جبهة دولية لتغذية الاعلام المنحاز

غالب المسعودي
2024 / 4 / 19

يبدو ان العالم شهد تشكلا لجبهة دولية تغذي الإعلام المنحاز وتغييب الحقيقة في معظم الدول الخاضعة لتأثير العولمة ونظام التفاهة بشكل أساسي من خلال هلامية الخبر واستغلال نمو النزعة الاستهلاكية لدي الجيل الجديد وانحدار الوعي النقدي لدى الغالبية العظمى من المجموعات الاثنية المقسمة عرقيا وطائفيا كنتيجة مباشرة للاستعمار التكنولوجي و يمكن أن تكون هناك تنسيقات أو اتفاقيات غير رسمية بين بعض الدول أو المؤسسات الإعلامية التي تتعمد نشر أخبار محددة أو توجيه الرأي العام وفقًا لأجندات سياسية أو ايديولوجية معينة, تشكل هذه الجبهة الدولية عادة عن طريق تبادل المصادر الإعلامية والمعلومات المنحازة، والتبضع في تقديم وجهات نظر متنوعة بقصدية تخريبية وغطاء يبدو متوازن وبراق و يمكن أن يكون لهذه الجبهة تأثير قوي على تشكيل الرأي العام وتوجيه الاعتقادات والمواقف السياسية للأفراد والمجموعات, من الجدير بالذكر أنه في العصر الحديث، أصبحت وسائل الاتصال والتواصل الاجتماعي تلعب دورًا هامًا في نشر الأخبار وتشكيل الرأي العام, لكننا شهدنا زيادة في انتشار الأخبار المضللة والمعلومات المغلوطة عبر هذه المنصات، حيث يمكن للمجموعات المنحازة استغلالها لتعميم آرائها وتضليل الجمهور, مع ذلك، يجب أن نلاحظ أن هناك أيضًا جهود كبيرة من قبل الصحفيين والمنظمات المستقلة لمكافحة الإعلام المنحاز والسعي لتوفير مصادر معلومات موثوقة ومتوازنة, من المهم أن يكون للأفراد الوعي بدورهم في تقييم المعلومات والبحث عن مصادر متعددة ومختلفة للحصول على صورة أكثر توازنًا وشمولية للأحداث. يجب أن نعترف بأن هناك العديد من الجبهات والتحالفات السياسية والإعلامية المختلفة حول العالم، والتي قد تستخدم وسائل الإعلام لتشويه الحقائق أو توجيه الرأي العام وفقًا لأجندات خاصة بها. من الأهمية بمكان أن يكون للأفراد الوعي والنقد الذاتي عند التعامل مع المعلومات والبحث عن مصادر موثوقة ومتعددة للحصول على صورة أكثر توازنًا وشمولية للأحداث. ينبغي مراقبة الأحداث الجارية والبحث عن مصادر موثوقة للحصول على معلومات محدثة وشاملة حول الجبهات الدولية المحتملة التي تستخدم وسائل الإعلام لأجنداتها الخاصة.
هناك بعض التقارير تشتبه في استخدام الحكومة الإسرائيلية ووسائل الإعلام المرتبطة بها لتوجيه الرأي العام العالمي وترويج وجهات نظر إسرائيلية. تُعزى بعض الانتقادات إلى ما يسمى "التنسيق الإعلامي" بين الحكومة والصحفيين والوكالات الإعلامية. هناك تصورات بأن بعض الوكالات الإعلامية والشبكات التلفزيونية في الولايات المتحدة تنحاز أو تدعم جداول أعمال سياسية محددة، وهذا يشمل توجيه الإعلام وتشكيل الرأي العام بما يتوافق مع مصالح أو آراء سياسية منحازة بشكل واضح وعلني. ان تأثير الجبهات الدولية في توجيه الرأي العام يمكن أن يكون موضوعًا للتحليل والمناقشة، ولكن تقديرات هذا التأثير تختلف وتعتمد على الظروف والسياق السياسي والإعلامي المحدد. ان الجبهة الدولية تمتلك وسائل إعلام قوية وواسعة الانتشار، تكون لها القدرة على نشر رسائلها وتوجيه الرأي العام بشكل فعال. تستخدم الجبهات الدولية أحيانًا أدوات الدعاية والترويج للتأثير على الرأي العام، مثل إنتاج المحتوى الإعلامي ذو الصلة، والتلاعب بالمعلومات، واستخدام الشبكات الاجتماعية والمنصات الرقمية للتواصل والتأثير. قد تشكل الجبهات الدولية تحالفات وشبكات قوية مع مؤيدين ومنظمات محلية ودولية، مما يعزز تأثيرها وقدرتها على توجيه الرأي العام. يمكن للجبهات الدولية استغلال القضايا السياسية والاجتماعية الساخنة لتوجيه الرأي العام وجذب الانتباه، وذلك عن طريق تسليط الضوء على جوانب محددة من القضية أو تشويه الحقائق. مع ذلك، يجب أن نلاحظ أن الرأي العام متنوع ومعقد، ويتأثر بعوامل متعددة بما في ذلك وسائل الإعلام المتنوعة والتصورات الشخصية والتجارب الفردية. من المهم دائمًا أن يكون للأفراد الوعي والنقد الذاتي عند التعامل مع المعلومات.
من الناحية الإنسانية، يُعتبر تغيير الحقيقة وتوجيه الرأي العام بطرق مشبوهة أو غير أخلاقية أمرًا غير مرغوب فيه. يعتبر الحق في الحصول على معلومات صحيحة وموثوقة أحد حقوق الإنسان الأساسية، وينبغي أن يكون هناك احترام للحقائق والشفافية في النقاش العام وصنع القرار. تصرفات الجبهات الدولية التي تهدف إلى تغيير الحقيقة وتوجيه الرأي العام يمكن أن تؤدي إلى انعدام الثقة في وسائل الإعلام والسلطات الحاكمة، وتقويض الديمقراطية وحقوق الإنسان. تعتبر الحقائق والمعلومات الصحيحة أساسية لاتخاذ قرارات مستنيرة وتشكيل رأي عام منصف ومواجهة التحديات العالمية. الإعلام المستقل يلعب دورًا حيويًا في المجتمعات الديمقراطية، حيث يساهم في نقل المعلومات والأخبار بطريقة موضوعية ومستقلة عن تأثيرات الأيديولوجيا والتلاعب. يُعتبر الإعلام المستقل مصدرًا هامًا للمعلومات والتحليلات المتوازنة والتقارير الصحفية الحقيقية. مع ذلك، يجب الاعتراف بأنه في بعض الأحيان يمكن أن يكون هناك تأثيرات إيديولوجية أو تلاعب في الإعلام، سواء كان ذلك عن طريق التحكم في المنصات الإعلامية أو توجيه الأخبار وفقًا لأجندات سياسية أو اقتصادية. لذا، ينبغي على الأفراد أن يكونوا واعين ويمارسوا النقد البناء ويستندوا إلى مصادر متعددة وموثوقة للحصول على رؤية أوسع وأكثر شمولًا للأحداث والمواضيع.
صعب تحديد النسبة المئوية المحددة للإعلام المستقل مقارنةً بالإعلام الممنهج، حيث يختلف هذا التوزيع من بلد لآخر ومن سياق إعلامي إلى آخر. تعتمد النسبة المئوية على عوامل عدة مثل حرية الصحافة والتشريعات الإعلامية والسياق السياسي والاقتصادي لكل بلد. ومع ذلك، فإن الإعلام المستقل يلعب دورًا هامًا في نقل الحقيقة وتعزيز الشفافية وتوفير منصة لتعدد الآراء والتحليلات المستقلة. بالمقابل، يمكن أن يؤثر الإعلام المنهج أو الإعلام الذي يتحكم فيه جهة ما بشكل سلبي على الحقيقة، حيث يمكن أن ينشر معلومات مضللة أو مغلوطة أو أن يكون لديه توجهات سياسية أو أيديولوجية محددة. تأثير الإعلام المستقل على الحقيقة يكمن في قدرته على توفير مصادر موثوقة وموضوعية للمعلومات، وتحليل الأحداث بشكل مستقل، والتحقق من الحقائق قبل نشرها. يساهم الإعلام المستقل في تعزيز الشفافية والمساءلة وإلقاء الضوء على القضايا المهمة والمتنوعة في المجتمع. مع ذلك، يجب على القراء والمستهلكين أن يمتلكوا الوعي الكافي والقدرة على تقييم المصادر المعلوماتية وتحليل المحتوى والمصادر المختلفة. ينبغي الاعتماد على مصادر متعددة ومتنوعة وتقييمها بناءً على مصداقيتها وموضوعيتها وسمعتها. علينا أن نتذكر أن الحقيقة ليست قضية بيضاء وسوداء، وأن هناك دومًا منظورات مختلفة وتفسيرات متعددة للأحداث. من خلال الاعتماد على الإعلام المستقل وتحليل مصادر المعلومات بعناية، يمكننا الوصول إلى صورة أوسع وأكثر شمولًا للحقيقة. لكن معظم الدول في العالم متخندق مع هذه الجبهة او تلك خصوصا في منطقة الشرق الاوسط ولا توجد انظمة ديموقراطية حقيقية.
تلعب الصحافة الحرة دورًا هامًا في مراقبة الحكومة وتحقيق التوازن في السلطة. تمكن الصحافة المستقلة من كشف الفساد وإلقاء الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان وتجاوزات الحكومة، مما يعزز المساءلة ويحد من إساءة استخدام السلطة. تسهم الصحافة الحرة في نقل المعلومات والأخبار بطريقة شفافة وموضوعية. توفر المعلومات الدقيقة والموثوقة للمواطنين، مما يمكنهم من تكوين آراء مستقلة واتخاذ قرارات معلوماتية صحيحة. تعمل الصحافة الحرة على تسليط الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان والظلم الاجتماعي. من خلال نشر قصص وشهادات المظلومين والمضطهدين، تعمل الصحافة على توعية الجمهور وتحفيز التغيير والعدالة. تسهم الصحافة الحرة في تعزيز التواصل والتفاعل في المجتمع. من خلال تقديم منصة للنقاشات والحوارات وتعزيز التنوع الرأي، يمكن للصحافة المستقلة أن تساهم في تعزيز التفاهم والتسامح وبناء جسور التواصل بين الأفراد والمجتمعات المختلفة. يرافق الصحفيون والإعلاميون العاملين في بيئة صحافية معقدة ومحدودة الحرية بعض التحديات والمخاطر، وقد يتعرضون للتهديد والمضايقة. ومع ذلك، فإن استمرار الصحافة المستقلة يمثل عاملاً أساسيًا في بناء مجتمعات ديمقراطية وتعزيز الحقوق الإنسانية والعدالة الاجتماعية. يتعرض الصحفيون في بعض الأحيان للاعتقال التعسفي والاحتجاز دون محاكمة عادلة أو تهمة محددة. قد يتم استخدام الاعتقال كوسيلة لترهيب الصحفيين ومنعهم من تنقيب الحقائق أو نشر الأخبار غير المرغوب فيها. تواجه الصحفيون تهديدات بالعنف المباشر أو غير المباشر، بما في ذلك الترهيب، والتشويه الشخصي، والتحرش، والاعتداءات الجسدية. قد يتعرض الصحفيون للخطر بسبب تقاريرهم المثيرة للجدل أو الفضائح التي يكشفونها. يتعرض الصحفيون للرقابة والرقابة الإعلامية المشددة من قبل الحكومة أو جهات ذات نفوذ. يتم مراقبة أنشطتهم ومراقبة المحتوى الذي يتم نشره، مما يقيد حرية الصحافة ويجبر الصحفيين على تقديم تقارير معينة أو تجنب بعض المواضيع الحساسة. بالرغم من ذلك توفر وسائل الإعلام الاجتماعية والمنصات الرقمية منصات للتعبير الحر ونشر الأخبار والمعلومات بمستوى أكبر من الحرية. يمكن للصحافيين الاستفادة من هذه المنصات لنشر تقاريرهم والتواصل مع الجمهور دون تدخل الحكومة أو الجهات الرقابية. توفر التكنولوجيا الحديثة والتطبيقات المشفرة وسائل آمنة لتبادل المعلومات والتواصل بين الصحفيين ومصادرهم، مما يحمي خصوصية وأمان المعلومات الحساسة ويقلل من فرص التجسس والرقاب. يمكن للتكنولوجيا أن تساعد في توثيق الأحداث ونقلها مباشرةً بواسطة البث المباشر وتسجيلات الفيديو والصوت. يمكن للصحفيين استخدام هذه الأدوات لتوثيق الانتهاكات والفضائح وتوفير أدلة قوية للتحقيق والكشف عن الحقائق. تشجع التكنولوجيا الصحافة المواطنة والمشاركة الجماهيرية في عملية جمع الأخبار والتوثيق. يمكن للأفراد تصوير وتوثيق الأحداث ومشاركتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مما يساهم في إلقاء الضوء على القضايا المهمة وتوسيع نطاق التغطية الإعلامية. يمكن للتكنولوجيا أن تساعد الصحفيين في الوصول إلى المعلومات والمصادر المختلفة بسرعة وسهولة. من خلال البحث عبر الإنترنت واستخدام أدوات التحليل البياني والتصور، يمكن للصحفيين تجميع وتحليل المعلومات بشكل فعال وتقديم تقارير أكثر دقة وشمولية. ومع ذلك، يجب أن نلاحظ أن التكنولوجيا ليست حلاً مطلقًا وأنها تواجه تحدياتها الخاصة، بما في ذلك لكونها يمكن أن تستخدم أيضًا في ترويج الأخبار المضللة والتضليلية وزيادة انتشار الأخبار الزائفة. لذلك، يجب أن تتعاون التكنولوجيا مع الجهود القوية في تعزيز الوعي الإعلامي وتنمية مهارات التحقق من الحقائق والتوجه إلى مصادر موثوقة.
بشكل عام، يمكن أن تكون التكنولوجيا أداة قوية لتعزيز حرية الصحافة في بيئة محدودة الحرية، على الرغم من أنها لا تحل كل المشاكل. تحتاج جهود مستمرة من قبل الصحفيين والمدافعين عن حرية الصحافة للتغلب على التحديات وتعزيز الحق في الحصول على المعلومات ونشرها بحرية ومسؤولية وتشكيل جبهة مناهضة تتحمل تعزيز التوجه نحو المصادر الموثوقة وكشف العناصر المتخفية تحت ستار الحقيقة المستقلة.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت