طوفان الأقصى 195- الرد الإيراني – ما له وما عليه – ملف خاص – الجزء الرابع

زياد الزبيدي
2024 / 4 / 19

نافذة على الصحافة الروسية
نطل منها على أهم الأحداث في العالمين الروسي والعربي والعالم أجمع

توازن خطير على “حافة الفوضى”

فلاديمير بروخفاتيلوف
كبير الباحثين في أكاديمية العلوم العسكرية، ضابط متقاعد، كاتب صحفي، خبير استراتيجي وسياسي، مهندس اختبار أنظمة التحكم في المركبات الفضائية

مؤسسة الثقافة الاستراتيجية


إن اندلاع المواجهة العسكرية بين إسرائيل وإيران أجبر العديد من المحللين على تقييم فرص الدولة العبرية في البقاء على المدى الطويل إعتمادا على تقييم مصيرها من وجهة نظر عسكرية بحتة. في الواقع الحالي، لن تسمح الدول الغربية لإيران أو غيرها من خصوم إسرائيل بإلحاق هزيمة عسكرية ساحقة بها. هذا واضح تماما. ولكن ماذا سيحدث بعد ذلك؟

تعتبر المواجهة الإسرائيلية الإيرانية واحدة من أكثر المواجهات حدة واستعصاءً على الحل في الشرق الأوسط. كيف يمكن لإيران، وهي من أوائل الدول التي اعترفت بدولة إسرائيل، أن تكون اليوم عدوًا عنيدًا للدولة العبرية، التي تسعى، بمساعدة بعض أجزاء المؤسسة الغربية، إلى توحيد الشرق الأوسط ضد جمهورية إيران الإسلامية، ولكن دون جدوى إلى حد كبير؟

لم تكن العلاقات بين الدولتين ونخبهما السياسية تتسم دائمًا بالعداء الواضح علنًا. وهكذا اعترفت إيران بدولة إسرائيل في 6 مارس 1950، وهي الثانية بعد تركيا بين الدول الإسلامية. وكانت إيران من بين 11 دولة مدرجة في لجنة الأمم المتحدة الخاصة بفلسطين، التي قررت تقسيم فلسطين بين اليهود والفلسطينيين عام 1947. وقد صوتت طهران حينئذ ضد الخطة، مدركة بوضوح أنها ستؤدي إلى مواجهة عسكرية بين العرب الفلسطينيين واليهود. فمنذ عام 1948 إلى عام 1979، وحتى قيام الثورة الإسلامية، لم تكن الدولتان شريكتين استراتيجيتين فحسب، بل كانتا حليفتين حقيقيتين، تعملان على تطوير التعاون العسكري والاقتصادي.

في ذلك الوقت كان الأمر طبيعيًا تمامًا.

لقد عاش اليهود على أراضي إيران منذ زمن سحيق، ولم تكن هناك تناقضات غير قابلة للحل بين الشعبين الشرقيين ولم يتم حتى ملاحظتها. كان لليهود وجود دائم في إيران منذ زمن قورش الكبير، ملك الإمبراطورية الأخمينية. هزم قورش بابل واستولى عليها، وحرر اليهود من السبي البابلي.

بعد أن بدأ اضطهاد السكان اليهود في العراق بعد تقسيم فلسطين، رحبت إيران الشاه باللاجئين من بلاد ما بين النهرين. وفي عهد محمد رضا بهلوي، كانت إسرائيل هي التي عملت كوسيط بين إيران والولايات المتحدة.

مثل تركيا، كانت إيران بالنسبة للدولة اليهودية دولة غير عربية صديقة لإسرائيل، أو ما يسمى بـ "الدولة الواقعة على الأطراف".

بعد حرب الأيام الستة عام 1967، والعملية العسكرية الإسرائيلية ضد التحالف العربي الذي يضم مصر وسوريا والأردن والعراق والجزائر، تم فرض حظر نفطي على إسرائيل. وكانت الدولة الوحيدة التي زودت إسرائيل بالنفط هي إيران في عهد الشاه، والتي قدمت أيضًا التدريب لموظفي المخابرات الإسرائيلية واستوردت البضائع الإسرائيلية بشكل نشط.

قبل عامين من الثورة الإسلامية، بدأت إيران وإسرائيل العمل على مشروع "فلاور"، الذي كان يهدف إلى تطوير صاروخ يمكن تجهيزه برأس حربي نووي.

كان مشروع فلاور مشروعًا عسكريًا مشتركًا بين إسرائيل وإيران كنسخة عن صاروخ أمريكي بأجزاء إسرائيلية الصنع يمكن تجهيزه برؤوس حربية نووية. وتضمن الصاروخ معدات ملاحية وتوجيهية أمريكية.

في 18 تموز (يوليو) 1977، قام نائب وزير الحرب الإيراني، الجنرال حسن طوفانيان، بزيارة إسرائيل حيث التقى بوزير الخارجية موشيه ديان ووزير الدفاع عزرا وايزمان وبحثا عدداً من المشاريع العسكرية الإسرائيلية الإيرانية المشتركة، بما في ذلك مشروع فلاور.

كان هذا المشروع يهدف إلى تطوير صاروخ "غابرييل" المضاد للسفن طويل المدى والنسخة المستقبلية منه التي تُطلق من الغواصات. كما تمت مناقشة مخاوف إيران بشأن التطورات الصاروخية والنووية في الهند وباكستان.

في عام 1978، زودت إيران إسرائيل بما قيمته 280 مليون دولار من النفط كدفعة مقدمة. بدأ فريق من الخبراء الإيرانيين في بناء مصنع لتجميع الصواريخ بالقرب من سيرجان في جنوب وسط إيران وموقع لاختبار الصواريخ بالقرب من رفسنجان.

ووفقاً لمصدر عسكري إسرائيلي رفيع المستوى، فإن جميع المشاريع الدفاعية مع إيران كان يغلب عليها طابع الاحتيال. في كل من المشاريع الستة المشتركة، خطط الإسرائيليون لخداع الإيرانيين من خلال تزويدهم بنسخة قديمة فقط من السلاح المعني، في حين استخدموا الأموال الإيرانية لتصنيع جيل جديد للاستخدام الحصري لإسرائيل.

يتذكر ياكوف شابيرو، المسؤول في وزارة الدفاع والمسؤول عن تنسيق المفاوضات مع إيران في الفترة من 1975 إلى 1978: «في إيران كنا نعامل مثل الملوك. لقد تعاملنا معهم على نطاق مذهل. بدون العلاقات مع إيران، لن يكون لدينا المال لتطوير الأسلحة الموجودة على خط الدفاع الأمامي لدولة إسرائيل اليوم”.

ومع ذلك، في فبراير 1979، تمت الإطاحة بالشاه محمد رضا بهلوي تحت شعارات الثورة الإسلامية، وسرعان ما تم إغلاق مشروع فلاور أو الزهرة. عاد المهندسون والعسكريون الإسرائيليون إلى وطنهم، وقبلها كان قد تم إرسال مخططات الصواريخ إلى هناك.

وبحلول عام 1979، كانت إسرائيل مدينة لإيران بأكثر من مليار دولار مقابل مشاريع مشتركة، بما في ذلك تشغيل خط أنابيب النفط العابر لإسرائيل، الذي ينقل النفط الإيراني إلى الدول الأوروبية.

ومع ذلك، حتى قبل الثورة الإسلامية، بدأ الوضع السياسي في المنطقة يتغير بشكل كبير.

وهكذا، مع وفاة الرئيس المصري جمال عبد الناصر، العدو اللدود لكل من إسرائيل وإيران، بدأت العلاقات بين إيران ومصر في التحسن. وفي عام 1975، بعد توقيع الاتفاقية الإيرانية العراقية، توقفت طهران عن دعم الانفصاليين الأكراد في الدولة المجاورة. كل هذا أدى إلى تقليص أهمية إسرائيل الإستراتيجية بالنسبة لإيران بشكل كبير.

وفي الوقت نفسه، اكتسب رجال الدين الإسلاميين في إيران نفسها قوة، معتمدين على شرائح واسعة من الفلاحين، والعديد من سكان المدن الجدد والطبقة الوسطى. وبدأ الزعماء الروحيون يدعون إلى قطع العلاقات مع إسرائيل. وهكذا، في عام 1971، اشتكى الزعيم المستقبلي للثورة الإسلامية، آية الله روح الله الخميني، من أن "إسرائيل اخترقت جميع مجالات حياة البلاد - الاقتصادية والعسكرية والسياسية – وحولت البلاد إلى قاعدتها العسكرية". وفي عام 1979، عند عودته من المنفى، قطع الخميني العلاقات مع "الكيان الصهيوني"، وتم افتتاح مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في نفس المبنى الذي كانت تقع فيه السفارة الإسرائيلية.

وعلى الرغم من الانهيار الرسمي للعلاقات، فقد تم الحفاظ على بعض الاتصالات بين الدولتين طوال الثمانينيات بسبب المواجهة الإيرانية العراقية التي أثارها الغرب. واعتبر الإسرائيليون أنه من الممكن تقديم المساعدة لإيران، التي كان يُنظر إليها في مرحلة معينة على أنها "أهون الشرين"، في الحرب ضد نظام صدام حسين. ومن عام 1980 إلى عام 1988، وبينما استمرت المواجهة الدموية، زودت إسرائيل إيران بالأسلحة (بشكل أساسي مقابل النفط)، والمدربين العسكريين الذين دربوا القوات الإيرانية، والدعم الجوي غير المباشر (خلال عملية أوبرا العسكرية، دمر سلاح الجو الإسرائيلي المشروع النووي العراقي في مفاعل "أوزيراك") ولا تزال طهران تنفي ذلك.

وبعد هزيمة العراق في حرب الخليج عام 1991، أصبح العدوان الرئيسيان لدولة آيات الله العظمى هما الولايات المتحدة، "الشيطان الأكبر"، والحليف الإقليمي السابق إسرائيل، "الشيطان الأصغر". وفي التسعينيات، أصبحت إيران الخصم الاستراتيجي الرئيسي لإسرائيل.

على الرغم من حقيقة أن بنيامين نتنياهو أعلن لأول مرة عن التهديد النووي من إيران، إلا أن سلفيه إسحاق رابين وشمعون بيريز بدأا في الترويج بنشاط لفكرة أن الجمهورية الإسلامية تشكل خطراً جدياً على العالم أجمع. وإذا كان رابين قد وصف إيران في عام 1987 بأنها "أفضل صديق لإسرائيل"، فإنه بعد عام أعلن أن طهران يحكمها "نظام كئيب ومميت".

وعلى مدى العقود التالية، تزايد العداء بين إسرائيل وإيران، لكنه لم يؤد قط إلى شفا حرب شاملة.

ولا تتحدد العلاقات بين البلدين من خلال أيديولوجيتهما فحسب، بل من خلال المصالح الجيوسياسية وتوازن القوى المحدد في منطقة الشرق الأوسط.

في الواقع، لا طهران ولا تل أبيب تنويان بدء حرب شاملة فيما بينهما.

حذرت إيران تركيا من القصف الوشيك للأراضي الإسرائيلية، حسبما ذكرت رويترز نقلا عن مصدر مجهول في الدوائر الدبلوماسية التركية. ويزعم مصدر الوكالة أيضًا أن الولايات المتحدة نقلت تحذيرًا إلى إيران: يجب أن يظل ردها "ضمن حدود معينة". وقال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، الأحد، إن بلاده أخطرت جيرانها بالضربة القادمة قبل ثلاثة أيام.

وفي ليلة 14 نيسان/أبريل، أطلقت إيران نحو 300 صاروخ إلى أهداف عسكرية لـ”العدو الصهيوني”، وهذا بالضبط أقصى حد لقدرات الدفاع الجوي الإسرائيلي. وبالتالي تم إسقاط معظم الصواريخ، ولكن يبدو أن بعضها وصل إلى أهدافه، مما تسبب في أضرار طفيفة.

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تخلى عن توجيه ضربة انتقامية لإيران بعد محادثة مع الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وقال اثنان من كبار المسؤولين الإسرائيليين للصحيفة إن بعض أعضاء "حكومة الحرب" التابعة لنتنياهو دعوا إلى توجيه ضربة انتقامية، لكن بيبي الغاضب تخلى عن الفكرة بعد محادثة هاتفية مع بايدن. وبحسب موقع "واي نت"، ناقشت السلطات الإسرائيلية إمكانية ضرب المنشآت النووية الإيرانية ردا على الهجوم الصاروخي.

وبالتالي، لا يتجاوز أي من الطرفين حافة الفوضى، دون تجاوز خط صراع عسكري خطير يمكن أن يتحول إلى مواجهة على مستوى العالم مع احتمال التصعيد إلى حرب عالمية ثالثة.

ومع ذلك، وعلى المدى الطويل، فإن فرص إسرائيل في البقاء في بيئة معادية للدول الإسلامية ليست صفراً، وذلك فقط بسبب الدعم القوي ليس فقط من الولايات المتحدة، بل أيضاً من الغرب الجماعي بأكمله.

مع الأخذ بعين الاعتبار الخلل الديموغرافي المتزايد بين الدولة العبرية والعالم الإسلامي المحيط بها (بما في ذلك أراضي فلسطين التاريخية)، ومع مرور الوقت، تصبح أمريكا أقل ميلاً إلى وضع قوتها العسكرية على الكفة الجيوسياسية، وتسحب "حاملة الطائرات الغير قابلة للغرق" مرارًا وتكرارًا من تقلبات الصراعات المنتظمة مع الجيران.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت