حماية الانتاج الوطني:: تعد ضرورة موضوعية اليوم

نجم الدليمي
2024 / 6 / 20

أن حماية الانتاج الوطني في العراق تعد مهمة جادة ورقم 1 للنظام الحاكم ، ولكن في العراق المحتل لا يعمل بذلك؟. لمن ولمصحة من تم ويتم ذلك ؟.
هل هناك ضغوطات داخلية،اقليمية، أو من قبل منظمة التجارة العالمية بخصوص ذلك؟.اليوم الفلاح العراقي يواجه مشكلة تصريف إنتاجه الوطني من الطماطم والخيار...؟لمصلحة من تم ويتم ذلك تدمير المنتج العراقي وتحميل الفلاح العراقي هذه الخسائر المادية؟ وهل تعمل وزارة الزراعة العراقية وفق سياسة اغراق السوق المحلي ؟.
أنها سياسة تدمير للقطاع الزراعي وأن المستفيد الأول من هذه السياسة الكارثية هي الدول الاقليمة تحديدا والمتضرر الأول الاقتصاد العراقي والقطاع الزراعي ، اي تحديدا الفلاح العراقي.فهل هذا معقول يا وزير الزراعة العراقي ؟.

ان المتابع لسياسة نظام المحاصصة منذ الاحتلال الاجنبي للعراق هي أقل ما يقال أنها سياسة كارثية وقدعبرعن ذلك محمود المشهداني رئيس البرلمان العراقي السابق إذ قال (( نحن مقاولين تفليش وليس بناة دولة... اخذوا منا الدولة وسلمونا السلطة...)).

لقد شمل التخريب كافة مجالات الحياة السياسية والاقتصاديه والاجتماعية والثقافية....،القطاعات الانتاجبة مخربه التعليم بالعراق تم افشاله وبشكل ممنهج ودقيق وعبر فسح الباب على مصراعيها للقطاع الخاص المافيوي الذي هدفه الربح وتعظيمه فقط وليس تطوير قطاع التعليم ولجميع مراحله الدراسية تفشي فيروس الفساد المالي والاداري،مشاريع وهمية فساد في عقود التسلح وعقود السجون ،ازدواجية المرتبات مرتبات رفحا ،تفشي المخدرات والمثلية والجندرية، ارباك في الوضع السياسي ، تعمل الفجوة الاجتماعية والاقتصاديه لصالح الاوليغارشبة الحاكمة ،تنامي معدل البطالة وخاصة وسط الشباب...؟هل هذه المشاكل وليدة الصدفة وهي مستمرة وتتعمق بشكل مرعب وكارثي ؟ ام هناك مخطط مرسوم وبدقة لتعميق واستمرار هذه النهج الهدام ؟.

ان قادة نظام المحاصصة وبدعم واسناد خارحي يدفعون العراق والشعب العراقي نحو المجهول _ المعلوم ؟ فهل يقبل الشعب العراقي باستمرار هذا النهج الذي يتعارض مع تطلعاته المشروعة ؟ المستقبل القريب سيكشف لنا مفاجآت كثيرة.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت