لكأن الدم المسفوك هواء

أحمد القنديلي
2024 / 6 / 11

أصّاعد نحو السماء
ناسيا قدمي تحت سقف هنا وهناكْ
لا أعلم أين اختفت أضلعي،
أدحو صهد الأرض نحو الهاوية السفلى،
صدري ضيِّق حرجٌ
ركن بيتي صخر سَكَرْ
تهتز فرائصه
مثل أشيبَ
نالت منه الكأس، اصطكت أسنانه فهوى.
لكأنك أيتها الماردهْ
لا تكترثين
لكأنك سادرة
عما يتقطر في داخلي
من دم
لك أن تستريحي كوْما من الوقت
سأشق مخيخك نصفينِ
حتى تهب عليك رياح الصداع النصفي،
وستنتحرين
أمامي
مرارا وتكرارا
ثم تنحمقين
تخدشين القبور وتنشرحينَ
وفي كل يوم تصفرّ عيناكِ
يبعث إبطك رائحة لا تستهوي
ضبعا عافته ضباع الفيفاء،
لك ان تستريحي كوْما من الوقت
تخلعين ثيابك بعد ولوج النهر
وترتحلين بعيدا حافية العينين
يأويك الأبيض في بيته الأبيض السامي
ويقاسمك الثلج والعرَق المستقطر من بَلَح الصحراء
غوصي في الماءْ
واخلعي أذنيكْ
لا تكترثي
لكأن الدم المسفوك هواء
ليكنْ
يعبرون الجسر المقوس صوب بقاع الدم المتناثر في كل ناحيةٍ
وسْط الأشلاءِ
بعيدا عن الماءِ
وسْط برازخَ
ترتع فيها صبايا الظباء،
يغرسون أظافرهم في بؤبؤ عينيك دون ضجيجٍ
ودون ضجيج تخفين وجهك لا تلوين على أحدِ.
أتهرّب من نفسي
حتى لا أرى النذل يطعن أحشائي
بخناجره الصدئهْ
آه يا وجعي المتناثر في كل زاوية
حولي أشلائي
تخيط جزيئاتها
وحدها
من بقايا دم وغبار.
تبّا لي حين يباغتني أهلي بالهجر الوردي،
لا شايَ
ولا حلوى
أهلا وإلى الملتقى.
من هنا مرت غزهْ
كوكب ذرّي يوقَد من زئبق يتناثر في كل أرض
تصحو على حبَقٍ ضاحكٍ
تصبحون على وطن خسفته الرياح
أيها السفهاء.
أهلا باندثار الغيوم
أهلا بهطول أزيز الضوء على جسدي المتفتّت بين الجدرانِ
عمْ مساءً
رفيقي البهيّْ
كنت تلهو بي كي يمر الزمان
بطيئا لتلهوَ في خيمة الهيفاءْ
ليلى
وأتت ليلى ليلا
تمتصّ الدم المتبقيَ في أخدعيكْ
قاس هذا الموت حين يباغت عينيك في ركن هارٍ
شربته السيولْ
أيّ موت هذا الذي يأتي حاميا
في ليل مهجور
لا يولول فيه أحدْ؟
وحده بوم عضّه بوم يبكي ظُلُمات الفراغ.
كلهم شهقوا
رتقوا بالكلام فصوص الأسى
واختفوا في الهواء
ليتني أستطيع الآن التنصل من ظلّي
ربما أتطاير في طبقات الفضاءِ
حبيبات ضوءٍ
تخيط شقوق الفناء.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت