عبد الحسين صنكور يطلق الرصاص على الفجر

علوان حسين
2024 / 7 / 10

الفجر هذا اليوم رصاصي يقول عبد الحسين صنكور .
لماذا أطلق بن صنكور الرصاص على الفجر ؟
كانت الصباحات في بغداد تشع ذهبا ً
كان الشاعر يحتسي من الفجر خمر نهار طويل
كانت القصائد تتفتح في حدائق
مغسولة بندى الصباح .
كانت الزهور من أملاك الشاعر الخيالية
والشمس تجلس وديعة ً
بينما يكمل الشاعر قصيدته .
صار للفجر أنياب
للهواء تنبت مخالب غير مرئية
الياسمين يرتدي السواد
والوقت يأتي ضجراً .
ماذا يفعل شاعر
والحزن يلمع أمام عينيه ؟
يعاقر كلمات لا وزن لها في سوق الذهب
لم يتعلم لغة الزهور
ليس ثمة عصافير على سطح البيت
وفيروز صارت موضة قديمة
تسمع صوت نعيب القمر
النجوم في حداد أيضاً
صباح الخير أيها الحزن
سوف أتجول في الشوارع
على غير هدى
علني أعثر على ثعلب أو قط
يصغي إليّ ولو لدقيقة واحدة .

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت