علي بابا

طلال حسن عبد الرحمن
2024 / 4 / 19

سيناريو


علي بابا




1 ـ فجر ـ خارجي
ديك يقف على مرتفع ، الخلفية بيوت ، نخيل ، عتمة أول الفجر .
الديك : كوكو .. ريكو

2 ـ الشمس تشرق بالتدريج ، فتغمر بضيائها النخيل والبيوت والديك .
الديك : كوكو .. ريكو

3 ـ نهار ـ داخلي .
بيت علي بابا ، الأب يعتدل متوجعاً ، الأم تلتفت إليه ، علي بابا ينهض من فراشه .
الأب : الشمس أشرقت ، آه عليّ أن
أذهب إلى الغابة ، وأحتطب .
الأم : " تقترب منه " ابقَ في فراشكَ ،
أنت اليوم مريض .
الأب : لكن لم يعد لدينا ما نأكله .
علي بابا : " يتجه إلى خارج الغرفة "
سأذهب إلى عمي ، لعله
يساعدنا ، إنه غنيّ .
الأب : بنيّ علي ، تعال ..
الأم : | تلحق به " مهلاً يا علي ..
4ـ نهار ـ خارجي
الأم تلحق بعلي في الفناء ، وتمسك ذراعه "
الأم : بنيّ ، عمكَ لم يساعدْنا يوماً ، ولن
يساعدنا .
علي بابا : " يأخذ الفأس والحبل " لابدّ إذن أن
أذهب أنا إلى الغابة ، وأحتطب بدلاً عن
أبي .
الأم : يا ويلي ، أنتَ مازلتَ صغيراً .
علي بابا : " يتجه إلى الخارج " لقد رافقتُ أبي
مراراً ، واحتطبتُ معه .
الأم : كن حذراً ، يا بنيّ ، فالغابة مليئة
بالأخطار .
علي بابا : " يخرج ويغلق الباب وراءه " ....

5 ـ نهار ـ خارجي
علي بابا يسير في الزقاق ، حاملاً الفأس والحبل ، ويجتاز بيت عمه ، يُفتح الباب ، وتخرج مرجانة .
مرجانة : علي ..
علي بابا : " يتوقف " مرجانة .
مرجانة : " تقترب منه " أراك تحملُ الفأس
والحبل .
علي بابا : أبي مريض ، سأذهب وأحتطب بدلاً
عنه .
مرجانة : خذني معكَ .
علي بابا : لا ، يا مرجانة ، الغابة مليئة بالأخطار.
مرجانة : لا خوف عليّ ، أنتَ معي .
علي بابا : صحيح .. " يسير " لكن إذا عرف
عمي ..
مرجانة : لن يعرف " تلحق به " لقد خرج مع
الفجر ، ولن يعود حتى المساء .
علي بابا ومرجانة يسيران معاً ، حتى يغيبان في المنعطف .

6 ـ نهار ـ خارجي
علي بابا ومرجانة يدخلان الغابة ، ويتوغلان بين الأشجار ، يُسمع عواء ، مرجانة تتوقف خائفة .
الصوت : عووووو .
مرجانة : علي بابا .
علي بابا : تعالي ، لا تخافي .
مرجانة : إنه ذئب .
علي بابا : ذئب! إنه كلب صغير " يقبل كلب
صغير من بين الأشجار " انظري .
مرجانة : " تضحك خجلة " يا لي من جبانة .
علي بابا : " يتابع سيره " تعالي وإلا تأخرنا .
مرجانة : " تسرع خلفه متلفتة " انتظرني ، يا
علي ، انتظرني .

7 ـ نهار ـ خارجي
علي بابا ومرجانة يسيران في منطقة كثيفة الأشجار ، مرجانة تتلفت حولها خائفة .
مرجانة : يبدو أننا ابتعدنا كثيراً ، لنتوقف .
علي بابا : حسن ، اجلسي وارتاحي ، وسأقطع أنا
بعض الأغصان .
مرجانة : دعني أساعدكَ ، حتى نعود سريعاً .
يرتفع وقع حوافر خيل راكضة ، مرجانة تلوذ بعلي بابا خائفة .
مرجانة : علي بابا .
علي بابا : لا تخافي ، لعلهم جند يبحثون عن
اللصوص ، الذين سرقوا أموالاً وجواهر
من قصر الأمير
مرجانة : " تشير بيدها " انظر

8 ـ علي بابا ومرجانة يركضان بين الأشجار ، مرجانة تلهث متعبة .
مرجانة : علي .. انتظرني ..
علي بابا : تعالي ، لقد توقفوا .
مرجانة تقترب منه ، وتقف إلى جانب الشجرة .
مرجانة : يبدو أن هذا الكهف هو مخبأهم .
علي بابا : صه " ينظر إلى اللصوص " لنرَ ما
يفعلون .

9 ـ نهار ـ خارجي
زعيم اللصوص يقف في مواجهة الكهف .
الزعيم : افتح يا سمسم .
" تتحرك الصخرة ، ويظهر مدخل الكهف "
الزعيم : هيا ، أدخلوا هذه الأكياس ، لابدّ أن
نمضي بسرعة .
" بعض اللصوص يدخلون الكهف بسرعة ، حاملين عدة أكياس "
الزعيم : هيا بسرعة ، بسرعة .

10 ـ نهار ـ خارجي
" علاء ومرجانة يطلان من وراء الشجرة "
مرجانة : إنهم لصوص .
علي بابا : لعلهم هم الذين سرقوا أموال الأمير
وجواهره .
مرجانة : من يدري ، انظر ، إنهم يخرجون .

11 ـ نهار ـ خارجي
" يخرج اللصوص الذين دخلوا الكهف ، ويعودون إلى أماكنهم "
الزعيم : أغلق يا سمسم .
" تتحرك الصخرة ، وتغلق مدخل الكهف ، الزعيم ينطلق على حصانه "
الزعيم : هيا ، لنمضِ بسرعة ، هيا .

12 ـ نهار ـ خارجي
" علي بابا ومرجانة يطلان من وراء الشجرة ، ويتابعان اللصوص وهم يبتعدون حتى يغيبوا "
علي بابا : لقد ذهبوا .
مرجانة : الوقت يمرّ ، فلنعد إلى البيت .
علي بابا : ليتني أعرف ماذا يوجد في الكهف .
مرجانة : " متوجسة " علي .
علي بابا : " يتجه نحو الكهف " تعالي .
مرجانة : " تلحق به مترددة " مهلاً ، يا علي ،
هذا جنون .

13 ـ نهار ـ خارجي
" علي بابا ومرجانة يقفان أمام الكهف "
علي بابا : فلأصحْ مثلما صاح زعيم اللصوص ..
مرجانة : " خائفة " علي ..
علي بابا : افتح يا .. " يصمت " ماذا صاح ؟
مرجانة : دعني أتذكر ، افتح .. افتح يا مشمش ..
علي بابا : " يغالب ضحكته " يا مشمش ! لا ..
مرجانة : لنجرب شيئاً آخر " تصيح " افتح يا
فلفل
علي بابا : أرأيتِ ؟ ليس افتح يا مشمش ولا يا
فلفل " يفكر " آه تذكرت " يصيح " افتح
يا .. سمسم
" الصخرة تتحرك ، مرجانة تتشبث بعلي بابا "
مرجانة : علي .
علي بابا : لا تخافي " ينظر إليها " هيا ندخل .
" علي بابا يسير إلى الداخل ، ومرجانة تتشبث به "

14 ـ نهار ـ داخلي
" علي بابا ومرجانة يدوران مبهورين وسط الكهف "
مرجانة : يا لله ، علي ، انظر .
علي بابا : لم أرَ في حياتي شيئاً كهذا .
مرجانة : دعنا نأخذ ما يمكن حمله ، ونهرب .
علي بابا : هذه أشياء مسروقة ، لنذهب إلى
الأمير ، ونبلغه بالأمر .
مرجانة : كما تشاء " تأخذ قلادة " سآخذ هذه
القلادة .
علي بابا : " محتجاً " مرجانة .
مرجانة : سنريها للأمير حتى يصدقنا .
علي بابا : حسن ، خبئيها في جيبكِ " يتجه إلى
الخارج " هيا ، فلنذهب بسرعة .
" علي بابا يخرج ، وتسرع مرجانة في أثره ، وهي تضع العقد في جيبها "

15 ـ نهار ـ خارجي
" علي بابا ومرجانة يخرجان من الكهف ، ويبتعدان قليلاً "
مرجانة : علي بابا ، لم نغلقْ الكهف .
علي بابا : " يتوقف " يا لحمقي ، فلنغلقْهُ ،
ونمضي بسرعة .
مرجانة : دعني أنا أغلقه .
علي بابا : " مازحاً " لا تقولي ، أغلقْ يا مشمش .
مرجانة : " تضحك " لن أخطىء ، اسمع " تقف
في مواجهة الكهف وتصيح " أغلق يا
سمسم .
" الصخرة تتحرك ، وتغلق مدخل الكهف "
مرجانة : أرأيت ؟ أغلقتُه .
علي بابا : هيا " يسرع مبتعداً " هيا نأخذ الفأس
والحبل ، ونعود إلى البيت .
مرجانة : " تلحق به " انتظرني ، انتظرني .

16 ـ نهار ـ خارجي
| علي بابا ومرجانة يخرجان من الغابة ، علي يحمل الفأس والحبل "
علي بابا : كم أخشى أن يرانا عمي معاً .
مرجانة : لا تخف ، فهو قلما يعود إلى البيت في
مثل هذا الوقت .
علي بابا : مهما يكنْ ، فلأفضلُ أن نسرع .
" علي بابا يسرع في سيره ، ومرجانة تكاد تهرول وراءه "

17 ـ نهار ـ خارجي
" علي بابا يدخل أول الزقاق ، حاملاً الفأس والحبل ، مرجانة تهرول وراءه لاهثة "
مرجانة : مهلاً ، يا علي ، أكاد أموت من التعب .
علي بابا : " يتوقف خائفاً " مرجانة .
مرجانة : " تقف إلى جانبه لاهثة " ....
علي بابا : عمي ..
مرجانة : " ترفع رأسها مرعوبة " أبي !

18 ـ " الأب يقف عند باب بيته ، وقد رآهما ، يشير غاضباً لمرجانة "
الأب : تعاليْ .
علي بابا : " هامساً " اذهبي .
مرجانة : " تتمتم خائفة وهي تسير نحو أبيها " يا
ويلي ..
الأب : " يطبق على يدها " قلتُ لكِ مراراً أن
لا تخرجي مع هذا الصعلوك .
مرجانة : " متوسلة " أبي ..
الأب : " يدفعها داخل البيت " ادخلي .
" الأب يدخل البيت وراء مرجانة ، ويطبق الباب ، علي بابا يسير حزيناً نحو البت ، ثم يدفع باب بيتهم ويدخل "

19 ـ نهار ـ داخلي
"بيت علي بابا ، يدخل علي بابا ، تنهض الأم ، الأب يعتدل في فراشه "
الأم : علي ..
الأب : لقد تأخرت ، يا بنيّ .
الأم : يبدو أنكَ بعتَ الحطب .
علي بابا : لم أحتطبْ شيئاً ، يا أمي .
الأم : قلتُ لكَ ، لا تذهبْ ، أنت صغير .
علي بابا : لا ، ليس هذا هو السبب ، لقد داهم
الغابة عدد كبير من اللصوص .
الأب : لصوص !
الأم : يا ويلي " تقترب منه " أحكِ لي كلّ
ما حدث .

20 ـ نهار ـ داخلي
" بيت مرجانة ، الأب يمسك بمرجانة ويهزها غاضباً "
الأب : تكلمي ، لابدّ أن أعرف أين ذهبت مع
ذلك الصعلوك .
" يسقط عقد اللؤلؤ من جيب مرجانة ، الأب يلتقطُ العقد "
الأب : عقد لؤلؤ ! " يحدق في مرجانة " من
أين لكِ هذا العقد ؟
مرجانة : " خائفة " أبي ..
الأب : تكلمي ، يا مرجانة " يرفع يده مهدداً "
وإلا ..
مرجانة : لا تضربني ، سأتكلم ..
الأب : هيا ، أخبريني بكل شيء .
مرجانة : " تهزّ رأسها ، والدموع تملأ عينيها "
....

21 ـ نهار ـ داخلي
" بيت علي بابا ، علي بابا ، الأم تقف إلى جانبه ، الأب يجلس في فراشه "
الأم : والعقد ؟
علي بابا : سآخذه من مرجانة ، وأذهب به إلى
الأمير .
الأب : " يهم بالنهوض " دعني آتي معكَ .
علي بابا : أنت مريض ، يا أبي ، سأذهب وحدي .
" علي بابا يخرج ، الأم تلتفت إلى الأب "
الأم : لا أدري كيف سيأخذ العقد من مرجانة
، إذا كان أبوها في البيت ؟

22 ـ نهار ـ خارجي
" علي بابا يخرج من البيت ، ويسير مسرعاً نحو بيت عمه ، يتوقف عند الباب ، وينصت "
علي بابا : هذه مرجانة " ينصت " إنها تبكي .
" علي بابا يدفع الباب بهدوء "
علي بابا : مرجانة.
" تقبل مرجانة ، وهي تمسح دموعها "
مرجانة : علي !
علي بابا : هاتي عقد اللؤلؤ لأذهب به إلى الأمير .
مرجانة : لقد أخذه أبي .
علي بابا : ماذا تقولين !
مرجانة : هددني بالضرب ، فأخبرته بكل شيء .
علي بابا : هذا ما كنتُ أخشاه .
مرجانة : لابدّ أن نفعل شيئاً ، يا علي بابا ، لقد
ذهب أبي إلى الكهف ، وقد يقع في أيدي
اللصوص .
علي بابا : لا عليكِ ، هيا نذهب إلى الأمير ،
ونخبره بالأمر " يسير مسرعاً " هيا .
مرجانة : " تغلق الباب وتتبعه مسرعة " مهلاً ،
يا علي بابا ، مهلاً ، مهلاً .

23 ـ نهار ـ خارجي
" أبو مرجانة يعدو لاهثاً بين أشجار الغابة ، يتوقف متقطع الأنفاس "
الأب : هذه هي المنطقة ، التي وصفتها لي
مرجانة " يتلفت حوله " لابدّ أن الكهف
في مكان قريب " يمشي متعثراً "
فلأبحث عنه حتى أعثر عليه .

24 ـ نهار ـ خارجي
" الأب يسير متعثراً ، يتوقف وقد اتسعت عيناه "
الأب : الكهف " يتقدم ويقف أمام الصخرة "
فلأجربْ ما قالتْهُ مرجانة " يصيح " افتحْ
يا سمسم " الصخرة تتحرك حتى يظهر
المدخل " إنها صادقة " يندفع إلى
الداخل " الكنز .

25 ـ نهار ـ داخلي
" الأب يدور داخل الكهف مبهوراً "
الأب : جواهر .. لؤلؤ .. ذهب .. " يملأ جيوبه
بالذهب" ذهب .. ذهب .. " يصمت "
فلأذهب .. وآتي بحميري ، و ..
الزعيم : لن تذهب ، أيها اللص .
" الأب يرفع رأسه مرعوباً ، وإذا زعيم اللصوص وحوله عصابته "
الأب : من !
الزعيم : عزرائيل .
الأب : " منهاراً " الرحمة .
الزعيم : لقد وقعت في الفخ ، لا خلاص لك منه
، إلا بقول الحقيقة .
الأب : إنني بريء .
الزعيم : " يمسك مقبض سيفه مهدداً " ....
الأب : مهلاً ، مهلاً ، سأخبرك بكل شيء .

26 ـ نهار ـ خارجي
" الحارس يقف بباب قصر الأمير ، ورمحه في يده ، علي بابا ومرجانة يقتربان منه مسرعين "
علي بابا : أيها الحارس ..
الحارس : ابتعد من هنا .
مرجانة : يجب أن نقابل الأمير .
الحارس : الأمير لا يقابل الصبيان ، ابتعدا .
علي بابا : نحن نعرف اللصوص ، الذين سرقوا
أموال وجواهر الأمير .
الحارس : ماذا !
مرجانة : ونعرف مخبأهم أيضاً .
الحارس : تعالا ندخل على الأمير " يدخل بهما
القصر " والويل لكما إذا كنتما تكذبان .

27 ـ نهار ـ داخلي
" قاعة العرش ، الأمير يقف مذهولاً وأمامه يقف علي بابا ومرجانة والحارس "
الأمير : كنز !
الحارس : نعم ، يا ..
الأمير : اسكت أنت .
الحارس : أمر مولاي .
الأمير : وتعرفان مكانه ؟
الحارس : نعم ، يا مولاي ، هذا ما ..
الأمير : " بغضب " قلتُ لك .. اسكتْ .
الحارس : " يقف صامتاً " .....
علي بابا : إنه داخل كهف وسط الغابة .
مرجانة : لكن قد نواجه اللصوص و ..
الأمير : أيها الحارس ..
الحارس : مولاي .
الأمير : نادِ قائد الحرس ، وليأتِ ومعه مائة
جندي .
الحارس : أمر مولاي " يخرج مسرعاً " .
الأمير : سنذهب في الحال ، وستريان بأم
أعينكما ماذا سيحل باللصوص .
مرجانة : " هامسة لعلي بابا " وأبي ..
الأمير : " يتجه إلى الخارج " هيا ، سأقود
الجنود بنفسي .
" الأمير يخرج من قاعة العرش ، وفي أثره علي بابا ومرجانة "

28 ـ نهار ـ خرجي
" وسط الغابة ، الأمير على حصانه ، علي بابا ومرجانة على حصان ، وقائد الحرس والحرس على خيولهم ، وراء الأمير "

19 ـ نهار ـ خرجي
" مكان آخر من الغابة ، علي بابا يقترب بحصانه من حصان الأمير "
علي بابا : مولاي ..
الأمير : نعم .
علي بابا : نحن نقترب من الكهف .
الأمير : حسن ، تقدمْنا أنت ، ودُلنا على
الطريق .
علي بابا : " يحث حصانه " أمر مولاي .
" علي بابا يسير بحصانه متقدماً الأمير والقائد والجند ، ومرجانة متشبثة به ، علي بابا يتوقف بحصانه "
علي بابا : مولاي ، الكهف وراء هذه الأشجار ،
الأفضل أنْ نترك الخيول هنا .
" الأمير يشير للقائد والجند أن يتوقفوا ، ثم يخاطبهم بصوت خافت "
الأمير : ترجلوا ، واربطوا الخيول هنا .
" القائد والجند يترجلون ، ويربطون خيولهم إلى الأشجار"
الأمير : هيا ، يا علي بابا ، تقدمنا إلى الكهف .
علي بابا : " يسير ومعه مرجانة " أمر مولاي .
" علي بابا ومعه مرجانة يتقدمان الأمير والقائد والجند نحو الكهف " .

30 ـ نهار ـ خارجي
" يلوح الكهف من بعيد ، فيتوقف علي بابا ، ويتوقف معه الجميع "
علي بابا : مولاي ، ذاك هو الكهف .
الأمير : " ينظر إلى الكهف " إنه مغلق .
علي بابا : أعرف كيف يُفتح .
مرجانة : هذه خيول اللصوص .
علي بابا : لابدّ أنهم في الداخل .
الأمير : إنها فرصتنا للقبض عليهم جميعاً ،
وتقديمهم للعدالة " لعلي بابا " هيا ، تقدم
يا علي بابا .
علي بابا : أمر مولاي .
" علي بابا ومعه مرجانة يتقدمان الأمير والقائد والجند نحو الكهف "

31 ـ نهار ـ خارجي
" علي بابا ومرجانة أمام الكهف ، ومن ورائهما يقف الأمير والقائد والجند "
الأمير : مرجانة ، سنبدأ الهجوم بعد قليل ،
عودي أنتِ إلى الوراء .
علي بابا : هيا يا مرجانة ، أسرعي .
مرجانة : " تعود إلى الوراء ، وتقف جانباً " ....
الأمير : " للقائد والجند " تهيئوا ، ما إن يُفتح
مدخل الكهف ، حتى ننقض على
اللصوص " لعلي بابا " هيا يا علي .
علي بابا : أمر مولاي " يصيح " افتح يا سمسم .
" الصخرة تتحرك ، فيظهر المدخل ، الأمير يرفع سيفه عالياً "
الأمير : هجوووووم .
" الأمير يقتحم الكهف ، ومن ورائه القائد والجند ، والسيوف مشهرة في أيديهم " .

32 ـ نهار ـ داخلي
" اللصوص وزعيمهم يباغتون بانقضاض الأمير والقائد والجند " .
الأمير : " يصيح باللصوص " ارموا سيوفكم .
" اللصوص يرمون سيوفهم ، ويركضون خائفين ، زعيم اللصوص يقف مذهولاً " .
الزعيم : الأمير !
الأمير : نعم ، الأمير ، أيها الخائن " يصيح "
اركع .
" زعيم اللصوص يرمي سيفه ويركع ، الأمير يحدق في " أبو مرجانة " .
الأمير : اركع .
الأب : " يركع خائفاً " أمر مولاي .
الأمير : " للقائد " اربطوهم بالحبال .
القائد : أمر مولاي " للجند " اربطوهم .
" تدخل مرجانة ، وتقف إلى جانب علي بابا ، الجنود يربطون اللصوص ، أحد الجنود يقترب من " أبو مرجانة " .
مرجانة : علي بابا ، أبي ، سيربطونه .
علي بابا : مهلاً ، سأحدث الأمير " يقترب من
الأمير " مولاي ، لدي رجاء .
الأمير : قل يا علي .
علي بابا : ذاك عمي ، أبو مرجانة .
الأمير : أبو مرجانة لصّ !
مرجانة : " متوسلة " لا يا مولاي ، إنه .. إنه
أبي .
الأمير : مهما يكن ، فإني أعفو عنه ، مادام أباك
، وعم علي بابا ، خذاه وامضيا ،
وسأرسل غداً في طلبكما ، وسأكرمكما
حتى ترضيا .
" مرجانة وعلي بابا يسرعان إلى الأب ، مرجانة تمسك بيده " .
مرجانة : هيا يا أبي ، لقد عفا عنك الأمير ،
إكراماً لعلي بابا .
الأب : علي بابا .
علي بابا : " يمسك يده الأخرى " هيا يا عمي .

33 ـ نهار ـ خارجي
"الأب يسير صامتاً بين علي بابا وابنته مرجانة ، الأب يتوقف "
الأب : علي بابا ..
علي بابا : " نعم ، يا عمي .
الأب : لا أدري ، يا بنيّ ، كيف أعتذر منكَ ،
ومن ..
علي بابا : عفواً يا عمي ، لا تعتذر ، أنت عمي "
ينظر إلى مرجانة " أبو مرجانة .
" الأب يمسك علي بابا بيد ومرجانة باليد الأخرى ، ويسير بهما " .
الأب : منذ الغد سيعمل أبوك معي ، ونعيش
معاً متعاونين ، آه أنت يا علي بابا ،
وأنتِ يا مرجانة ، لقد علمتماني درساً لن
أنساه .
" الأب وعلي بابا ومرجانة يمشون معاً ، والشمس تميل للغروب " .

النهاية

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت