تصريح ذيميتريس كوتسوباس حول الانتخابات الفرنسية

الحزب الشيوعي اليوناني
2024 / 7 / 10

إن إعادة تنظيم الحركة في فرنسا واليونان وفي جميع أنحاء أوروبا هو السبيل الوحيد للنهوض و إسقاط الرأسمالية والتقدم الفعلي
 
صرح  ذيميتريس كوتسوباس، الأمين العام للحزب الشيوعي اليوناني حول الانتخابات الفرنسية، بما يلي:

«إن تكرار المسرحية ذاتها، مع ممثلي الحكومات المناهضة للشعب في السنوات الأخيرة، والذين تمت إدانتهم في وعي الشعب الفرنسي، و أياً كان شكل حكمهم الذي يخدم مصالح رأس المال، فإن الأمر الوحيد المؤكد هو أنهم ومرة أخرى ـ باسم "الديمقراطية" و"أهون الشرين" ـ سوف يُغذُون حلقة مفرغة جديدة من الإحباطات والنزوع نحو المحافظة.

وليس من قبيل الصدفة أن جميع وسائل إعلام النظام في أوروبا، وخاصة في فرنسا واليونان، تُطلِقُ و بنحو استفزازي على الحزب الرئيسي للاشتراكية الديمقراطية ("الجبهة الشعبية الجديدة")  اسم "اليسار"، بينما يسود في الوقت نفسه صمت مطبق  بشأن  دور الاشتراكية الديمقراطية على مر اﻷزمنة في تحقيق استقرار النظام البربري العفِن و الدفاع عنه. إن ذلك هو تعتيم متعمد على الواقع. و غير ذلك، لم تتعلق مواجهة او استهداف البرجوازية السائدة مع لوبان بجوهر خطها السياسي، بقدر ما كانت متعلقة بمحاولات ترميم الاشتراكية الديمقراطية المفلسة.

إن إعادة تنظيم الحركة في فرنسا واليونان وفي جميع أنحاء أوروبا، و تقوية تيار التشكيك في السياسة السائدة هو الطريق الوحيد القادر على ولادة الآمال للشعوب و على سدِّ الطريق فعلياً أمام قوى اليمين المتطرف الرجعية، باعتبارها احتياطياً آخر للنظام. إنه الطريق الوحيد لتحويل السخط الشعبي تجاه الحكومات المناهضة للشعب والاتحاد الأوروبي إلى قوة من أجل النهوض و إسقاط الرأسمالية والتقدم الفعلي.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت