همسات الخلود

خالد خليل
2024 / 6 / 4

في ازقة الوعي

حيث تتلاشى الافكار

أتتبع مسارات الذاكرة

من بين همسات الصمت

مثل لحن

يركب صوتك النسيم

يا أمي يا منارة قلبي

في الما وراء اينما تسكنين

تصطدم النجوم

حيث النور

لون حبك الرقيق

ينير صورة الفجر

فترتسم من جديد

كأنها الحديقة

تتفتح الزنابق

لمستك تبدد الكآبة

ندى الصباح

يقبل صدى النعمة

التي كنت أنت ذات مرة

ما وراء الحجاب تدوس الملائكة

روحك ترقص خالية من الفزع

أجد أثرك مسترشدا بالقمر

فانوس هذا الليل

تنعكس روحك ناعمة ومشرقة

يدك اللطيفة

تطلق عوارضها الفضية

ترشدني عبر الرمال المتغيرة في الحياة

في الأحلام نلتقي على أرض مقدسة

حيث لا يزال الوقت قائما

ويتم العثور على الحب

ضحكتك رنين سماوي

يذكرني بأن الحب يتجاوز كل الوقت

على الرغم من أن العالم قد يتحول

وتهرب الفصول

يبقى جوهرك جزءا مني

نقيا إلى الابد

في الحياة

في الموت

مع كل شمس مشرقة

أحملك معي يا امي

إرثك لهب غير معتم

في كل عمل من أعمال الحب

يتم عناق نورك

في حقول الذهب

ترتفع الأرواح

نلتقي مرة أخرى

على شاطئ السماء

حتى ذلك اليوم

في الأحلام سنسكن

في همسات الخلود

حينما يكون كل شيء

على ما يرام

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت