فواجع الافراط في التسامح

عادل صوما
2024 / 4 / 19

ورد في الأنباء ووسائل التواصل الاجتماعي خبر مفاده أن الأسقف مار ماري إيمانويل، الذي تعرض للطعن في كنيسة الراعي الصالح الأشورية في استراليا، قد غفر وسامح طاعنه بعد أيام من الحادث برسالة صوتية "أسامح من ارتكب هذا الفعل وأقول له أنت ابني".
ذئب منفرد
سماح الذئب* المنفرد الذي حاول افتراس الأسقف، قد يكرر الكوميديا السوداء التي بدأت فصولها بتصنيف الشرطة الأسترالية للعمل بأنه إرهابي، لكنهم رفضوا عدة مرات الإفصاح عن ديانة المجرم، رغم أن الفيديوهات التي صورها الناس له وهو يضحك سخرية وشماتة بعد تنفيذ "حكم الله" تقول بوضوح ما هي ديانته. وقد يكون السماح بطلب من جهات أمنية حتى يستثيروا التسامح المسيحي المعروف وتهدأ النفوس، وهو المرحج عندي بسبب سوابق كثيرة مماثلة.
الامر يعني في الحالتين أن هذه الجريمة قد تنضم، كما غيرها، إلى سلسلة جرائم اغتيال مشابهة لمسيحيين وحتى مسلمين وطالت رؤساء جمهوريات ووزراء داخلية ومفكرين وأساتذة ونساء سافرات، وفي جناية الاعتداء على الأسقف قد يحكم القاضي بذهاب الإرهابي إلى مدرسة تُعلّمَه السلوك الاجتماعي لصغر عمره، وقد يتأثر القاضي والمحلفون بما قاله الأسقف لأنها قضية رأي عام وليست جريمة عادية.
هكذا حَكَمَ القضاة في عشرات الجرائم السابقة المشابهة على أداة الجريمة، ونسى المجتمع أو جعلوه يتناسى ويتعايش مع فكرها الذي ينمو وينتشر بواسطة أناس يفتخرون بأنهم لم يقرأوا كتاباً واحداً.
سراً وليس علانية
الأسقف مار ماري إيمانويل كان يجب أن يسامح طاعنه بينه وبين ربه وليس علانية، كيفما كانت الظروف، لأن الأمر قد يُفسر على أنه ضعف في مجتمع خائفين لا يخضعون سوى بإراقة الدماء، وإذا كان الأسقف مار ماري إيمانويل يسترشد بالمسيح، فقد فعل ما لن يشكره عليه طاعنه أو مرشديه أو المعجبين بما فعل، وحان الوقت لردع ظاهرة خطيرة يزيدها تسامح المجتمعات تنمراً وتوسعاً وتبجحاً في معظم دول العالم، وإلا أصبحنا نعيش في فوضى بسبب السماح والغفران اللذين لا معنى لهما مع هذه الظاهرة، سوى نشر الرعب من الآتي الأعظم وتقبّل التنمّر عن خنوع أو تسليم بأمر واقع.
المسيحيون أو غيرهم في الدنيا لا يجب أن يموتوا ضحية خلطة سياسية غير مفهومة تتمحك بتنفيذ حكم الله على الأرض، لتمكين أجندتها السياسية، وكأن الله يعجز عن التنفيذ بنفسه كما فعل في الطوفان، أو بواسطة الملائكة، أو طيور الأبابيل ،أو ما شابه. وهذا التمكين يتم باستغلال قوانين المجتمعات، واستعمال وجوه متنكرة متلونة، كل وجه منها يعمل حسب الوظيفة المنوط بعملها.
وظيفة الدولة
قاضي جريمة الاعتداء على أسقف الكنيسة الأشورية لا يمكنه ترحيل المجرم المتنمر ولا أهله الذين طلب المجرم حضورهم بعد طعن الأسقف وأشخاص آخرين، ولا حتى يمكنه استدعاء مرشده الذي درّبه ودفع به إلى ما فعل ليقول لأستراليا والدنيا بطريقة غير مباشرة: إذا كان هذا الشبل قد فعل ذلك، فما الذي ستفعله أسودنا؟
الترحيل سلطة الدولة لحماية المجتمع من أناس يعانون من مرض سوء التوافق مع أي مجتمع أو ثقافة. مرضى ماهرون يرتكبون جرائمهم لأسباب إلهية كما يقولون، ويحتمون بالقانون المدني، ويُدللون بواسطة معظم جماعات "حقوق الإجرام".. "حقوق الإنسان" سابقاً.
طالما لا وجود فاعلا لله على الأرض سواء بطوفان أو بطيور أو ضرب الناس بالطاعون، فالحل واقعياً هو بسط الدول لسلطتها وترحيل من ينتمي إليها بورقة نالها بالتلفيق واثارة العواطف، لإرغام المجتمعات في ما بعد على العيش وفق شرائع انتهت صلاحيتها في عالم اليوم، فقد سقطت مقولة "التعددية هي قوة المجتمع" ولم تزل تسقط يومياً وسط عيون لا تُبصر أو عقول لا ضمائر لها ولا تحب مجتمعاتها.
ظهر ناشطون اجتماعيون كثيرون دافعوا عن المثلية في الغرب ويحاولون تغيير مفهوم الزواج قانونياً، بل روج لها البابا فرنسيس وطالب بمباركة زواج المثليين بالتسامح غير المجدي نفسه، فهل سيظهر ناشطون اجتماعيون غربيون أو ناشطات يدعون المجتمعات الغربية إلى الزواج والتكاثر عوضاً عن استيراد من لا ينتمون لهذه المجتمعات بأية صلة جينية أو ثقافية، أو حتى يشكروا من جعلهم أفضل مما جعلتهم أوطانهم؟
إذا كان السؤال الأخير فيه تجنٍ عند أي قارئ، عليه تذكّر مياه البحر المتوسط وعدد جثث الغارقين الذين يحاولون اللجوء إلى أوروبا بطرق غير شرعية، وتبرير الطلبات المتزايدة على الهجرة إلى الغرب، وتفسير ظاهرة الهروب الجماعي من أفغانستان بعد وصول الذين يطبقون شرع الله للحكم.

*الأستاذ نجيب محفوظ شخصية مهذبة متواضعة للغاية، ووصَفَ الطعنة التي أصابت رقبته بعد محاولة اغتياله بأنه أحس في اللحظات الأولى أن كلباً قد عضّه. وصف الطعنة بأنها عضة كان صائباً، لكن على أي حال الكلب لا يعض شخصية مسالمة مثل الأستاذ نجيب محفوظ.
الكلب ينبح على من لا يعجبه أو يتوجس منه، والانسان يفند أراءً لا تعجبه، أما إذا هبط الانسان لمستوى كلب يعض أو ذئب يفترس فهذه مسألة أخرى تحتاج للردع وليس الغفران.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت