: رؤية ماركسية حول الحرب الاوكرانية -- الروسية ( بمناسبة الذكرى الثانية شباط 2022 -- شباط 2024). الحلقة السابعة :: لمصلحة من هذه الخسائر؟!.

نجم الدليمي
2024 / 4 / 19

نعتقد في حالة تنفيذ اتفاقية مينسك الاولى من قبل الرئيس الاوكراني بروشينكو لتوقفت الحرب المجنونة في عام 2015. ولكنها استمرت خلال فترة حكم بروشينكو؟ وفي حالة تنفيذ اتفاقية مينسك الثانية من قبل الرئيس الاوكراني زيلينسكي لتوقفت هذه الحرب الجنونية ولصالح الشعبين الشقيقين الاوكرايني والروسي ولكن وفي حالة تنفيذ اتفاقية اسطنبول في اذار - 2023 لتوقفت الحرب الاوكرانية ضد الدونباس وروسيا الاتحادية ولكن هؤلاء الرؤساء كانوا اداة طيعة ومنفذة ومخربة لصالح القوى الدولية والاقليمية وبالضد من مصالح شعبهم الاوكرايني وهم استخدموا من قبل القوى الدولية لتصفية الحسابات مع روسيا الاتحادية وعبر استمرار الحرب وفق المخطط المرسوم ووفق الاستراتيجية الاميركية التي تهدف إلى اضعاف ثم تخريب روسيا الاتحادية وتفكيكها على غرار ما حدث للاتحاد السوفيتي للمدة 1985-1991 من خلال الإستمرار بالحرب بهدف تحقيق الاهداف المحددة في الاستراتيجية الاميركية.
معروف، ان وصول بروشينكو وزيلنسكي للسلطة قد تم عبر مسرحية هزيلة وفاشلة بامتياز والتي تسمى بالانتخابات الرئاسية وكانت النتائج محسومة مسبقاً لهم وبدون منازع اصلاً وهم شكلوا ادوات طيعة ومنفذة لتوجيهات واشنطن ولندن وحلفائهم وفق المخطط المرسوم لهم ولن يختلف بروشينكو عن زيلينسكي المتهم بتعاطي المخدرات وفريقه الاجرامي اي شيء الا الفارق الوحيد هو ان زيلينسكي مطيع ومنفذ جيد للمخطط المرسوم له ويمكن الاعتماد عليه افضل من بروشينكو وفعلاً كانت التقديرات واقعية، والحقيقة الموضوعية تؤكد ان واشنطن والناتو ليس لديهم رغبة في وقف الحرب منذ عام 2014 ولغاية اليوم ، وان قرارات وقف الحرب عملياً هي في يد واشنطن ولندن وحلفائهم بالدرجة الأولى وليس في يد بروشينكو او زيلينسكي وهذه هي الحقيقة الموضوعية وفي حالة توفر الرغبة لدى الادارة الامريكية وحلفائها في وقف الحرب لتوقفت هذه الحرب الجنونية منذ عام 2015 وانتهت الحرب وتم تجنب الخسائر البشرية والعسكرية والمالية ولما حدثت هذه الخسائر المرعبة.
الخسائر البشرية والعسكرية والمادية للشعب الاوكرايني منذ عام 2014 ولغاية اليوم.
اولاً:: الخسائر البشرية للشعب الاوكرايني: لقد كان عدد نفوس جمهورية اوكرانيا الاشتراكية السوفيتية في عام 1985 نحو 52 مليون نسمة وعند الانتقال من الاشتراكية الى الراسمالية المتوحشة اصبح عدد سكان اوكرانيا اليوم ( 1985-- لغاية الآن) ما بين 18-20 مليون نسمة ولاسباب عديدة، اي ان الشعب الاوكرايني قد فقد ما يعادل ما فقده الشعب السوفيتي في حربه العادلة للمدة 1941-1945 هذه احدى اسوأ نتائج الانتقال من الاشتراكية الى الراسمالية الطفيلية والعدوانية الحاكمة في اوكرانيا.
ثانياً :: الخسائر العسكرية للجيش الاوكرايني للمدة شباط - 2022 -- تشرين الثاني -2023
1-- يشير نائب وزير الدفاع الاوكرايني لودميلا دراغانا، بلغ اجمالي الخسائر العسكرية للجيش الاوكرايني للمدة من شباط - 2022 حتى شباط - 2024 نحو 1،126،625 عسكري بين قتيل وجريح ومفقود واسير. ( جريدة زافترا ( الغد) العدد، 47، تشرين الثاني - 2023 باللغة الروسية).
2- يشير الخبراء العسكريين الروس ان اجمالي الخسائر العسكرية للجيش الاوكرايني قد بلغت نحو 1،4 مليون عسكري بين قتيل وجريح ومفقود واسير. ( جريدة زافترا ( الغد)، العدد، 48، تشرين الثاني - 2023 باللغة الروسية).
3- هناك تقديرات مختلفة حول عدد القتلى من الجيش الاوكراني للمدة المذكورة أعلاه وهي الاتي :
* التقدير الاول : يشير إلى 400 الف قتيل عسكري فقط.
* التقدير الثاني: يشير إلى 500 الف قتيل عسكري فقط.
* التقدير الثالث: يؤكد على 600 الف قتيل عسكري فقط. ( المصدر القناة التلفزيونية الروسية -1 في، 23،27،28 - 11-2023).
العلم العسكري يشير إلى ان كل قتيل عسكري واحد يقابله 3 جريح ومعوق ومفقود واسير وعلى هذا الافتراض نحصل على عدد القتلى من الجيش الاوكراني للمدة المذكورة أعلاه هي :800 الف عسكري بين قتيل وجريح ومفقود واسير و1000000 عسكري بين قتيل وجريح ومفقود واسير ومعوق وكذلك نحصل على 1.200 مليون عسكري اوكرايني بين قتيل وجريح ومفقود واسير ومعوق؟ لمصلحة من تم ويتم ذلك ولغاية اليوم؟! وعن حق عندما قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (( لولا هؤلاء الحمقى في اوكرانيا لتوقفت الحرب)). ( القناة التلفزيونية الروسية -1، في 16/1-2024). ولمصلحة من يقاتل النظام البنديري - الارهابي في اوكرانيا نحو 60 الف من المرتزقة والارهابيين الأجانب؟ حباً بالرئيس الاوكرايني بروشينكو، زيلينسكي؟ .
ثالثاً :: الخسائر العسكرية للجيش الاوكرايني بالمعدات العسكرية المختلفة للمدة شباط - 2022 -- اواسط ابريل - 2024 هي الاتي ::
1- الطائرات الحربية --- نحو 583.
2-الطائرات المسيرة ( طائرة بدون طيار) --20604.
3- هليكوبتر عسكرية --- 270.
4- مدفعية مضادة للطائرات -- 500.
5- دبابات عسكرية وآليات اخرى -- 15761.
6-- منظومة غراد ---1260.
7- مدفع ومدفع هاون ---8836.
8-- سيارات عسكرية، بيكب، وغيرها -- 20910.
المصدر: جريدة روسيا السوفيتية، في، 4/9-2024، باللغة الروسية.
رابعاً :: في الميدان المالي :؛
* بلغ اجمالي الخسائر المادية للشعب الاوكرايني بسبب الخراب والدمار الاقتصادي خلال المدة شباط - 2022 - شباط - 2023 اكثر من ترليون دولار أمريكي.

* كلفة اعادة الاعمار للفترة المذكورة أعلاه تتجاوز الترليون دولار أمريكي.
* اجمالي الديون حتى الربع الأول من عام 2024 نحو 176 مليار دولار أمريكي.
خامساً :: لقد فقد النظام البنديري - الارهابي في اوكرانيا منذ بدء الحرب الاوكرانية ضد الدونباس وروسيا الاتحادية ولغاية الان نحو ثلث اراضيه ويصرخ زيلينسكي سوف نحقق النصر العسكري على روسيا الاتحادية؟ انه جنون العظمة وشخص يصرح وهو في حالة من الهلوسة وهذا ما يدركه الشعب الاوكرايني قبل غيره ناهيك عن انه يظهر في التلفزيون بوضع غير طبيعي...؟
خامساً: الحرب في طريق مسدود: الدليل والبرهان
يطرح زيلينسكي مشاريع غير منطقية وغير قابلة للتطبيق والتحقيق اصلاً لوقف حربه ومنها :
المقترح الاول :: العودة الى ما قبل عام 1991 وانسحاب الجيش الروسي من اوكرانيا وعودة القرم إلى اوكرانيا وهذا مستحيل اصلا.
المقترح الثاني: المقترح الاول مضاف إليه تخلي روسيا الاتحادية عن السلاح النووي؟ هل يعقل من رئيس لديه ذرة من العقل والواقعية ان يطرح من مثل هذه الطروحات؟.
المقترح الثالث: يطالب اميركا وحلفائها والناتو بتقديم المال والسلاح الحديث من اجل تحقيق النصر العسكري على روسيا الاتحادية؟ علماً بلغ اجمالي المساعدات المالية والعسكري وبطرق مختلفة للفترة منذ الانقلاب الفاشي الاسود عام 2014 ولغاية اليوم اكثر من ترليون دولار أمريكي وبدون اي نتيجة تذكر له فهو يقدم الخسائر العسكرية والبشرية في العدة والعدد ولم يستطيع ان يحقق اي نصر عسكري على روسيا الاتحادية ومن يفكر بذلك فهو اما مجنون او مريض... عليه مراجعة الطبيب.
وبعد فشله عسكرياً اتبع النظام البنديري - الارهابي في اوكرانيا اسلوب الارهاب السياسي والاقتصادي والعسكري ومنها: الاغتيالات السياسية للمواطنين ومنهم الاكسندر زاخارجنيكا القائد اليساري في الدونباس والقائد العسكري ... ومحاولة اغتيال الكاتب اليساري من الدونباس بيليبين والصحفي تتاتربن وداريا بنت الاكسندر دوغين وتفجير جسر القرم وتم ضبط نحو 400 محاولة ارهابية في روسيا الاتحادية من قبل العملاء في روسيا الاتحادية لقاء الورقة الخضراء ولعبت وتلعب الاستخبارات العسكرية الاوكرانية دوراً مهماً وكبيرا في ذلك والحادث الارهابي في ضواحي موسكو في 22-3-2024 والذي تعرض له مواطنين روس ابرياء بنحو 350 بين جريح ومفقود وقتيل ووصل عدد القتلى في هذا الحادث الإرهابي المدان نحو145 قتيل وهذا العمل الارهابي تقف وراءه قوى مخابرات دولية والعناصر المنفذة هي من مواطني اسيا الوسطى ( من جمهوريات الاتحاد السوفيتي...). ان هذا الاسلوب ان دل على شيئ فائما يدل على فشل وعجز النظام البنديري - الارهابي في اوكرانيا وهذا الاسلوب لا ولن يحقق النصر العسكري على روسيا الاتحادية وفق تصورات القوى الدولية والاقليمية الداعمة للنظام النيوفاشي - النيونازي الحاكم في كييف عسكرياً وماليا والارهابيين والمرتزقة الاجانب وهذا الاسلوب رخيص وفاشل ويدل على عجز وفشل النظام البنديري - الارهابي في اوكرانيا وهذه هي الحقيقة الموضوعية على ارض الواقع.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت