعنية، وأنهوا حياتهم الإبداعية الحقيقية بلون آخر من الأعمال الفنية الهابطة واستيراد مطربي زوايا البارات والملاهي والأعراس ليكرموهم، لتبرر السلطة جاهدة خطاياها المستبدة، بأنها منفتحة على كل الثقافات وتُحيل «الرثاثة» إلى «جمال»!

ما شأن باسكال بجائزة الجواهري، هل غنت أشعاره مثلا؟ وهل تعرفه هي أصلا من يكون ؟ هذا يعني بأن المقيمين على المهرجان مهرجون بلا حدود.

الكثير من المثقفين تخلوا عن إبداعهم الحقيقي المرتبط بالواقع الاجتماعي والإنساني مبررين "عُوَّارُهم الكتابي" بأنه كالخال على الخد ومدافعين عنه.

هذا هو النكوص الأيديولوجي المعادي للجماهير! والذين يريدون من خلاله بعض السلطات الحاكمة ألّا يخرجوا مثقفيها المدفوع أجرهم سلفًا عن نظامها المتمثل بالتملق للسلطة ودعاة التقليد لمناهضي مفهوم الحداثة.



العُوَّارُ: القذى في العين

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت