نكشة مخ (12)

عبدالله عطوي الطوالبة
2024 / 5 / 13

(1)
العقل، أُس كل شيء في حياة الانسان، واليه ترجع أسباب التقدم أو التخلف. عقل التقدم يفكر، أي أنه يستخدم مَلَكَة التفكير، لذا من طبيعي أمره أن يكون ناقدا رافضا للمُسَلَّمَات والأفكار المعلبة. انه باختصار عقل ناقد، يؤمن بالحرية والعلمنة.
أما العقل المُغَيّب، فقد "فرمل" مَلَكَة التفكير لديه، ونزع من نفسه خاصية النقد. وعليه، فانه عقل لا يعيش الحياة بل الحياة تعيشه. ومن أخص خصائصه، أنه منقاد للخرافات والأساطير المتوارثة من دون تفكير.
ولهذا الانقياد الأعمى صور، تتجلى في سلوك ذوي العقل المغيب وتصرفاتهم. وهي كثيرة على كل حال، نبدأها بالمثل المتداول في فضاءاتنا بكثرة حتى اليوم :" احنا دافنينه سوا". نجزم أن كثيرين يرددونه دون علمهم بأن وراءه قصة، تقع في صميم ما نحن بصدده، واليكموها.
التبرك بقبور يعتقد أن اماما أو سيدا أو شيخا يرقد فيها، عادة معروفة في مجتمعاتنا ، وبخاصة في مصر والعراق، حتى وقت قريب. ونظن أنها ما تزال على قيد الفعل حتى يوم الناس هذا. يأتي الناس الى هذه القبور، تقودهم روحانية مجهولة من عالم الغيب نحو القبر، يتبركون به ليشفي مرضا مستعصيا أو يطرد جنيا تلبس أحدهم أو احداهن، كما يعتقدون....وعادة ما كانوا يجلبون معهم الهدايا للدفين من نقود وعينيات وخراف وشياه، وكلها تذهب الى سادن القبر.
عرف المحتالون ذلك بالطبع. من هنا تبدأ قصة المثل المومأ اليه فوق، وملخصها، أن شابين عاطلين عن العمل، جهدا في البحث عن عمل فلم يوفقا. فوجدا حمارا نافقا، فدفناه في حفرة ووضعا على قبره صخرة، وأشاعا أنه قبر لولي زاهد مقدس. بدأ الكلام ينتشر عن "القبر المقدس"، أما الشابان، فقد وزعا العمل بينهما. فصار أحدهما سادنا للقبر، والثاني واعظا واماما يصلي بالناس في المزار. انطلت الحيلة على البائسين المغفلين، وراحت الأموال والهدايا العينية تنهال على "السادن" و "الامام الواعظ". وبعد حين تبين للامام الواعظ أن صديقه السادن يسرق قسما من الأموال والهدايا. تخاصما، فضرب السادن بيده على القبر وصاح: "وحق صاحب هذا القبر انني لم أسرق". فما كان من الامام الواعظ الا أن رد من فوره قائلا: "وَلَك مو احنا الاثنين دافنينه سوا".
(2)
يروي عالم الاجتماع العراقي، الدكتور علي الوردي رحمه الله، في كتابه (دراسة في طبيعة المجتمع العراقي) أن فلاحا من قرية القريشات قرب النجف، رأى في الحلم كأن وليا اسمه "السيد محمد" مدفون بجوار بيته. وما هي الا شهور على شيوع رؤيا الرجل في الحلم حتى أقبل الناس على القبر يتبركون به. وبالطبع أثرى الفلاج جراء ذلك، مما دعا غيره أن يحلم بقبر ولي آخر اسمه "السيد ابراهيم" هذه المرة، ثم ظهر قبر ثالث ورابع وخامس......
ما ذكرنا ليس إلا نزر يسير من صور تجليات العقل المغيب !

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت